خريجو الثانوية العامة هذا العام أول منتسبي الخدمة الوطنية

أعلنت هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية اليوم قرارها بشأن الدفعة الأولى للخدمة الوطنية والتي خصصت لخريجي الثانوية العامة لهذا العام حيث يتوجب على كل طالب من الخريجين المواطنين الذكور بلغ الـ 18 من عمره – أي من أتم الـ 17 ويوم واحد فما يزيد – مراجعة أقرب مركز تجنيد من مقر سكنه ليقوم بتسجيل بياناته وتحديد موقفه من التجنيد خلال الفترة ما بين 13 ولغاية 17 يوليو القادم ليتم فيما بعد التواصل مع من تنطبق عليه شروط تأدية الخدمة الوطنية علما بأنه من المقرر أن تباشر الدفعة الأولى خدمتها الوطنية في نهاية أغسطس للعام الحالي.

وأكدت الهيئة أن من كان مجموعه في الثانوية العامة للعام الدراسي 2013 – 2014 يزيد على 90 في المائة فله حرية الاختيار في الانتساب مباشرة مع الدفعة الأولى أو أن يتم تأجيل إنتسابه إلى ما بعد انتهائه من دراسته الجامعية .. أما من نقص مجموعه في الثانوية العامة عن 90 في المائة فسيلتحق بالدفعة الأولى في نهاية شهر أغسطس في حال انطبقت عليه الشروط وحصل على موافقة اللجنة.

كما سيتم تأجيل الطلاب الراسبين في الثانوية العامة إلى العام القادم بعد تأديتهم لامتحانات الثانوية علما بأن مراكز التجنيد هي معسكر آل نهيان في أبوظبي و معسكر العين في العين ومعسكر الرحمانية في الشارقة ومعسكر ليوا في الغربية وخصصت الهيئة الرقم المجاني 8008880 للاستفسارات المتعلقة بمراكز التجنيد.

ورحب اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والإحتياطية بالدفعة الأولى من منتسبي الخدمة الوطنية من طلاب الثانوية العامة الذين هم أساس الدفعة الأولى من مجندي الوطن ممهدين الدرب لأخوانهم من الدفعات التالية .. مؤكدا أن لحظة تلبيتهم لهذا النداء س تعد تاريخية ولن تنسى فها هي خدمة الوطن التي طال إنتظار أبناء الوطن لها تقترب ..داعيا أولياء الأمور إلى المساهمة في تعزيز مفهوم الخدمة الوطنية وتكريسه ذهنيا لدى أبنائهم الذين يعدون أول الملبين للنداء.

وقال ان هذا الإعلان جاء بعد إجتماعات مكثفة جرت ما بين هيئة الخدمة الوطنية والمؤسسات التعليمية في الدولة حيث أ جري التنسيق اللازم وتم تزويدهم بنموذج إقرار تبليغ يقوم الطلاب بتوقيعه قبل استلامهم لشهاداتهم الثانوية ..مؤكدا ان الهدف من هذه الخطوة هو أن يتم حصر الأعداد الإجمالية للطلاب وسيتم تحديد من يشملهم الإعفاء الدائم والمؤقت أو تأجيل الإنتساب لهم.

وصرح معالي حميد بن محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم بأن الخدمة الوطنية والاحتياطية التي تفض ل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وأمر بها لأبناء وبنات الإمارات تعد تحولا تاريخيا في مسيرة الدولة وتوجهاتها وحجر الأساس لفرض مقدس على كل مواطن ومواطنة فضلا عن كونها أحد المقومات الرئيسة لتمكين شبابنا وفتياتنا من الحفاظ على مقدرات الوطن ومكتسباته وإعدادهم للحياة والمستقبل وفق منظومة مترابطة ومتكاملة من قيم الولاء والانتماء .

وقال معاليه ان خدمة الوطن شرف لكل مواطن وأن بذل النفس والنفيس هو فخر واعتزاز بالانتماء لأرض الإمارات واسمها ورايتها الخفاقة في مختلف المحافل الدولية ..مؤكدا ان وزارة التربية والتعليم وهي تمضي بخطى حثيثة واهتمام بالغ نحو تنشئة مواطنين صالحين متسلحين بالعلم والمعرفة فإنها تعمل كذلك على غرس المفاهم والمبادئ الوطنية وتعزيز الاتجاهات الإيجابية لدى طلبة المدارس بما يجعلهم مؤهلين لمرحلة الخدمة الوطنية وذلك من خلال المناهج والمقررات الدراسية والأنشطة الطلابية المختلفة.

وأكد معالي القطامي ان المجتمع المدرسي بما يشهده من حركة تطوير واسعة أصبح أشد التصاقا بالمجتمع المحلي ومؤسساته وهو ما يسهم مباشرة في تعزيز المسؤوليات الوطنية والواجبات في نفوس الطلبة ويفتح المجال أمامهم لممارسة ما يتم اكتسابه من العملية التعليمية من مفاهيم نبيلة وقيم أصيلة ومنها قيم العمل التطوعي والتعاون والانضباط وما إلى ذلك من صفات قيادية ومهارات حياتية تسهم في صقل شخصية الطالب .

من جهتها توجهت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي مديرة عام مجلس أبوظبي للتعليم بأسمى آيات التهاني إلى قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بمناسبة إعلان الدفعة الأولى من المنتسبين من شباب الوطن إلى الخدمة الوطنية والاحتياطية ..مؤكدة أن هذه تعد فرصة غالية لهم ليعبروا عن محبتهم وانتمائهم لوطنهم الامارات وولائهم لقيادتهم خاصة أن شعب الإمارات أثبت دائما أنه أكثر الشعوب التحاما بقيادته وبوطنه.

وأكدت الدكتورة القبيسي أن تطبيق الخدمة الوطنية بين أجيال الشباب سيؤدي إلى تكريس مبادئ الدفاع عن الدولة كواجب مقدس وكأحد أسمى الواجبات الوطنية كما ستساهم الخدمة الوطنية في بناء الهوية الوطنية بتطوير أهداف مشتركة تحقق الوحدة الوطنية بين أفراد المجتمع وتجمع كل شباب الوطن من كافة إماراته على هدف واحد ألا وهو حماية الدولة ما يجعل الخدمة الوطنية أحد أفضل برامج بناء الوحدة الوطنية والتي تتبناها رؤية الامارات2021 من خلال مبدأ “اتحاد قوي يجمعه مصير واحد” وأهم أهدافها بناء قاعدة أساسية لترسيخ القيم الوطنية المجتمعية التي تصوغ هوية الدولة مع التركيز على قيم الولاء والانتماء بالإضافة إلى تعزيز روح المواطنة الصالحة لدى الشاب الإماراتي.

وقالت معاليها انها على ثقة تامة من أن هذه الدفعة الأولى من شباب الوطن الأوفياء ستكون قادرة على أن تكون خير قدوة صالحة للدفعات التي ستلحق بها في المستقبل .. متوقعة أن تساهم الخدمة الوطنية في فتح الآفاق لتحرير طاقات شباب الإمارات ومجتمعها لتحقيق الأمال المعقودة عليهم وللتصدي للتحديات الناشئة.

واكدت أن الدولة التي ترعى شبابها يجب أن يرد الشباب جميلها تجاههم وحمايتها وصونها على الدوام حيث تمثل الخدمة الوطنية فرصة لإعادة التعريف بجوهر ما تعنيه كلمة “مواطن إماراتي” والتأكد من أن يعي أجيال المستقبل جيدا التحديات التي سوف تواجههم ومن هذه الزاوية ينبغي النظر إلى الخدمة الوطنية على أنها نوع من أنواع التعليم المستمر ودورة لإعداد مواطنين مؤهلين يتسمون بالشخصية القوية الواثقة القادرة

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى