‘سيتي’ يوجه إنذارا جديدا.. وهالاند يواصل أرقامه القياسية في ديربي مانشستر ‘التاريخي’

الإثنين، ٣ أكتوبر ٢٠٢٢ – ٤:٠١ م


لندن في 3 أكتوبر /وام/ بفوز تاريخي في ديربي المدينة وعدة أرقام قياسية ومميزة، استأنف مانشستر سيتي رحلة الدفاع عن لقبه في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، ووجه إنذارا جديدا لباقي منافسيه في المسابقة.

وبرغم استمرار أرسنال على الصدارة بعد فوزه على توتنهام 3-1 في الديربي اللندني ضمن فعاليات الجولة نفسها ( التاسعة)، حافظ مانشستر سيتي على فارق النقطة التي تفصله عن أرسنال وواصل محاولاته لاستعادة الصدارة مع أي كبوة لأرسنال في المسابقة.

وكما كان متوقعا، خطف ديربي مانشستر معظم الأضواء في هذه الجولة، التي تكتمل فعالياتها اليوم “الاثنين” بالمواجهة بين ليستر سيتي ونوتنجهام فوريست حيث قدمت النسخة 188 من ديربي مانشستر نتيجة تاريخية وعدة أرقام قياسية ستظل محفورة في الذاكرة بعدما حقق مانشستر سيتي الفوز على جاره “يونايتد” 6-3 لتصبح أكبر حصيلة تهديفية في تاريخ ديربي مانشستر.

كما أنها المرة الأولى في تاريخ مباريات ديربي مانشستر، التي ينهي فيها أي من الفريقين الشوط الأول متقدما برباعية.

وكان النرويجي إيرلنج هالاند مهاجم مانشستر سيتي مجددا هو النجم الأول للقاء، وفاز بجائزة رجل المباراة عن جدارة بعدما سجل 3 أهداف (هاتريك) وساهم بشكل هائل في الهاتريك الآخر في المباراة، والذي أحرزه زميله فيل فودين حيث صنع هالاند 2 من أهداف فودين.

ولم تتوقف مساهمات هالاند في المباراة على الأهداف وصناعتها بل قدم اللاعب مجددا أداء قويا ومميزا لفت به الأنظار وأكد أنه مكسب كبير لمانشستر سيتي، الذي تعاقد معه في صيف هذا العام من بوروسيا دورتموند الألماني.

وواصل هالاند صناعة الأرقام القياسية وترك البصمات المميزة والتاريخية مع الفريق حيث أصبح أول لاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي يحرز هاتريك في 3 مباريات متتالية على ملعب فريقه؛ حيث سبق له هذا في المباراتين، اللتين فاز فيهما الفريق على كريستال بالاس 4-2 ونوتنجهام فوريست 6-0 بالجولتين الرابعة والخامسة من المسابقة.

وأصبح هالاند بهذا أسرع لاعب في تاريخ المسابقة يصل لتسجيل 3 مرات هاتريك في مباريات البطولة حيث احتاج إلى 8 مباريات فقط لتحقيق هذا فيما كان الرقم القياسي السابق مسجلا باسم النجم الشهير السابق مايكل أوين الذي احتاج إلى 48 مباراة في المسابقة للوصول إلى هذا العدد من حالات الهاتريك فيما احتاج الهولندي رود فان نيستلروي، المهاجم السابق لمانشستر يونايتد، إلى 59 مباراة.

وعزز هالاند صدارته لقائمة هدافي الدوري الإنجليزي هذا الموسم رافعا رصيده إلى 14 هدفا في أول 8 مباريات من المسابقة ليصبح مرشحا لتحطيم العديد من الأرقام القياسية التاريخية في المسابقة هذا الموسم مثل الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في موسم واحد، والمسجل باسم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول (32 هدفا).

كما أعرب أوين نفسه عن شعوره بأن الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في تاريخ مشاركاته بالدوري الإنجليزي، والمسجل باسم ألان شيرر (260 هدفا) ، يبدو مهددا في وجود هداف مثل هالاند.

وإلى جانب الأرقام القياسية التي حققها مانشستر سيتي وهالاند، نال فيل فودين نصيبه من كعكة الأرقام أيضا حيث سجل هاتريك آخر، ورفع رصيده إلى 50 هدفا مع الفريق ليصبح أصغر لاعب (22 عاما و127 يوما) يصل لحاجز الـ50 هدفا تحت قيادة المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا متفوقا بهذا على الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي كان الأسرع لهذا تحت قيادة جوارديولا في فريق برشلونة الإسباني.

عوض مختار/ أحمد زهران/ عاصم الخولي


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى