جمعية بيت الخير تطلق حملتها الرمضانية للعام الحالي

أطلقت جمعية “بيت الخير” حملتها الرمضانية للعام الحالي تحت شعار “وأنفقوا خيراً لأنفسكم” المستمد من الآية 16 في سورة التغابن “فاتقوا اللَّه ما استطعتم واسمعوا وَأَطيعوا وأَنْفقوا خيرا لِأنْفسكم ومن يوق شح نفسه فأولَئك هم الْمفلحون”.

واعتادت “بيت الخير” أن تقوم بإطلاق حملة خيرية ضخمة في كل عام قبيل قدوم شهر رمضان المبارك شهر الجود والإحسان لإعطاء فرصة أكبر للجمهور المستهدف من المانحين والمحسنين وأهل الخير ليأخذوا الوقت الكافي لتحديد اختياراتهم وإجراء حسابات زكاتهم لأداء هذه الفريضة في موسم العبادات والرحمات إذ ترق فيه القلوب وتتسامى الأرواح وتكثر الأيادي البيضاء التواقة للبذل والعطاء.

وتأتي هذه الحملة في غمرة احتفالات الجمعية باليوبيل الفضي ومرور 25 عاما على تأسيسها حيث بلغ إنفاق “بيت الخير” خلال عمرها الذي يطوي اليوم ربع قرن من العطاء مليارا ومائة مليون درهم استفاد منها ما يزيد عن مليون أسرة وحالة.

ومن المتوقع أن تكون حملة الجمعية الرمضانية لهذا العام متميزة وغير مسبوقة لتلبية احتياجات أكثر من 5500 أسرة تتلقى المساعدة النقدية بشكل شهري فضلا عن 15 ألف أسرة ستتلقى المساعدات الطارئة والمقطوعة.

واكد عابدين طاهر العوضي مدير عام بيت الخير بهذه المناسبة أهمية الحملة الرمضانية التي تشجع أهل الخير والإحسان على مضاعفة البذل والعطاء والاستثمار مع الله تعالى واغتنام موسم رمضان لرفد مشاريع الجمعية بزكاتهم وصدقاتهم.

وقال ان الجمعية جهزت لحملتها هذا العام حملة إعلامية وإعلانية موازية ستكون الأكبر على صعيد الحملات الإعلامية التي خضناها توخيا للنجاح وحتى تصل دعوتنا للعطاء إلى كل قادر ليساهم في هذا الجهد من أجل تحقيق التكافل في مجتمع قام على الفزعة والتراحم والوئام.

وأشار الى ان بيت الخير تهتم بكل الفئات الضعيفة في المجتمع والأسر المتعففة ومحدودة الدخل وهي ترعى بالإضافة إلى آلاف الأسر التي تم ذكرها 2000 يتيم و19 ألف طالب و500 من ذوي الاحتاجات الخاصة فضلا عن المرضى والمسنين وأسر السجناء والحالات الطارئة.

وأوضح أن الزكاة تشكل حوالي 57 في المائه من موارد الجمعية والباقي يأتي من الصدقات والتبرعات بالإضافة إلى الأوقاف التي اهتمت “بيت الخير” بتثميرها منذ البدايات إذ تملك اليوم 18 وقفا تدر على الجمعية مع الصدقات والموارد الأخرى حوالي 43 في المائه من مصادر تمويلها.

يذكر ان الجمعية حددت بداية الحملة الرمضانية مع بداية رجب الموافق لبداية شهر مايو وتستمر حتى فجر عيد الفطر وأعدت لذلك برنامجا متكاملا يتم من خلاله تكثيف الزيارات والتوجه برسائل لرجال الأعمال والشركات الخاصة والمؤسسات والحكومية وعقد شراكات التفاهم والتعاون لتحقيق الهدف المرجو من الحملة وزيادة نشر المواقع الخارجية لجمع التبرعات في مختلف مراكز التسوق والمنشآت والمستشفيات والوزارات والدوائر التي تتعاطى مباشرة مع الجمهور.

وتتضمن فعاليات الحملة الرمضانية زكاة المال والصدقات الموسمية والجارية والمير الرمضاني وتوزيع زكاة الفطر والعيدية وكسوة العيد بالإضافة إلى المشاريع الاعتيادية لدعم محدودي الدخل والأيتام والغارمين والمرضى والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم من ذوي الظروف الطارئة.

يذكر أن جمعية بيت الخير تعتمد نظاما متكاملا للبحث الاجتماعي تقوم به باحثات مواطنات ومؤهلات لهن دراية ومعرفة بخصوصيات الأسرة الإماراتية ويخضعن باستمرار للتدريب والتوجيه ويقمن بتدقيق بيانات طالبي المساعدة والمرشحين لها من الأسر المتعففة ومحدودة الدخل لاختيار الأكثر حاجة منهم وتقديم المساعدة المناسبة.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى