صندوق أبوظبي للتنمية يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة الإمارات.

ENN – وام – وقع صندوق أبوظبي للتنمية ومؤسسة الإمارات مؤخرا إتفاقية شراكة تهدف إلى تعزيز التعاون بين الطرفين والعمل على دعم الشباب الإماراتي لتمكينهم من المساهمة في بناء مستقبل مستدام للدولة .

وقع الاتفاقية كل من سعادة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية و”كلير وودكرافت – سكوت” الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات في مبنى صندوق أبوظبي للتنمية.

وبموجب الاتفاقية يقدم صندوق أبوظبي للتنمية لمؤسسة الإمارات مساهمة مادية لدعم أهداف المؤسسة التي تسعى إلى تحقيق رؤيتها القائمة بإلهام الشباب وتمكينه وتوجيهه وتعزيز قدرته على المساهمة في بناء مستقبل الدولة فضلا عن تحقيق أهدافها التشغيلية.

وتهدف الاتفاقية إلى تكاتف وتكامل الجهود بين الصندوق والمؤسسة ووضع تصور فيما يتعلق بالتحديات التي تواجه الشباب في دولة الإمارات وتثقيف المجتمع حولها وإيجاد حلول قائمة على تطوير مشاريع مستدامة للقضايا الاجتماعية إضافة إلى تحفيز الشباب في الإمارات على التطوع والمشاركة في النهوض بالمجتمع.

وقال سعادة محمد سيف السويدي إن صندوق أبوظبي للتنمية حريص على المساهمة في تحقيق أهداف المسؤولية الاجتماعية الشاملة في الدولة ..مشيرا إلى أن الاتفاقية التي تم توقيعها مع مؤسسة الإمارات تعزز مفهوم المشاركة وتساعد أجيال المستقبل على المساهمة بشكل فاعل في بناء وطن مستدام.

وأضاف ان الصندوق يسعى دوما إلى تحقيق التوازن بين وظيفته الأساسية المتمثلة في مساعدة الدول النامية على تحقيق النمو الاقتصادي المستدام وفي الجانب الأخر تبني قضايا المجتمع المحلي والتفاعل معها وتقديم الدعم للمؤسسات الوطنية لمساعدتها على تحقيق أهدافها وحسن استخدام مواردها وطاقاتها.

وأشار إلى أن الصندوق يعمل وفق رؤية واضحة ومتكاملة في مجال المسؤولية الاجتماعية تأخذ بعين الاعتبار حاجة المجتمع المحلي إلى مبادرات وبرامج وآليات تصب في دعم شرائح المجتمع كافة وفئة الشباب منهم على وجه الخصوص ولذا نسعى إلى العمل مع المؤسسات الوطنية التي ترعى شؤون الشباب بهدف تذليل العقبات والتحديات أمامهم وتمكينهم من أداء دورهم بفاعلية.

وتعمل الاتفاقية على تعزيز العلاقات المشتركة بين المؤسستين من خلال تبادل المعلومات والمعارف والخبرات المتوافرة لدى الطرفين فضلا عن تعزيز فعالية الجهود المبذولة من مؤسسة الإمارات لتحقيق أهدافها التنموية المتمثلة في دعم الشباب الإماراتي وتمكينه من القيام بدور فعال في النهوض بخدمة وطنهم من خلال تطوير كفاءات الشباب وتوجيههم نحو المشاركة في تحقيق التنمية الوطنية.

من جانبها قدمت كلير وودكرافت الشكر والتقدير لصندوق أبوظبي للتنمية على دعمه المستمر لبرامج وأهداف المؤسسة ..مشيرة إلى أن توقيع الاتفاقية ينسجم مع جهود مؤسسة الإمارات لتطوير آليات التعاون المشترك مع مؤسسات القطاعين العام والخاص في الدولة لدعم برامج المؤسسة الرامية لتحقيق أثر إيجابي ومستدام في حياة الشباب الإماراتي.

وقالت ان مؤسسة الإمارات حريصة للعمل بالتعاون الوثيق مع مؤسسة كصندوق أبوظبي للتنمية من أجل توفير مدخل استراتيجي حول كيف يمكن أن ندعم الشباب الإماراتي ليكونوا أقدر على المساهمة في بناء مجتمعهم.

وأعرب مهنا المهيري الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية ..وقال “نؤمن أن التعاون مع مؤسسات رائدة في مجالات العمل التنموي كصندوق أبوظبي للتنمية يعد أمرا أساسيا لضمان استمرارية التعلم وتحقيق أثر اجتماعي إيجابي على نطاق واسع”.

وأضاف أن تمكين ومشاركة الشباب هو عامل الأساس لإحداث تغيير إيجابي في المجتمع ولذلك نعمل في مؤس سة الإمارات على توفير فرص التمكين والتطوير المهني والشخصي التي من شأنها أن تساعد الشباب الإماراتي على التغيير نحو الأفضل وبالتالي المساهمة بفعالية في دعم مسيرة التنمية والتطوير في الدولة.

ويعد “صندوق أبوظبي للتنمية” الذي تأسس عام 1971 مؤسسة وطنية تابعة لحكومة أبوظبي تهدف إلى مساعدة الدول النامية عن طريق تقديم قروض ميسرة لتمويل مشاريع تنموية في تلك الدول وإدارة المنح الحكومية التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال الإشراف والمتابعة المباشرة على آلية تنفيذ وسير المشاريع بالإضافة إلى استثمارات ومساهمات مباشرة طويلة الأجل ..وقد قدم وأدار الصندوق منذ تأسيسه وحتى تاريخه 65 مليار درهم لتمويل 440 مشروعا تنمويا في 76 دولة حول العالم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى