سباق جائزة حمدان بن راشد للخيول العربية ينطلق مساء غد في تكساس ./ إضافة أولى وأخيرة

الصورالفيديو

وقال إن الأمر لا يقتصر على الخيول المهجنة بل يتعداها الى العربية أيضا
ويكفي أن اشير هنا الى ان بطل سباق جوهرة تاج الشيخ زايد في أبوظبي
الأحد الماضي "كالينو" مستولد من الفحل "كاولينو" أحد أبرز الخيول التي
حملت شعار سمو الشيخ حمدان للفوز بأعلى درجات السباقات ثم لعب بعد ذلك
دورا حيويا كفحل لتحسين أنسال الخيول في الاسطبل.

واضاف ان سموه يدرك اهمية الساحة الأمريكية من حيث معاقل صناعة الخيل
عالميا ليس الآن بل قبل عشرات السنين عندما اتخذها قاعدة رئيسية
لعملياته في إنتاج الخيول حيث بادر سموه لتأسيس مزرعة شادويل فارم
لتربية الخيول في أوائل الثمانينيات وفتح فيها جناحا خاصا لإنتاج الخيول
العربية وأوقف فيه عددا من خيرة الفحول الأصيلة التي تركت بصمات خالدة
في صناعة الخيل مشيرا الى ان هذا السباق الذي يوسع من النطاق الجغرافي
للجائزة لتغطي جميع القارات ويحقق رغبة راعي السباق بإهداء الساحة
الأمريكية عددا من السباقات الرئيسية التي تسهم في تعزيز مكانة الخيول
العربية وتعيد لها البريق لا سيما في ولايات الجنوب التي تشهد ازدهارا
كبيرا في هذا الجال وتسعى جاهدة لمواكبة الولايات الشرقية والغربية.

وقال إن السباق يتيح فرصة كبيرة لاسطبلات شادويل للإلتقاء بعدد كبير
ملاك ومربي الخيول العربية وأصحاب الاسطبلات الكبرى الذين يتعاونون مع
شادويل في إدارة تلك الفحول وتسويقها على الوجه الأمثل مشيرا الى أن
اسطبلات شادويل تعمل جاهدة على زيادة أعداد الفحول العربية الأصيلة
التابعة لها بالساحة الأمريكية لا سيما بعد رحيل عميد فحول شادويل
العربية الفحل المخضرم "نيفور دي كاردون" الشهر الماضي مما ترك فراغا
كبيرا لدى المربين ومن واجب شادويل العمل سد هذا النقص في أقرب فرصة
ممكنة لا سيما أن سموه لديه كوكبة من خيرة الخيول ذات الأنساب الذهبية
التي برعت في السباقات وينتظر أن ستصبح فحولا على درجة عالية من الجودة
والتميز.

وكان مضمار لون ستار بارك فى ضاحية غراند بريري بمدينة دالاس بولاية
تكساس الذى افتتح رسميا عام 1997 قد استضاف حفل سباقات كأس البريدرز عام
2004 ليصنف بعدها ضمن مضامير النخبة في الولايات المتحدة حيث يقع على
مساحة 315 فدان في منطقة البراريا العظمى ويضم مرفق متكاملة للتدريب
والسباقات تشمل ميدان رملي يبلغ محيطه 1600 متر بالأضافة الى مسار عشبي
يمتد مسافة 7 فيرلونغ فضلا عن وجود اسطبلات كبيرة تضم 32 حظيرة تتسع
لأكثر من الف و600 حصان.

كما يضم المضمار منصة رئيسية تتسع لحوالي عشرة آلاف مقعد فضلا عن ساحات
شاسعة لاستيعاب الجماهير حيث تتألف من ستة طوابق تضم العديد من المطاعم
والمتاجر التي تبيع الهدايا التذكارية ويوجد بها أكثر من 600 شاشة
تلفزيونية تتيح متابعة الفعاليات من كل مكان فيما توجد خلف المنصة حلبة
حديثة على الطراز الأوروبي لتسريج الخيول وحلبة أخرى لاستعراض الخيول
قبل السباق.

وسباقات الخيول العربية مألوفة في هذا المضمار الذي يفرد لها موسما
كاملا خلال فصل الخريف بجانب عدد من السباقات الرئيسية المتفرقة في
الربيع والصيف.

-سلم –

وام/سلم/سلا/زمن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى