عبدالله بن زايد يشهد احتفال جامعة نيويورك أبوظبي بتخريج الدفعة الأولى من طلابها

شهد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية اليوم حفل جامعة نيويورك أبوظبي لتخريج الدفعة الأولى من طلابها، حيث حصل نحو 140 طالباً من 49 دولة على درجة البكالوريوس.

كما شهد الحفل سعادة يوسف مانع العتيبة سفيرالدولة لدى واشنطن..و الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون والدكتور زكي نسيبه، المستشار الثقافي في وزارة شؤون الرئاسة، والدكتور جون سكستون، رئيس جامعة نيويورك، وألفريد بلوم، نائب رئيس الجامعة، وعدد من الشخصيات العامة.

وتوفر جامعة نيويورك أبوظبي، العديد من الفرص المجدية لخريجي دفعة 2014، سواء في مجال الدراسات العليا، أو المشاريع الخاصة، أو المؤسسات غير الربحية.

وسيعمل الخريجون للحصول على درجات علمية متقدمة عبر استكمال الدراسة في الجامعات العالمية مثل أوكسفورد وهارفارد، أو من خلال العمل في الشركات الخاصة مثل ماكينزي للاستشارات أو جوجل، فضلاً عن الانخراط في المشاريع المجتمعية والتجارية حول العالم، فيما سيبقى العديد منهم في دولة الإمارات ليوظفوا إمكاناتهم وقدراتهم سواء في مجال التعليم أو الأعمال أو المشاريع التجارية.

وفي كلمته التي ألقاها أمام حشد من طلبة جامعة نيويورك أبوظبي، قال الرئيس الأمريكي الأسبق كلينتون: “سنتشارك المستقبل، لكن يبقى أمامنا وظيفة أخرى وهي تعريف شروط استقلالنا، ليكون السلام والرخاء هما الأبرز.

أما اليوم فيوجد سمتان هما الوعد والخطر. وأنتم تمثلون الوعد.” من جهته قال الدكتور جون سكستون: “منذ أربعة أعوام مضت، انطلقنا في مهمتنا لبناء نهج جديد في التعليم العالي، وتطوير هدف أبوظبي الرامي إلى أن تصبح أحد أعظم عواصم العالم التي تتبنى الأفكار والابداع، وذلك عبر طموحات شبكة جامعات نيويورك حول العالم.

وتابع إن الشباب والشابات الذين نحتفل بتخريجهم اليوم، هم البرهان على نجاحنا. ونأمل أن يستفيدوا بكل ما تعلموه، وأن ينقلوا ذلك إلى العالم، وأن يصبحوا قادة عظاما كما نأمل. وليس لدي شك، أن تلك الدفعة الأولى من طلبة جامعة نيويورك أبوظبي مستعدون لتلك المهمة.

وبالنيابة عن الجامعة، وأعضاء هيئة التدريس في كل من جامعة نيويورك، وجامعة نيويورك أبوظبي، تقدم سكستون بالتهاني وأصدق الأمنيات لكافة الخريجين..قائلا نحن فخورون بكم.” و، قال الدكتور ألفريد بلوم، نائب الرئيس جامعة نيويورك ابوظبي: “يعد تخريج دفعة 2014 حدثاً رئيسياً يحسب ضمن إنجازات جامعة نيويورك أبوظبي، حيث خاض أعضاء دفعة عام 2014 غمار تجربة تبني رؤية جامعة نيويورك أبوظبي قبل وجودها، كما أسهموا في تشكيل بيئة تعليمية تستوعب أفضل الطلبة على مستوى العالم.

وشارك هؤلاء الشباب جامعتنا في تكوين الفصول الدراسية وغرف الندوات، والمختبر العلمي وحتى في تجارب الأداء الخاصة بالعملية التعليمية في الجامعة. كما استطاعوا أيضاً إظهار مدى عمق واتساع برامجنا الأكاديمية وساعدوا على دعم التوجهات الجديدة التي اتخذتها الجامعة. وسيتابع الخريجون حياتهم العملية في أبوظبي وجميع أنحاء العالم ليظهروا الدرجة المتميزة من التعليم التي تلقوها عبر هذه الجامعة العالمية. كما أن التعليم الجامعي الجيد هو ما يمكن من خلاله صنع قادة المستقبل”.

إلى ذلك، قال مصباح ديلسيبو أورماجو (23 عاماً)، والذي درس البحوث الاجتماعية والسياسة العامة في الجامعة: “اخترت الدراسة في جامعة نيويورك أبوظبي للاستفادة من تنوع الأفكار والآراء بالإضافة إلى المستوى التعليمي الممتاز الذي يقدمه ويقوده عدد من أفضل الأساتذة الجامعيين على مستوى العالم. ومن خلال دراستي في جامعة نيويورك أبوظبي، تعلمت عدداً من القيم أهمها الانفتاح على العالم والتسامح واحترام ثقافة الآخر، كما أنني أدركت المزايا والتحديات المتعلقة بالدراسة بعيداً عن موطني”.

من جهتها، قالت شما المزروعي (21 عاماً) والتي حصلت على درجتها الجامعية في الاقتصاد وتخصصت في مادة التمويل، وستستكمل دراستها في جامعة أوكسفورد كأول المستفيدين من منحة “رودز ترست فالكون”: “تعد الدراسة في جامعة نيويورك بمثابة تجربة فريدة مع مواد تعليمية هي الأفضل على مستوى العالم. وأتذكر ذلك الإحساس بالتردد الذي انتابني حيال المستقبل عندما أتيت إلى الجامعة، ولن أستطيع أن أعبر عن مدى شعوري بالامتنان العميق نحو الجامعة وفريق العمل فيها والذين لم يساعدونا فقط على التخلص من ذلك الإحساس بالخوف والتردد، بل ساعدونا أيضاً على تنمية الثقة بالنفس والشجاعة لمواجهة المستقبل. إن هذه التجربة رسخت في داخلي أن الإبداع اللامحدود يمكن تحقيقه عبر العمل الجماعي، وأنا أعتزم الاستفادة من هذه القدرات التي تعلمتها لتساعدني في التكيف مع مختلف الأجواء خلال مسيرتي المستقبلية”.

كما منحت الجامعة جائزة القيادة العالمية للرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون نظراً لجهوده في تعزيز المسؤولية والسلام في العالم، كما سلمت الجامعة الوسام الرئاسي لخلدون خليفة المبارك، تكريماً له على ما قدم من خدمات للجامعة.

وتعد جامعة نيويورك أبوظبي نتاج تفاهم مشترك بين جامعة نيويورك وإمارة أبوظبي. وكأول جامعة متخصصة في الفنون الليبرالية والعلوم على مستوى منطقة الشرق الأوسط يتم تشغيلها من قبل جامعة أمريكية كبرى متخصصة في البحث بالتعاون مع شركاء حكوميين، نجحت جامعة نيويورك أبوظبي في خلق فرص تعليمية تمكن الطلبة من التفكير بأسلوب خلاق، وفهم ومواجهة المشكلات المعقدة والقضايا المجتمعية، وتطوير مهارات القيادة وإدراك الإمكانات الموجودة لديهم.

وتفتح جامعة نيويورك أبوظبي باب التسجيل أمام الطلبة للعام الدراسي 2014/2015 في شهر أغسطس المقبل.

و تضم جامعة نيويورك أبوظبي برنامجًا مختارًا لكلية الآداب والعلوم (بالإضافة إلى الهندسة) ومركزًا عالميًا مرموقًا للبعثات والبحوث الجامعية لتؤلف بذلك وحدة متكاملة مترابطة ومرتبطة بالجامعة الرئيسة في نيويورك. وستشكّل كلٌّ من جامعة نيويورك وجامعة نيويورك أبوظبي وجامعة نيويورك شانغهاي حجر الأساس لشبكة جامعية عالمية فريدة من نوعها، تشمل ابتعاث أعضاء هيئة التدريس والطلبة من كل مقر للدراسة في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في خمس قارات.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى