شرطة أبوظبي تدخل سيارة “الفان” إلى الخدمة تعزيزا للوعي الأمني والتعامل مع البلاغات

أدخلت شرطة أبوظبي سيارة “الفان ” إلى الخدمة لتعزيز الوعي الأمني بين المواطنين والمقيمين والتصدي للجريمة والإجابة عن استفساراتهم حول الخدمات الشرطية التي تقدمها للجمهور والاستجابة الفورية للبلاغات وفق رؤية المؤسسة الشرطية بضمان استمرار إمارة أبوظبي كمجتمع ينعم بالأمن والسلامة.

وتجوب “الفان” شوارع مدينة أبوظبي وسط الأحياء السكنية متنقلة من طريق إلى آخر لمساعدة الدوريات الراجلة حفاظا على مكتسبات الأمن والاستقرار التي تنعم بها دولة الإمارات العربية المتحدة على نحو يعكس تميز شرطة أبوظبي في حزمة الخدمات الأمنية والاجتماعية النوعية التي تقدمها لمختلف شرائح الجمهور.

وأوضح  الرائد بهيان حمد العامري رئيس قسم شؤون الشرطة المجتمعية في شرطة أبوظبي أن سيارة ” الفان” من السيارات الحديثة متعددة الاستخدامات حيث تم استحداثها عام 2013 للقيام بمهام وخدمات مختلفة ومتطورة داخل الأحياء السكنية إذ يتم استخدامها كدورية لتعزيز الأمن والاستقرار والوقاية من الجريمة فيما تم تزويدها بملصقات توعوية لنشر ثقافة احترام القانون وتوصيل رسائل مختلفة إلى الجمهور حول كيفية الوقاية من الجريمة ومشاركة الشرطة في تطبيق شعار “معا نحو مجتمع آمن” على أرض الواقع.

و لفت إلى أن استخدامات سيارة “الفان” لا تقتصر على نشر الوعي فحسب بل تمتد إلى التواصل مع أفراد المجتمع داخل الأحياء السكنية لتمثل بكل آلياتها شرطة مجتمعية متحركة إذ تكون متواجدة عند نقاط معينة في تلك الأحياء ويوزع عناصرها كتيبات توعوية على الجمهور تعزز دور المجتمع في الحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار والرد على استفسارات الأفراد المتعلقة بالخدمات الشرطية ..مؤكدا أن تواجدها في قلب الأحياء السكنية يحد من وقوع الجريمة.

و ذكر أن الاستجابة الفورية للبلاغات والتعامل مع بعض حالات الطوارئ تعتبران من ضمن الخدمات المميزة التي تقدمها السيارة للجمهور.. مشيرا إلى أن عملها يبدأ من الساعة الرابعة مساء وحتى الثانية عشرة منتصف الليل فيما تتوقف في الفترة الصباحية أمام بوابات المدارس لتعزيز الأمن ونشر الوعي بين الطلاب.

و لفت إلى أن مهام سيارة “الفان” في الأحياء السكنية تسهم بشكل مباشر في اتساع رقعة تغطية الشرطة المجتمعية وتعزيز الخدمة غير التقليدية التي تقدمها شرطة أبوظبي للجمهور.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى