سيف بن زايد يطلع على دراجة هوائية ابتكرها متطوع إماراتي لمهام شرطية وبيئية

حب الوطن والإحساس بالانتماء إلى ترابه بحره وسمائه دفع العديد من أبناء دولة الإمارات إلى التعبير عن هذا الحب الذي يرتقي إلى مستوى العشق بالإبداع والابتكار والتميز ..فكم من شاب دخل التاريخ من أوسع أبوابه عبر اختراع أو تميز .. وكم من فتاة تفوقت على منافسيها لترفع اسم الإمارات عاليا في المحافل الدولية.

وكغيره من شباب الإمارات العاشقين لوطنهم ..نجح أحد متطوعي الشرطة المجتمعية في ابتكار دراجة هوائية بمواصفات خاصة تضيف إلى كفاءة العمل الشرطي وتعزز ثقة الجمهور بعناصر الشرطة التي أضفت على خدمة الجمهور أبعاداً إنسانية تدعمها استراتيجية وطنية.

وكان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اطلع في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي على مكونات الدراجة التي ابتكرها المتدرب طيار حمد محمد الطائي “21 عاما” بعد أن أضاف إليها الطائي مزيجا من التقنيات الفنية المميزة التي أسهمت في رفع كفاءتها وجعلتها أكثر صلاحية لاستخدام عناصر الشرطة في التجمعات السكنية والفعاليات المجتمعية والمناطق السياحية.

وأشاد سموه بجهود المتطوع خلال اللقاء الذي جمعه بنخبة من المتطوعين مع الشرطة المجتمعية في مقر شرطة أبوظبي من بينهم الطائي مثمنا الإنجاز كما أثنى على مهاراته العلمية وثقافته العالية حاثا إياه على مضاعفة الجهود في مجال التطوع والابتكار من أجل خدمة الوطن والمجتمع.

جدير بالذكر ان عدد المتطوعين بالشرطة المجتمعية بلغ نحو 120 متطوعا ومتطوعة من المواطنين والمقيمين تم إشراكهم بإشراف الشرطة المجتمعية بأبوظبي في تنظيم عدد من المعارض والمؤتمرات والندوات وحملات التوعية التي زاد عدد ساعات التطوع الشرطي فيها إلى نحو 1000 ساعة .

وكشف الطائي – أول متطوع في الشرطة المجتمعية – عن مكونات الدراجة وما تحتويه من معدات إضافية عززت كفاءة استخدامها في مجال العمل الشرطي ..لافتاً إلى قيامه بإضافة تقنيات جديدة على هيكل الدراجة تضمنت أجهزة إلكترونية من بينها كاميرا فيديو ونظام تحديد وترقب المواقع إضافة إلى حاسوب آلي يلخص ويرسل البيانات ويحفظ التقارير أسوة “بالصندوق الأسود” في الطائرات.

وأشار الطائي – المتدرب طيار في طيران الاتحاد – إلى أن الدراجة مزودة أيضا بلواح حديث وونان ضوئي للشرطة ومكابح هيدروليكية وغاز لتعبئة هواء العجلات في ثوان معدودة .

وقال إن الوقت المستغرق لتجهيز هذه الدراجة يتراوح ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع وأن جميع التركيبات تتم يدويا.

وأفاد الطائي – الذي يدرس علوم الطيران – بأن الدراجة تتميز بالعديد من المميزات فبالإضافة إلى لونها المشابه للون دوريات الشرطة في أبوظبي يحتوي هيكلها على كلمة “الشرطة” باللغتين العربية والإنجليزية إلى جانب رقم الطوارئ “999” وعنوان الموقع الرسمي لشرطة أبوظبي.

في سياق متصل أوضح الطائي الذي أكد عشقه للدراجات الهوائية منذ طفولته الباكرة أنه حرص على أن تتوافر في الدراجة الهوائية أعلى معايير الأمان ومواصفات السلامة العامة بالإضافة إلى خوذة لوقاية الرأس من آثار الصدمات وحقيبة تحوي تجاويف للإسعافات الأولية والتقارير الشرطية وغير ذلك من المستلزمات التي تستخدم لأغراض شرطية.

ولم يفت على الطائي أن يؤكد بأن دراجته بالرغم من تلك المواصفات الاستثنائية هي صديقة للبيئة فضلاً عن فوائدها الرياضية إذ يتمتع مستخدموها بلياقة بدنية عالية كما تعمل على تنشيط وتحسين عضلات ووظائف الجسم التي تسهم في دعم مستخدمها للقيام بالمهام الموكلة إليه على أكمل وجه.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى