جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل يطلق حملة “بحار” 2014

أطلق جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل حملة “بحار” 2014 للسلامة البحرية تحت شعار “كن يقظا ..كن واعيا ..استمتع بأمان” والتي تهدف إلى توعية مرتادي البحر حول مفهوم السلامة البحرية والتعريف باللوائح والقوانين البحرية المعمول بها في الدولة والحفاظ على سلامة البيئة البحرية.

وتستهدف حملة “بحار 2014” جميع مرتادي البحر سواء كانوا متنزهين أو سي اح أو صيادين أو سائقي الدراجات المائية وغيرها من الفئات ذات الصلة للتعريف بمهام ومسئوليات الجهاز في مجال التأمين والحماية والبحث والإنقاذ لضمان الاستخدام الأمثل والآمن لبحار وسواحل دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما تركز الحملة على الترويج لرقم الطوارئ البحري 996 لتلقي البلاغات عند وقوع أي طارئ أو في حالة الاشتباه أو الاستفسار عن أي ة معلومات متعلقة بالسلامة البحرية وكذلك التأكيد على ضرورة الالتزام بحماية البيئة البحرية عن طريق تجنب الصيد في الأماكن المحظورة وعدم استخدام أدوات الصيد الممنوعة.

وقال العميد سالم الكندي رئيس لجنة بحار والمتحدث الرسمي للحملة انها حققت نجاحا كبيرا في تجربتها خلال الأعوام الماضية من خلال توعية وتأمين مرتادي البحر بدليل الإحصائيات التي تؤكد نجاح جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل في إنقاذ العديد من الأشخاص خلال عام 2013 وقد تمت الاستجابة خلال العام الحالي إلى 517 بلاغ ونداء استغاثة لحوادث غرق وحرائق وفقدان أشخاص ونفاذ وقود وذلك طبقا لتقارير الحوادث البيئية والبحرية الصادر عن الجهاز”.

وأضاف الكندي “إننا لا نزال نطمح في المزيد من التوعية بمفاهيم وإجراءات السلامة البحرية وتوخي الحذر وإتباع الإرشادات وفي مقدمتها الاستخدام الأمثل لخط الطوارئ البحري 996 الذي يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع بمركز العمليات التابع للجهاز والذي يدار من قبل عناصر مؤهلة لاستقبال أي اتصال أو نداء استغاثة وإدارة الحوادث البحرية لتتم الاستجابة الفورية من قبل فرق الإنقاذ المتخصصة.

واشار إلى أن إطلاق حملة السلامة البحرية “بحار” يأتي استكمالا للجهود الحثيثة التي يبذلها جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل لتعزيز مفهوم الأمن والسلامة البحرية والمحافظة على البيئة البحرية في جميع شواطئ الإمارات سعيا من الجهاز لجعل هذه المفاهيم قيما م تأص لة لدى جميع مرتادي البحر سواء لأغراض النزهة أو الصيد أو التجارة.

من جانب آخر تستعين حملة “بحار” 2014 بكل من العميد الركن بحري متقاعد محمد جمعة العتيبة صاحب قصة “العائد من اليم” والمستشار علي محمد المنصوري رئيس جمعية أبوظبي التعاونية لصيادي الأسماك ورئيس اتحاد جمعيات الصيادين في الدولة وأحمد حبروش الرميثي رئيس لجنة المحترفين للزوارق السريعة في الاتحاد الدولي /اوبيسي/ عضو مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية كسفراء للحملة حيث حضر كل منهم حفل الإطلاق معبرين عن سعادتهم بالمشاركة في المبادرة والتعريف بأهمية الالتزام بإجراءات وقوانين السلامة البحرية بما يضمن السلامة للجميع.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى