رغم الجدل حول صافرته.. هاورد ويب: المرداسي مرشح لمونديال 2018

رغم الجدل حول صافرته.. هاورد ويب: المرداسي مرشح لمونديال 2018

الخبير الإنجليزي قال إنه سيتعلم من أخطائه في مباراة الشباب والأهلي

هاورد ويب («الشرق الأوسط»)، مباراة الشباب والأهلي الأخيرة شهدت جدلا كبيرا حول القرارات التحكيمية (تصوير المركز الإعلامي للنادي الأهلي)

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

الرياض: عماد المفوز
كشف الخبير الإنجليزي هاورد ويب مدير دائرة التحكيم بالاتحاد السعودي لكرة القدم، عن أن الحكم السعودي فهد المرداسي والذي أدار مباراة الشباب والأهلي قبل أيام، ضمن منافسات دوري المحترفين السعودي، واجه حالات صعبة في المواجهة «لكنه بكل تأكيد سيتعلم منها».
ودافع ويب عن الحكم الذي واجه هجوما وانتقادات لاذعة على إثر أدائه في هذه المباراة، بقوله: «لا شك في أن المرداسي سيتعلم من هذه الأخطاء أثناء مراجعة إعادة المباراة مني شخصيًا، ولكن من جهة أخرى كانت هناك حالات صعبة في المباراة ونجح الحكام في اتخاذ القرارات الصحيحة وكان التواصل بينهم بشكل سليم».
وقال ويب: «في فترة قصيرة عملت مع الحكم الدولي فهد المرداسي وكانت لديه المهنية والاحترافية في كل شيء، كما أنه شخص موهوب بشكل ملحوظ ويسعى جاهدًا للتطوير من نفسه بشكل دائم مع تشجيعي وتوجيهي له وأنا واثق أنه سيواصل هذا النجاح الذي يسير عليه». وواصل: «المرداسي هو واحد من ألمع المواهب التحكيمية في آسيا ومرشح قوي للدخول في نهائيات كأس العالم القادمة لعام 2018م والتي ستقام في روسيا، بعد أن عزز وجوده وسمعته الدولية مؤخرًا في الأداء القوي الذي قدمه في كأس آسيا 2014م والتي أقيمت في أستراليا وكذلك نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة والتي أقيمت في نيوزلندا، بينما تم اختياره من قبل الفيفا من بين 20 طاقمًا موجودا في هذه البطولة من أنحاء العالم لإدارة المباراة النهائية بين منتخبي صربيا والبرازيل».
وتابع: «كل حكام كرة القدم في السعودية متحمسون لأخذ دورهم في هذا المجال على محمل الجد، وليس هناك أي محاولة للتخاذل منهم، كما هو الحال في جميع أنحاء العالم، وفي لعبة كرة القدم هناك أخطاء لجميع الحكام من وقت إلى آخر، ومن هنا وبصفتي مديرًا لدائرة التحكيم وجنبًا إلى جنب مع رئيس لجنة الحكام الرئيسية عمر المهنا نحاول مراجعة ودراسة وإعادة المباريات وتقاسم العمل بيننا بما يخدم التحكيم السعودي ونتعلم من هذه الأخطاء التي ترتكب من أجل تنمية ووجود الحكام على قدر المسؤولية والثقة».
وختم بالقول: «هدفنا العمل جنبًا إلى جنب مع المسؤولين عن المباريات في المملكة العربية السعودية للوصول إلى الأفضل على مستوى آسيا وسنعمل أيضًا بلا كلل من أجل أن ننجح في تحقيق هذا الهدف وسنحققه ونرفع أسهم ومكانة كرة القدم المملكة العربية السعودية في المحافل الدولية بشكل شامل وعلى نطاق واسع».
ومن الجدير ذكره أن مصدرا في لجنة الحكام كشف في تصريح لـ«الشرق الأوسط» في عدد أمس، عن أن الحكم المرداسي والذي أثار ضجة كبيرة في مباراة الشباب والأهلي في الجولة السادسة من الدوري السعودي للمحترفين، لم يكن المرشح من الناحية الفنية ولم يكن الخيار الأفضل خصوصا أن مراقب المباراة التي قادها وجمعت القادسية والاتحاد رصد الكثير من الأخطاء على المرداسي، ولكن اللجنة رأت أنه الأنسب لاعتبارات غير واضحة خصوصا أن المباراة حساسة جدا وكان من الأفضل أن يتم تكليف حكم ليس له (أخطاء) فادحة في مباريات سابقة لأي من الفريقين.
وكشف المصدر ذاته عن وجود فراغ كبير في العلاقة بين رئيس اللجنة عمر المهنا ومدير دائرة التحكيم البريطاني هاورد ويب بسبب الانشغالات المتعددة للأخير، مما جعله بعيدا عن عمله المطلوب من حيث تجهيز البرامج والدورات والإشراف عليها ومتابعة كل تقارير مقيمي الحكام بعد المباراة، مما يحد من المساهمة الفعالة في اختيار الطواقم التحكيمية للمباريات في الدوري السعودي للمحترفين.
وبين المصدر لـ«الشرق الأوسط» أن السفر المتكرر لويب إلى بلاده إلى درجة ألا يبقى أحيانا أكثر من 10 أيام غير متواصلة في الشهر الواحد يجعله غير قادر على أداء عمله بالشكل الأمثل، إذ إنه غير متفرغ لأداء عمله في دائرة التحكيم السعودية؛ لكونه مرتبطا بعقود أخرى في بلاده من بينها مع إحدى القنوات الرياضية في بريطانيا من أجل تحليل مستوى الحكام هناك، كما أن لديه مصالح تجارية في بلاده تجعله غير قادر على أن يؤدي عمله بالشكل المطلوب في السعودية.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى