سفير الدولة لدى باريس يستقبل المخترع الإماراتي الصغير أديب البلوشي

Satellite

استقبل سعادة محمد مير عبد الله الرئيسي سفير الدولة لدى فرنسا أمس بمقر السفارة المخترع الاماراتي الطفل أديب سليمان البلوشي برفقة والده والذي لقب بالعالم الصغير.

ويعتبر البلوشي ـ البالغ من العمر 9 سنوات ـ أصغر مخترع إماراتي ظهر نبوغه منذ صغره حيث قام بإبتكار العديد من الاجهزة خاصة الاجهزة الطبية بذوي الإحتياجات الخاصة متأثرا بحالة والده المصاب بشلل الأطفال.

ورحب سعادة السفير بالمخترع الإماراتي الصغير مقدما له ولأسرته التهاني الصادقة بإنجازاته نظرا لكونها تخدم فئة ذوي الإعاقة الذين يعملون في مجال الخدمات العامة.

وأبدى سعادته فخره وإعتزازه بأديب وأسرته لافتا إلى أهمية دعم العلماء الكبار والصغار دون استثناء لأنهم ثروة وطنية وعطاءاتهم لمجتمعهم تساهم دائما في رقيه ورفعته وتقدمه.

وحث سعادة السفير المخترع الإماراتي أديب البلوشي على ضرورة الاستفادة من الإمكانات التعليمية والعلمية الحديثة التي وفرتها الدولة واستغلالها للسير قدما لتحقيق تنمية تشمل مناحي الحياة كافة في الدولة ومن أجل رفعة مكانة الإمارات بين مصاف الدول المتقدمة علميا واجتماعيا واقتصاديا.

وانطلق المخترع الإماراتي الصغير أديب سليمان البلوشي منذ الأسبوع المنصرم في رحلة علمية سيجوب خلالها سبعة من أكثر دول العالم تقدما على صعيد العلوم والأبحاث لاكتساب خبرات علمية وذلك تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي .

وحرص سمو ولي عهد دبي على توفير كافة سبل الرعاية والراحة للمخترع الإماراتي الصغير الذي حصل على اللقب وهو في السادسة من عمره ولأسرته المرافقة له في هذه الرحلة التي تشمل الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وأيرلندا وألمانيا وإيطاليا وبلجيكا حرصا منه على توفير كل المقومات اللازمة لإعداد جيل واعد من المخترعين والعلماء يسهمون في تحقيق مزيد من الرفعة والتقدم لدولة الإمارات.

وتم تصميم برنامج رحلة البلوشي العلمية بأسلوب يراعي الالتزامات الدراسية للمخترع الصغير حيث كلف سمو ولي عهد دبي ” مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة ” ” إياست ” بمتابعة أثر تلك المشاركات في البلوشي وتقييمها بشكل دوري لضمان أقصى استفادة ممكنة.

ويشمل برنامج الرحلة العلمية للمخترع الإماراتي الصغير حضور مؤتمر علمي في مدينة ” لافال ” الفرنسية حول المحاكاة الروبوتية للإنسان وكيفية تسخير التكنولوجيا المتقدمة في مجال ” الإنسان الآلي ” لتطوير الأطراف التعويضية.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى