سامح عاشور نقيبًا للمحامين في مصر.. هزيمة جديدة للإسلاميين

سامح عاشور نقيبًا للمحامين في مصر.. هزيمة جديدة للإسلاميين

سياسي قومي بارز ترأس الحزب العربي الناصري لفترة

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

القاهرة: محمد عبده حسنين
شكل فوز المحامي «الناصري» سامح عاشور، أمس، بمنصب نقيب المحامين في مصر، هزيمة جديدة لما يسمى قوى «الإسلام السياسي»، التي ساندت منافسه الأول منتصر الزيات، محامي الجماعات الإسلامية الشهير.
وأعلنت اللجنة العليا المشرفة على انتخابات نقابة المحامين، أمس، فوز عاشور رسميا بمنصب نقيب المحامين لدورة جديدة، بحصوله على 22 ألفا و987 صوتا، فيما حصل الزيات أقرب منافسيه على 17 ألفا و120 صوتا. غير أن الزيات أعلن عزمه الطعن على صحة النتيجة أمام محكمة النقض.
وباتت خسارة أنصار جماعات «الإسلام السياسي» في مصر أمرا متكررا منذ ثورة 30 يونيو (حزيران) 2013، وعزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، المنتمي للإخوان المسلمين «المصنفة جماعة إرهابية»، بعد أن هيمنوا على نقابات مهنية عدة منها نقابتا المهندسين والأطباء.. وغيرهما.
وتعد هذه الدورة هي الرابعة لعاشور في تاريخه، والثانية على التوالي. وعقب إعلان فوزه رسميًا بالمنصب، قال عاشور إن «انتخابات نقابة المحامين انتهت، وانتصرت إرادة المحامين، سواء من صوت لي أو صوت ضدي»، مؤكدًا أنهم هم بالقطع صوت لنقابة المحامين.
وتابع: «الإخوان المسلمون حاولوا السيطرة على النقابة منذ عام 2001 وخاضوا معارك كثيرة لتحقيق ذلك، ولكن فشلوا فيها جميعًا، وانتصرت إرادة المحامين وقومية المحامين. وفي هذه الانتخابات، حاولوا التسلل إلى النقابة بعد أن أعلنوا عدم مشاركتهم فيها، وأرادوا مباغتة المحامين وخداعهم، لكن المحامين أدركوا حجم المؤامرة وأدركوا أن القضية قضية وطن».
وأضاف: «سقطت على أبواب نقابة المحامين كل دعوات الإرهاب والتخوين والتقسيم، سقطت كل دعوات التحريض، والمزايدة على إرادة المحامين، سقطت كل دعوات الكذب والتضليل، سقطت على أبواب نقابة المحامين كل دعوات عودة النقابة إلى الوراء، سقطت كل دعوات استغلال أحلام الشباب والمتاجرة بها».
وعاشور سياسي قومي بارز، ترأس الحزب العربي الديمقراطي الناصري لفترة، وكان عضوا سابقا في مجلس الشعب (البرلمان) عام 1995.
وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات المشرفة على الانتخابات، المستشار أحمد السعدني، خلال مؤتمر صحافي لإعلان النتيجة، إن عدد أعضاء الجمعية العمومية الذين يحق لهم التصويت 296529 محاميا، أدلى منهم 64268 محاميا بصوته. وبلغ عدد الأصوات الباطلة 2132 صوتا، بينما بلغ عدد الأصوات الصحيحة 62136 صوتا.
ومن المقرر أن تقوم اللجنة في وقت لاحق بإعلان نتيجة الفائزين بعضوية مجلس النقابة، الذي يتشكل من 56 مقعدا، بخلاف منصب النقيب.
وتنافس 26 مرشحا على منصب نقيب المحامين، يتصدرهم عاشور، وأعضاء مجلس النقابة سابقا: منتصر الزيات، وسعيد عبد الخالق، والدكتور إبراهيم إلياس.
وفور إعلان فوز عاشور بمنصب النقيب، أطلق أنصاره الذين احتشدوا بمقر النقابة العامة للمحامين بوسط القاهرة، صيحات الابتهاج فرحا بفوزه، واحتفلوا بإطلاق الألعاب النارية بكثافة خارج مقر النقابة.
في المقابل، قال الزيات إنه سيتخذ كل الإجراءات القانونية للطعن على نتائج الانتخابات، مطالبًا أنصاره بالتوحد لاستكمال مشوار محاربة الفساد في النقابة، مشيرًا إلى أنه يتفهم فلسفة المقاطعين لانتخابات النقابة ويعذرهم في عدم المشاركة.
وأكد الزيات أن جميع مراحل الانتخابات كانت بها تجاوزات، وأنها باطلة، وأن اللجنة المشرفة على الانتخابات لم تستطع حماية العملية الانتخابية، وأن دورها اقتصر على مرحلة التصويت وإعلان النتيجة فقط.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى