سيف بن زايد: العمل التطوعي رد لجميل الوطن

إلتقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اليوم نخبة من متطوعي الشرطة المجتمعية “120 متطوعا مواطنا ومقيما” تم إشراكهم في تنظيم عدد من المعارض والمؤتمرات والندوات وحملات التوعية التي زاد عدد ساعات التطوع الشرطي فيها عن ألف ساعة.

ورحب سموه في مستهل اللقاء بالمتطوعين المواطنين وإخوانهم المقيمين معربا عن سعادته بهذه النخبة المجتمعية التي تتكاتف فيها أيدي أبناء الوطن مع الضيوف الكرام وتتلاحم الجهود الطيبة بعزمها على إظهار صورة الإمارات على نحو مشرف يليق بها وتستحقه.

وخاطب سموه المتطوعين قائلا “إن العمل التطوعي لخدمة البيت الإماراتي الكبير لهو السبيل الأمثل لرد جزء من جميل هذا الوطن المعطاء وقيادته الكريمة التي وفرت أرقى سبل العيش الهانئ للجميع تحت مظلة ثابتة من الأمن والأمان تحلم به شعوب كثيرة.

وأكد سموه حرص الحكومة على دعم وتعظيم هذه النواة التطوعية وتنميتها لتصبح مجتمعا فاعلا لخدمة الوطن وسكانه والأخذ بيد أية مبادرة مجتمعية ووطنية ترمي إلى تعزيز قيم التعاون والبناء وتعلي من قيم العمل والولاء موجها سموه بزيادة تفعيل هذه المبادرة لتشمل جميع شرائح المجتمع وتعميم تجربة التطوع في الشرطة المجتمعية على مستوى القيادات العامة للشرطة بالدولة.

حضر اللقاء اللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ومحمد الرميثي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي واللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة واللواء حميد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة واللواء خليل داوود بدران مدير عام المالية والخدمات بشرطة أبوظبي واللواء محمد بن العوضي المنهالي مدير عام الموارد البشرية بشرطة أبوظبي وعدد كبير من الضباط.

وإعتبر المقدم مبارك بن محيروم مدير إدارة الشرطة المجتمعية أن الأعمال التطوعية تعد أسمى الأعمال الإنسانية لخدمة المجتمع مؤكدا سعي إدارة الشرطة المجتمعية إلى تبني برامج مؤسسية مجتمعية تعزز ثقافة العمل التطوعي، ونشر قيم المسؤولية الاجتماعية بما يسهم في دعم وتعزيز مسيرة الأمن والتقدم والتنمية في إمارة أبوظبي.

وأكد حرص إدارة الشرطة المجتمعية على تفعيل العمل التطوعي ضمن المبادرات الاستراتيجية للقيادة العامة لشرطة أبوظبي لتطوير قدرات المجتمع في تعزيز الأمن والسلامة العامة.

وأوضح أنه تم وضع آلية لاستقطاب المتطوعين من الفئات كافة وجذبهم في مجال التطوع الشرطي للعمل بجانب الشرطة في توعية المجتمع ووضع الحلول الكفيلة لمواجهة الظواهر السلبية والمشاركة في تنظيم الفعاليات والأنشطة المجتمعية.

من جانبها ألقت المتطوعة مريم البلوشي كلمة نيابة عن زملائها المتطوعين قالت فيها ” قدمت الشرطة المجتمعية بدعم من سموكم فرصة لشباب وشابات الوطن للمشاركة في خدمة المجتمع ونحن سيدي سفراء وزارة الداخلية التي تمثل رمزا للقيم الإنسانية في مجتمعنا ورقيها”.

وتحدثت مع سموه بست لغات أدهشت الحضور إذ رحبت بسموه بالصينية وبالروسية ثم شكرته بالإسبانية وتحدثت بالفلبينية والإنجليزية بالإضافة إلى العربية.

و أعرب المتطوعون عن سعادتهم بلقاء سموه وقالوا إن مثل هذه المناسبات تشجعهم وتحفزهم على مضاعفة جهود التطوع في خدمة المجتمع مؤكدين أن التطوع في الشرطة المجتمعية قدم لهم فرصا للتعرف على أناس جدد واكتساب خبرات ومعارف ومعلومات قيمة.

كان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية قد وجه في وقت سابق بإطلاق مبادرة بإشراف إدارة الشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي تعنى بفتح مجال التطوع للمحافظة على الأمن والسلامة العامة ما لبث أن تطوع فيها العديد من المشاركين والعدد لايزال في ازدياد.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى