تونس.. مقتل 4 عسكريين بينهم مطلق النار داخل ثكنة

العربية.نت-ENN-قتل 4 أشخاص بينهم مطلق النار في اشتباكات داخل ثكنة عسكرية في العاصمة التونسية، اليوم الاثنين، فيما أعلنت السلطات أن العملية ليست إرهابية.

وفي التفاصيل أن جندياً أطلق النار على رفاقه ما أدى إلى مقتله ومقتل و3 آخرين وإصابة عدد آخر بجروح، ووقع الحادث اليوم في المنطقة نفسها التي شهدت هجوم متحف “باردو”، إذ تقع الثكنة العسكرية بالقرب من البرلمان وسط العاصمة.

وكان مصدر أمني تونسي رفيع قد أفاد بقيام جندي بإطلاق النار على زملائه في ثكنة عسكرية بالعاصمة تونس.

وقال المصدر الأمني إن الهجوم أسفر عن مقتل عقيد وإصابة ثمانية جنود آخرين، إضافة لمقتل الجندي الذي فتح النار على زملائه، إلا أن العدد ارتفع فيما بعد لأربعة قتلى بما فيهم مطلق النار.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية بلحسن وسلاتي قد صرح أن جندياً فتح النار على زملائه بثكنة “بوشوشه” العسكرية القريبة من البرلمان في العاصمة التونسية، نافياً أن يكون الحادث “عملاً إرهابياً”.

وأضاف وسلاتي أن “القوات العسكرية أطلقت النار على الجندي وسيطرت على الوضع”. ولم يوضح المتحدث دوافع الجندي.

من جانبه، صرح المتحدث باسم الداخلية التونسية، محمد علي العروي، أن “الحادث الذي وقع في ثكنة بوشوشه ليس مرتبطاً بعملية ارهابية”، مؤكداً سقوط “قتلى وجرحى”.

يأتي الهجوم بعد شهرين من هجوم دموي استهدف متحف “باردو” بالعاصمة تونس ونفذه مسلحان وقتلا خلاله 21 سائحاً أجنبياً وشرطياً. وتبنى تنظيم “داعش” الهجوم.

وأثار سماع إطلاق النار في ثكنة “بوشوشة” حالة من الهلع في المنطقة القريبة من مقر البرلمان ومتحف “باردو”. وعلى الفور عززت قوات الأمن حضورها قرب الثكنة وفي المنطقة.

وبدأت طائرتان هليكوبتر التحليق فوق المكان بينما انتشرت قوات من الشرطة والجيش تحمل أسلحة أمام الثكنة. كما وصلت قوات مكافحة الإرهاب إلى هناك وفتشت مسجداً للتأكد من خلوه من مسلحين.

ونقل الجنود المصابون إلى المستشفى العسكري بالعاصمة.

وأنهت تونس انتقالها الديمقراطي بنجاح بعد انتخابات حرة ودستور جديد ولكن الجماعات الإسلامية المتشددة تمثل أكبر تهديد لديمقراطيتها الوليدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى