حاكم الشارقة.. الجامعة القاسمية منارة للتميز تقوم على أسس وتعاليم الإسلام السمح

ENN – وام – أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية ..

أنه أراد للجامعة القاسمية أن تكون منارة للتميز في التعليم العالي والبحث العلمي تسترشد في كل ما تقوم به بأسس ومبادئ وتعاليم الإسلام السمح المنفتح على العالم أجمع وتسمو من خلالها بقيم الحوار بين الأديان والثقافات وتعمل على الارتقاء بالعلوم والآداب والفنون في كل المجتمعات.

وأضاف سموه خلال كلمته اليوم خلال الافتتاح الرسمي للجامعة القاسمية بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة والذي عقد في قاعة مسرح الجامعة .. ” في هذا اليوم السعيد نشهد سويا ميلاد نجم جديد يبزغ في عالم الفكر والمعرفة ينطلق من الشارقة ليمثل إضافة إلى الفكر والحضارة الإنسانية ألا وهو الجامعة القاسمية “.

وأشار سموه إلى أنه أراد للجامعة القاسمية أن تكون غرسا طيبا أصلها ثابت وفرعها في السماء تمد يد العون والمساعدة لكل طالب علم ومعرفة في العالم بأسره في جو من الاعتدال والحوار الثقافي الحضاري المستنير.

وفي رسالة كانت هي الوصية للقائمين على الجامعة بالعمل وفق الرؤية التي طرحها سموه قال صاحب السمو حاكم الشارقة إنه وجه القائمين على العمل في الجامعة بتنفيذ تلك الرؤية بطرح التخصصات في مجالات العلم والمعرفة المتعددة التي تفيد شعوب العالم وتسهم في رخاء الإنسان ورقي المعارف الإنسانية آخذين في الاعتبار البعد العالمي لرسالة الجامعة وحرصها على احترام الآخرين وثقافاتهم المختلفة.

وأضاف سموه أن الجامعة القاسمية تعمل على تميز محيطها الأكاديمي وجذب الطلبة والباحثين من جميع  أنحاء العالم وتزود طلبتها بالعلم والمعرفة والتطبيق الأمثل لتعاليم الإسلام كأسلوب حياة ومنهج عمل في كل العصور.

وحول البرامج الأكاديمية والإمكانات التعليمية قال صاحب السمو حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية إن الجامعة تطور برامجها الأكاديمية والبحثية بشكل مستمر وبما يتلاءم مع الامتداد المتواصل لحدود المعرفة مع الحفاظ على القيم الإسلامية الراسخة .. مضيفا أنه سيتم توفير كل الإمكانات التي تساعد مجتمع الجامعة وتحفز أفراده من أساتذة وباحثين وطلبة على الإبداع الفكري والتحليل النقدي البناء وإبراز القيم الإنسانية التي تنادي بها كل الديانات لتحقيق أكبر قدر من التوافق بين كل شعوب العالم.

وفي حديثه لأبنائه الطلاب والطالبات .. حث سموه الطلبة على اغتنام فرصة وجودهم للتزود من مناهل العلم والمعرفة وصقل مهاراتهم وإرساء قواعد الحوار والإبداع والابتكار في مجالاتهم متحلين في كل ذلك بمبادئ الإسلام الحنيف والقيم والمثل الإنسانية الرفيعة ليكونوا مثلا وقدوة في بلدانهم ويسهموا في حمل مشاعل العلم والمعرفة والتقدم والرقي الإنساني.

وقال سموه في كلمة وجهها لأسرة الجامعة من هيئتين تدريسية وإدارية .. ” أمامكم مسؤولية أخلاقية وحضارية في تأهيل الطالب في علوم الدين والدنيا تأهيلا متوازنا وتدريبه على الإفادة من مصادر المعرفة الإسلامية والمنهج العلمي وبناء قدرات علمية متخصصة وتطويرها لتكون في خدمة المجتمعات الإنسانية عامة ومجتمع العالم الإسلامي خاصة بالتفاني في العمل وإعطاء القدوة “.

وقدم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الشكر لكل من ساهم في هذا الصرح المبارك على جهودهم المخلصة وعملهم الدؤوب لتحقيق رؤية سموه الشاملة في خدمة الإنسانية جمعاء سائلا العزيز القدير التوفيق للجميع في كل ما يحب ويرضى.

وبدأ الافتتاح الرسمي للجامعة القاسمية بعزف السلام الوطني للدولة وتلاوة آيات بينات من كتاب الله الكريم رتلها الطالب سيد الهاشمي عقبها كلمة الأستاذ الدكتور رشاد محمد سالم مدير الجامعة القاسمية والتي قال فيها إن الجامعة القاسمية منارة للعلم والمعرفة برؤية متميزة تعكس وسطية الاسلام وسماحته.. مشيرا إلى أن الشارقة أصالة فكر وهمة قائد وشعب خلوق يحب وطنه وقائده.

وأوضح أن أصالة الفكر أنها تتميز بالفكر الإسلامي المتسم بالمحبة والسماحة والوسطية والاعتدال والقيم الإنسانية والأخلاق النبيلة وهي الرؤية المستنيرة لصاحب السمو حاكم الشارقة السمو والتي بنيت عليها الجامعة القاسمية.

وقال إنها منارة لسماحة الإسلام ووسطيته واعتداله وهي واحة للعلم والمعرفة .. مشيرا إلى أن الجامعة القاسمية ولدت وستبقى متميزة برؤيتها الخاصة التي تأملت واقع الأمة واستشرفت مستقبلها ويكفي أنها رؤية حاكم حكيم وعالم جليل  يعيش هموم أمته ويحرص على أن تعيش البشرية كلها في أمن وسلام ومحبة وإخاء يتواصل مع الأخر ويتحاور معه حينا بلغة الفن والتراث وأحيانا بلغة العلم والثقافة.

وفيما يتعلق بـ” همة القائد ” .. أضاف أنه لن يتحدث عن المشروعات والصروح التي شيدت وتشيد في الشارقة لكنه يقف اليوم مع الجامعة القاسمية ذلك الصرح العلمي الذي استوحى صاحب السمو حاكم الشارقة رؤيته من واقع أمتنا اليوم وحاجتها إلى استلهام الإسلام الصحيح.. مشيرا إلى أن التحول الكبير الذي شهدته الأرض التي شيد عليها هذا الصرح يرجع إلى همة سموه.

وأشاد بما لمسه من أهل الشارقة الذين يتمتعون بالخلق وحب الوطن والقائد من تعاون وتجاوب .. موجها الشكر إلى كل من تعاون مع الجامعة القاسمية لاسيما جامعة الشارقة من مديرين وأكاديميين وإداريين وطلبة والمجلس الاستشاري والمدينة الجامعية والاستشاريين وشركات المقاولات .. داعيا العلي القدير أن يحفظ دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” ونائبه وإخوانهما حكام الإمارات.

من جانبه قال الطالب مامادو في الكلمة التي ألقاها نيابة عن طلبة الجامعة والتي ألقاها بالنيابة إن اليوم يتم افتتاح الجامعة القاسمية مكرمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمـد القاسمي .. لتكون منارة جامعية للمعارف الإسلامية وذلك تزامنا مع الفعاليات التي وجه بها سموه بمناسبة احتفالية ” الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية 2014 ” .

وأكد أن افتتاحها خدمة جليلة للأمة العربية والإسلامية حيث استقطبت طلابا من جميع أنحاء العالم وقصدها طلاب العلم من كل بقاع الأرض فأتاحت لأبنائها كل الفرص للنهل من معينها الصافي ليتفقهوا في الدين وليكونوا دعاة علم ومعرفة وسماحة واعتدال.

ورفع إلى سموه أسمى آيات الشكر على هذه المكرمة .. داعيا طلبة وطالبات الجامعة لأن يبذلوا كل قصارى جهدهم لتحقيق أمنية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمـد القاسمي الذي هيأ لهم صرحا علميا ليحققوا فيه طموحاتهم وتطلعاتهم في الحياة دينا ودنيا كي يكونوا غدا من دعاة العلم والحضارة .

تخلل حفل الافتتاح عرض فيلم تسجيلي – من إنتاج مؤسسة الشارقة للإعلام – لمختلف جوانب تأسيس وإنشاء الجامعة القاسمية ومستعرضا مباني الجامعة وما تحتويه حيث تشتمل على ستة مبان رئيسية هي المبنى الإداري والمسرح والمكتبة والمسجد الجامع ومبنى المخطوطات والسكن الطلابي.

بعدها دشن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي يرافقه الاستاذ الدكتور رشاد محمد سالم .. الموقع الإلكتروني الرسمي للجامعة القاسمية وبدء مراسم تكريم الشخصيات المانحة والجهات المتعاونة والمنفذة لمشروع الجامعة التي ساهمت في أن يرى هذا المشروع النور في وقت زمني وبكفاءة عالية.

وتم تسليم الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية أول شهادة انضمام لقائمة المانحين للجامعة القاسمية.. فيما تم تقديم مفتاح مدينة الشارقة الذهبي عن سنة 2015 للمهندس محمود علي خليفة مصمم مباني الجامعة القاسمية.

وتلقى صاحب السمو حاكم الشارقة هدية تذكارية عبارة عن لوحة فنية أبدعها عدد من طلبة الجامعة رسم فيها المسجد الجامع للجامعة وخط عليها الآية الكريمة “إنك لعلى خلق عظيم”.

وتفقد بعد ذلك صاحب السمو حاكم الشارقة ومرافقيه .. مرافق الجامعة القاسمية ابتداء من المسرح الذي شهد وقائع الاحتفال الرسمية والذي تميز بمساحته الكبيرة حيث يتسع حاليا لـــ / 550/ شخصا مع إمكانية زيادة عدد المقاعد إضافة الى تزويده بأحدث أنظمة وتقنيات الصوت والإضاءة المتطورة.. ومرورا بالمبنى الإداري للجامعة الذي يتكون من طابق أرضي يعلوه طابقين .

وينقسم الطابق الأرضي لقسمين منفصلين أحدهم يخدم الطلاب والآخر للطالبات وفي كلا القسمين تتوفر جميع الخدمات وبشكل متساو من قاعات درس وغرف لتعلم الحاسوب ومركز اللغات ومرافق خدمية تعليمية وتكميلية.

وفي الطابقين العلويين مكاتب الهيئتين التدريسية والإدارية ويتضمن المبنى أقسام لتدريس الشريعة والدراسات الإسلامية وأصول الفقه وعلوم الدين والآداب والدراسات العربية وكلية الاقتصاد والاتصال.

بعدها تفقد صاحب السمو رئيس الجامعة القاسمية مبنى المكتبة والذي تكون من طابقين خصص الأرضي منهم للطلاب والعلوي للطالبات وتحوي نحو / 150/ ألف عنوان في مختلف العلوم الشرعية وحوت قاعات للتعلم الذاتي وقاعات لورش العمل وجهزت بأحدث أساليب البحث عن المراجع والتي تعتمد على البحث الإلكتروني عبر الحواسيب وتم أرشفة الكتب فيها وفق أعلى معايير الأرشفة المعتمدة عالميا .

وتتيح مكتبة الجامعة القاسمية أمام طلبتها فرصة التزود من أمهات الكتب وأحدثها في المجال الشرعي والفقهي.

وعرج سموه بعدها إلى المسجد الجامع في الجامعة لأداء صلاة الظهر بمعية السادة حضور حفل افتتاح الجامعة القاسمية والذي يتسع لحوالي أربعة آلاف مصل وشيد على الطراز العمراني الفاطمي ويتميز بمنارتين يصل طول الواحدة منهن / 90 / مترا وقبة تتوسط المبنى يحيط بها أربع قبب أخر.

وللمسجد ثلاثة مداخل رئيسة إضافة إلى مجموعة من المرافق الخدمية  كمبنيين للوضوء ودورات للمياه أحدهما للرجال والآخر للنساء ومصلى للنساء ملحق بمبنى المسجد نفسه كما تم إلحاق منزل إمام المسجد بمحيط مبنى المسجد.

وفي ختام الحفل وعقب انقضاء صلاة الظهر دعي الحضور يتقدمهم صاحب السمو حاكم الشارقة إلى مأدبة الغداء التي أقيمت بهذه المناسبة في بهو الطابق الأرضي بالمبنى الإداري للجامعة القاسمية.

وكان قد حضر مراسم الافتتاح الرسمي ومأدبة الغداء كل من .. الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية والشيخ خالد بن عبدالله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام والشيخ خالد بن سلطان بن محمد القاسمي رئيس مجلس التخطيط العمراني والشيخ خالد بن عصام القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني والشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخ سعيد بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم بخورفكان والشيخ محمد بن صقر القاسمي والشيخ طارق بن فيصل القاسمي.

كما حضر الافتتاح والمأدبة .. معالي حمد عبدالرحمن المدفع أمين عام المجلس الأعلى في وزارة شؤون الرئاسة وسعادة راشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري في الشارقة وسعادة خميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى وسعادة المهندس صلاح بن بطي المهيري رئيس دائرة التخطيط والمساحة وسعادة طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية وسعادة محمد علي النومان رئيس هيئة الانماء التجاري والسياحي وسعادة المهندس خليفة مصبح الطنيجي رئيس دائرة الإسكان وسعادة علي سالم المدفع رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي وسعادة علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الاشغال العامة وسعادة سالم القصير رئيس المكتب الاكاديمي وسعادة محمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة وسعادة هنا سيف السويدي رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية وسعادة سالم النقبي رئيس دائرة البلديات والزراعة وسعادة عبدالله علي المحيان رئيس هيئة الشارقة الصحية وسعادة المهندس يوسف السويجي رئيس هيئة الطرق والمواصلات وسعادة العميد سيف محمد الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين الضيوف ممثلي وأعضاء السلك الدبلوماسي العاملين لدى الدولة وعدد من أعضاء المجلس الاستشاري لامارة الشارقة والسادة مدراء العموم ومدارء الدوائر والهيئات الحكومية في الشارقة.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى