سبيس إكس تعلن عن احتمال تأجيل عملية الإطلاق البشري المقبلة


إلغاء

من المقرَّر ليوم 27 المقبل من مايو/أيار الجاري أن تفتح شركة سبيس إكس صفحة تاريخ جديدة، بإطلاق رواد فضاء من فوق أرض أمريكية لأول مرة منذ 2011 حين انتهى برنامج مكوك الفضاء التابع لوكالة ناسا؛ لكن قد يتأجّل هذا الإنجاز التاريخي لسوء الظروف الجوية.

وقال بِنجي ريد، مدير قسم «إدارة بعثة الطاقم» في سبيس إكس، لموقع كليك أورلاندو «أرى احتمالًا كبيرًا للإلغاء بسبب الطقس، فلن يفاجئني إن حدث، نظرًا إلى التوقيت السنوي الذي نحن فيه.»

بحر هادئ

لِيَمر هذا الاختبار بسلام، يجب أن تكون كل الظروف مواتية، فانطلاق رواد الفضاء يَستلزم أن تكون السماء صافية والرياح خفيفة، وحتى المحيط الأطلسي لا بد أن يكون مستقرًّا، لأن الرواد ربما اضطرتهم حاجة إلى الهبوط فيه.

تُراقب وكالة ناسا أكثر من 50 موقعًا عبر المحيط الأطلسي، مغطِّيةً آلاف الكيلومترات من عند الساحل الشرقي المطل على شمال المحيط الأطلسي، لضمان قدرة الرواد على النزول فيه عند الطوارئ.

هَيّا

الإطلاق لم يتأجل حتى الآن، وربما جرى في موعده؛ وستُقيِّم ناسا حالة الطقس يوميًّا إلى حين يوم الإطلاق.

إذا جرى كل شيء كما يُرام، فستكُون سبيس إكس أطلقتْ صاروخ «فالكون 9» يحمل مركبة كرو دراجون على متنها رائدان، من مركز كينيدي الفضائي في تمام الساعة 4:33 بالتوقيت الشرقي؛ على أن يكون الوصول إلى محطة الفضاء الدولية في نحو ظُهر يوم الخميس اللاحق (28 مايو/أيار).

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق