جائزة رئيس الدولة للخيول العربية تحط رحالها في المانيا

يشهد مضمار “ايفزهايم” في مدينة بادن بادن الألمانية غدا فعاليات الجولة الرابعة من بطولة كأس صاحب السمورئيس الدولة للخيول العربية للموسم الحالي التي انطلقت فعالياتها عام 1994 وتواصل نجاحها من عام لآخر تنفيذاً لتوجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله و الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة مستمرة من سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد الإمارات للفروسية ما أسهم ذلك في عودة الخيل العربي الأصيل لبريقه وتألقه العالمي الذي كان قد أرسى قواعده المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

 

وانطلقت البطولة هذا العام في المملكة المغربية ثم أقيمت الجولة الثانية في مصر والثالثة في ايرلندا قبل أن تحط الرحال في بادن بادن الألمانية .

 

وتقام في الجولة 10 أشواط بينها الشوط الرئيسي وهو الثالث المحدد له وتشارك فيه 10 خيول من نخبة الخيول العربية الأصيلة من فرنسا وهولندا والعراق والسويد والمانيا حيث دفعت هولندا بـ 4 خيول وفرنسا بـ 3 خيول وخيل واحد لكل من العراق والسويد والمانيا .

 

والسباق هو ثاني الجولات الأوروبية ضمن البطولة التي تحظى باهتمام كبير من ملاك الخيول العربية في جميع انحاء العالم لكونها من البطولات التي ترسخت في المضامير العريقة خلال السنوات الماضية.

 

ويشهد الشوط الرئيسي الثالث منافسة قوية بين نخبة الخيول العربية حيث وصل العدد الى 10 خيول في هذا الشوط هي “الأصعد” من العراق وعمره 6 سنوات لمالكه دكتور محمد النجفي وسبق له المشاركة 15 مرة احرز فيها المركز الأول 6 مرات والثاني 3 مرات والثالث مرة واحدة ..

و”اميريتو” من فرنسا لمالكه ادوين استد وعمره 8 سنوات و”ميدجي” من فرنسا ايضا لمالكه استيل اكلبيس وعمره 5 سنوات وسبق له المشاركة في 4 مناسبات ولم يحرز غير المركز الثاني مرة واحدة و”نيل اشهد” من السويد لمالكه يو اسيشو بشير وعمره 6 سنوات وشارك في 12 سباقا احرز فيها المركز الأول 3 مرات ومثلها في المركز الثاني ..

وجاء ثالثا مرتين و”بندورو” من المانيا البلد المضيف لمالكه فيرو اي سوليتو وشارك في 8 سباقات لم يحرز فيها المركز الأول غير مرة واحدة والثاني 3 مرات و”بيراسيور كوساك” من هولندا وعمره 7 سنوات لمالكه اتش جي كولاك وهو من الخيول التي شاركت كثيرا في السباقات حيث وصل عدد مشاركاته 24 سباقا أحرز فيها المركز الأول 7 مرات والثاني مرتان والثالث 6 مرات و”شينا او اي” من هولندا ايضا وعمره 6 سنوات لمالكه آر اي جي كولاك .

وسبق له المشاركة في 22 سباقا سجل فيها المركز الأول والثاني والثالث 6 مرات و”شاكير” وهو ثالث الخيول الهولندية في الشوط الرئيسي لماللكه استيل لاكي وعمره 6 سنوات وسبق له المشاركة في 10 سباقات لم يحرز فيها المركز الأول الا مرة واحدة و”ليليج ان” رابع الخيول الهولندية في السباق لمالكه فيرو دي كيه وعمره 8 سنوات وسبق له المشاركة في 20 سباقا أحرز فيها الصدارة في 4 سباقات والمركز الثاني 4 مرات أيضا وحل ثالثا مرتين و”بولز العزيز” ثالث الخيول الفرنسية في السباق لمالكه ادوين استد وهو أصغر خيول السباق “4 سنوات” ولم يحقق نتائج تجعله ضمن المرشحين للفوز.

 

وأكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان أن الجائزة حولت انظار العالم نحو الخيل العربي بفضل الاهتمام والدعم الذي حظيت به من قيادة الدولة منذ أول نسخة قبل 20 عاما.

 

ووصف سموه الجائزة بـ “الغالية” لكون راعيها الأول المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان .

 

وقال ان تحول الجائزة لمهرجان سنوي في جميع الدول التي تقام فيها الجولات يبرهن على الرؤية الثاقبة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان حيث أصبحت لهذه الجولات في الدول العربية وامريكا واوروبا تأثيرها المباشر في اهتمام العالم أجمع بالخيول العربية التي تعد تراثا أصيلا ارتبط بالعرب ودولة الامارات نالت قصب السبق في الاهتمام بهذا التراث التليد.

 

وقال سموه ان الجائزة حققت مكاسب إعلامية لدولة الإمارات عامة وأبوظبي خاصة وهي مكاسب غير مسبوقة تجسدت في العدد القياسي من القنوات الفضائية ومحطات التلفزة العالمية التي تتسابق على نقل فعاليات الحدث والتعرف على الرياضة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تنظيم العديد من السباقات وصلت شهرتها للعالمية متمنياً التوفيق والنجاح للخيول العربية وكذلك الفرسان المشاركين منوهاً بأن الجائزة تحظى بمكانة عالمية متميزة في أنحاء العالم..حيث أصبحت أشواطها في صدارة السباقات العالمية التي تستقطب نخبة من أفضل الخيول تصنيفاً من جميع القارات خاصة بعد النجاحات التي تتحقق للجائزة.

 

وأكد سموه أن الخيول العربية الأصيلة هي جزء من تراثنا وثقافتنا معرباً عن فخره بازدياد عدد ملاك الخيول العربية الأصيلة في أوروبا وأميركا إضافة إلى الدول العربية.

 

وقال سموه إن تنظيم سباقات الخيل في ألمانيا يأتي في إطار الدعم المقدم من قبل جائزة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” للخيول العربية الأصيلة وأيضا تشجيعا للفرسان وملاك الخيل للاهتمام بالخيل العربي الأصيل.

 

وأوضح أن جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية تحقق نتائج ملفتة ورائعة مشيدا بما تحقق في الجولات الثلاث الماضية في المغرب ومصر وايرلندا.

وقال ان اقامة الجولة الرابعة في المانيا ترجمة حقيقية لتشجيع الاهتمام بالخيل العربي حيث ان المانيا واحدة من الدول التي تهتم بالخيول العربية والمهجنة. 

من جهته أكد طالب المهيري أمين السر العام لاتحاد الإمارات للفروسية ان انطلاقة النسخة 22 لجائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في أوروبا تمثل حدثا مهما في رياضة الفروسية على مستوى العالم أجمع بحكم ان الجائزة أهتمت بالخيل العربي الذي يعد من أنقى السلالات .

وقال المهيري ان انتقال جولات البطولة في عدد من دول العالم يبرهن على الهدف الأسمى الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في الاهتمام بالخيول العربية في كل بلد في العالم.

وأشار إلى ان الجائزة أصبحت تحظى باهتمام كبير من ملاك الخيول العربية وباتت تمثل لهم الحدث الأبرز بفضل الاهتمام الذي يوليه اتحاد الامارات للفروسية عملا بتوجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان منذ انطلاقة البطولة في عام 1994 حيث دأب الاتحاد على التركيز في إعلاء شأن الجواد العربي وتطوير سباقات جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية والترويج لدولة الإمارات بصفة عامة وإلى إمارة أبوظبي بصفة خاصة.

وقال المهيري ان الخيول العربية الأصيلة تعكس تراث الإمارات وتطور الدولة ورقيها الحضاري في مختلف المجالات ويعكس الدور الرائد للامارات في مجال رياضة الفروسية مما ينعكس ايجابا على سمعة الدولة في العالم أجمع والدول التي تقام فيها جولات البطولة بصفة خاصة لا سيما والجمهور الأوروبي أصبح يتوافد على السباقات باعداد كبيرة لمتابعة السباقات العربية التي أسست لها دولة الامارات خارج حدودها في مبادرة غير مسبوقة.

 

وأوضح أن التطور الذي يسير فيه كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة من عام إلى آخر كحدث متميز وفريد من نوعه أصبح يمثل مرآة حقيقية لمظاهر النهضة التنموية الشاملة التي تعيشها الدولة عموما وإمارة أبوظبي بصفة خاصة والتي جعلتها تتبوأ مواقع الصدارة والريادة في مجال سباقات الخيول العربية الأصيلة.

 

ونوه أمين السر العام لاتحاد الفروسية إلى أن الهدف المنشود بإقامة سباقات الجائزة في مختلف المضامير الأوروبية تحقق حيث أصبحت السباقات تحظى باهتمام كبير من مختلف الأصعدة مما يجعلهم يتطلعون لتحقيق أهداف أكثر في المستقبل القريب.. مؤكدا أن سباقات الخيول العربية الأصيلة في ألمانيا تزايدت بشكل واضح وأصبح لها مكانة مرموقة في السباقات الكلاسيكية والمناسبات الكبرى للخيول المهجنة الأصيلة في ألمانيا .

واوضح ان بداية سباقات الخيول العربية الأصيلة في ألمانيا يعود لنحو 30 عاما مما أسهم في ارتباط الجمهور الألماني ومحبي وعشاق الفروسية بجولة كاس صاحب السمو رئيس الدولة التي تقام في المانيا.

 

وقال ان الجولة الثالثة التي أقيمت في مضمار كوراه العريق بالتزامن مع سباق الجنيز الايرلندي شهدها جمهور غفير من محبي السباقات واليوم نشهد اقامة الجولة الرابعة في اعرق المضامير الألمانية وهو مضمار “ايفزهايم” في مدينة بادن بادن الألمانية . 

وفي نفس السياق ثمن فيصل العلي مساعد أمين السر العام لاتحاد الفروسية اقامة جولات جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في عدد من دول العالم .

 

وقال ان وصول الجائزة للمحطة الرابعة في المانيا اليوم جاء ترجمة لخطط اتحاد الامارات للفروسية في الاهتمام بالخيول العربية الأصيلة لترسيخ قيمة عربية أصيلة وعكس الوجه المشرق للهوية الاماراتية من واقع تأسيس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لهذه الجائزة واستمرار الامارات في التفرد بتنظيمها في مختلف دول العالم بدعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله .

 

وأكد العلي ان اتحاد الامارات للفروسية حريص على ترجمة توجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان على أرض الواقع في بطولة عزيزة على الجميع داخل وخارج الدولة ..مشيرا في ذلك إلى ان تضافر الجهود صب في تحقيق النجاح وتسليط الضوء على سباق جائزة والتركيز على تطور السباقات العربية للخيول في أوروبا وأميركا سعيا وراء الهدف المنشود.

 

وقال ان إقامة سباق الجولة الرابعة لجائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في ألمانيا وتحديدا ضمن فعاليات سباقات بادن بادن يشكل نقطة جوهرية في مسيرة رياضة الفروسية لما تحمله من أهمية ومعان كبيرة في ظل الاهتمام الكبير بالخيول العربية والمحافظة على رياضة الآباء والأجداد وهي رسالة هادفة ونبيلة عنوانها تواصل الأجيال في الدولة لعكس عراقة ماضيهم ورمز الخيول العربية في ترسيخ قيم الأصالة والهوية الوطنية.

 

وأوضح العلي ان استراتيجية اتحاد الفروسية تلعب دوراً مهما في تنظيم ورعاية السباقات العالمية من أجل دعم تواجد الجواد العربي الأصيل في المحافل المحلية والدولية .

 

وأشاد بجهود ومتابعة رئيس الاتحاد الحثيثة للجائزة مما يسهم بشكل كبير في تحقيق النجاح بالصورة التي تشرف الدولة بصفة عامة وإمارة ابوظبي بصفة خاصة.

 

وأكد بول ديفارو مدير عام رابطة الخيول العربية الأصيلة في ألمانيا “الدراف” أن سباقات الخيول العربية الأصيلة في ألمانيا تزايدت بشكل كثيف وأصبح لها مكانة مرموقة في السباقات الكلاسيكية والمناسبات الكبرى في سباقات الخيول المهجنة الأصيلة في ألمانيا .

 

وقال إن سباقات الخيول العربية الأصيلة في ألمانيا إنطلقت قبل 30 عاماً وتأسست جمعية سباقات الخيول العربية الأصيلة “دراف” في عام 1977 وهي التي تدير سباقات الخيول العربية الأصيلة في ألمانيا.

وقال إن سباقات موسم الربيع للخيول المهجنة الأصيلة تعد أهم مهرجان في ألمانيا وتستقطب أبرز الخيول العربية الأصيلة في نفس الوقت ..

 

وأعرب عن فخر الرابطة لتنظيم مثل هذه السباقات المرتبطة بالشرق الأوسط والتي تهدف إلى تطوير سباقات الخيول العربية الأصيلة في ألمانيا التي تعد المركز الرئيسي للخيول العربية في أوروبا.

و يقام سباق الجولة الرابعة لجائزة صاحب السمو رئيس الدولة في مدينة بادن بادن الالمانيا في طقس مثالي يميل قليلا للبرودة حيث تصل درجة الحرارة الى 15 درجة في نهاية السباق بينما تترواح درجة الحرارة في انطلاقة السباق بين 20 و18 درجة .

 

ورغم محدودية عدد السكان في المدينة “45 ألف نسمة فقط” الا ان السباق يحظى بحضور جماهيري كبير من محبي وعشاق سباقات الخيول من مختلف المدن الالمانية لا سيما وان غدا عطلة اسبوعية في جميع انحاء أوروبا ..كما تتوافد بعض الجماهير المحبة للفروسية من الدول الأوروبية القريبة بفضل الشهرة التي اكتسبتها جولات الجائزة خلال تنظيمها لأكثر من 20 عاما.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى