علاج سرطان الدم بطريقة جديدة

يجتهد العلماء في إيجاد طرق بديلة لعلاج أمراض السرطان، لأن الطرق التقليدية المستخدمة حالياً له آثار جانبية مزعجة ومضرة في نفس الوقت، ومنها العلاج الكيماوي والإشعاعي، واستطاع فريق من الباحثين البرازيليين التوصل إلى طريقة جديدة ربما تكون فعالة في علاج أمراض السرطان، والتي تعتمد على استخلاص أحد المركبات من خميرة الخباز، واستخدامها في المساعدة على علاج مرض سرطان الدم الليمفاوي بالتحديد.
ويصنف سرطان الدم الليمفاوي الحاد على أنه من الأنواع الشائعة لدى الأطفال، وفيه يحدث الابيضاض الليمفاوي عن طريق زيادة خلايا الدم البيضاء غير الناضجة في النخاع العظمي، لأن المصاب بهذا النوع يفرز أعداداً ضخمة من الابيضاض الليمفاوي، مما يجعل هناك خللاً كبيراً في مكونات الدم، ويصاب الشخص بمشكلة فقر الدم والالتهاب.
وتتعدد أساليب علاج أمراض السرطان، ويعتبر جرعات الكيماوي هي المرحلة الأولى، بالإضافة إلى الطرق الأخرى، ومنها العمليات الجراحية للاستئصال الورم والعلاج الإشعاعي، وكذلك زراعة الخلايا الجذعية وبعض الأدوية. وتمكّن العلماء في هذه الدراسة من استخلاص أنزيم من خميرة الخباز، واستخدموا أجهزة المعلومات الحيوية لتحليل الجينوم، حيث اكتشفوا أن الخميرة يوجد بها جين يطلق عليه اختصاراً «اسب1» ومهمته إنتاج أنزيم مشابه للاسراجيناز.
وتحتوي الخلية على نواة حقيقية، وبذلك تختلف عن البكتريا، حيث يوجد بها غشاء يغطي محتويات الخلية، ويتكوّن من مركبات جينية مثل الخلية البشرية، ومن هنا فكّر الباحثون في استخلاص الأنزيم من هذه الخميرة لأنه أقل استثارة لجهاز المناعة.
واكتشفت الدراسة أن هذا الأنزيم قضى على ما يقرب من 77% من الخلايا المستهدفة، وعلى الرغم من أن الأنزيم المستخرج من البكتريا يقضي على 90% من هذه الخلايا، ولكن الأنزيم المستخرج من الخميرة ليس له أضرار جانبية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى