«داء القطط» سبب لريادة الأعمال

اكتشفت دراسة حديثة وجود علاقة بين الإصابة بأحد أنواع الطفيليات الموجودة بفضلات القطط والمسبب للمرض المعروف بداء القطط وبين ولوج عالم الأعمال حيث وُجد أن المصابين يصبحون في الغالب من رجال الأعمال؛ ونشرت النتائج بـ«وقائع الجمعية الملكيةB».
تحتوي فضلات القطط على طفيل التوكسوبلازما جوندياي وعندما قام الباحثون بفحص أشخاص حضروا فعاليات تتعلق بريادة الأعمال وجد أن المصابين بالطفيل منهم أصبحوا من أصحاب الشركات بما يفوق غير المصابين بـ1.8مرة؛ وهي عدوى تنتقل إلى الشخص عبر الطعام أو الماء أو اللحوم غير المطهية جيداً، وتحدث العدوى أيضاً عندما يلامس الشخص فضلات القطط التي تعتبر مصدراً لتلك الطفيليات، وفي الغالب لا تظهر أعراض وإن ظهرت تكون في شكل حمى وتورم بالغدد وآلام العضلات، وتؤدي العدوى الحادة إلى تضرر العينين وربما تأثر البصر والدماغ وتشكل خطورة على الأجنة والحوامل.
تبدو الدراسة غريبة بعض الشيء والعلاقة بين الإصابة بالعدوى وبين المستقبل المهني غير منطقية ولكن وجدوا أن الخوف من الفشل يقل لدى المصابين بالطفيل المذكور ومن المعروف أن ذلك الخوف هو ما يعوق إنشاء المشاريع الخاصة؛ وينوي الباحثون مستقبلاً متابعة أعمال من شملتهم الدراسة لمعرفة مدى نجاحها أو تعثرها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى