عبدالله بن زايد يلتقي بان كي مون و مديرة برنامج الامم المتحدة الإنمائي

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بأبراج الاتحاد في أبوظبي معالي بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة وذلك على هامش الاجتماع رفيع المستوى بشأن تغير المناخ الذي بدأت أعماله اليوم بأبوظبي .

تم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون بين دولة الامارات والأمم المتحدة خاصة في مجال دعم الجهود الدولية المبذولة لمواجهة تداعيات ظاهرة التغير المناخي كإحدى القضايا الأكثر إلحاحا في وقتنا الحاضر.

كما تم بحث عدد من المواضيع التي سيتم مناقشتها خلال الاجتماع ومن أبرزها الزراعة والمدن والتكيف مع تغير المناخ والتمويل والتقنيات الموفرة للطاقة وإدارة الغابات والطاقة المتجددة والنقل.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ان تعاون دولة الامارات مع الأمم المتحدة لعقد هذا الاجتماع الهام يؤكد الدور الفاعل والمؤثر الذي تضطلع به دولة الإمارات في الجهود العالمية الهادفة للتصدي لتداعيات تغير المناخ.

وقدم سموه الشكر الجزيل لمعالي الأمين العام على جهوده الكبيرة والمخلصة التي بذلها لإنجاح هذا الاجتماع.

من جانبه وجه معالي بان كي مون الشكر لدولة الامارات على حسن التنظيم والاعداد الجيد للاجتماع رفيع المستوى بشأن تغير المناخ والذي يعد اجتماعا تحضيريا لقمة رؤساء الدول والحكومات حول نفس القضية والمقرر عقدها بمقر الأمم المتحدة في نيويورك في الثالث والعشرين من سبتمبر المقبل.

وثمن معاليه الجهود والمساعي التي تبذلها الامارات على الصعيدين الدولي والإقليمي لا سيما التصدي لتداعيات ظاهرة التغير المناخي والطاقة المتجددة من خلال الاستثمار في الحلول والمشاريع والبرامج التي تسهم في الحد من تلك الظاهرة.

كما استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بعد ذلك السيدة هيلين كلارك مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حيث جرى بحث سبل التعاون بين دولة الإمارات والبرنامج وتعزيز مختلف جوانب الشراكة بين الجانبين بالإضافة الى استعراض أهم القضايا التنموية والإنسانية على الساحة الدولية والجهود الدولية المبذولة وآليات تطوير الشراكة مع دولة الإمارات في تبادل الكوادر والكفاءات بين الجانبين.

كما تم بحث عدد من القضايا المتصلة بأولويات عمل البرنامج خلال المرحلة المقبلة وسبل تعزيز التعاون بين الدولة والبرنامج الإنمائي.

وثمن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الدور الحيوي والفاعل الذي يقوم به البرنامج الإنمائي وجهود الأمم المتحدة ووكالاتها.

من جانبها أبدت السيدة هيلين كلارك تقدير الأمم المتحدة للجهود الريادية التي تقوم بها دولة الإمارات ودعمها للمبادرات العالمية ذات الصلة بالتنمية الدولية ..منوهة بأهمية الدور الذي تقوم به الإمارات وإسهاماتها في تحقيق التنمية البشرية في العديد من المجتمعات كتطوير مؤشرات التعليم وتمكين المرأة والانفاق على الرعاية الصحية والطاقة المتجددة.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى