تواصل الدعم المادي من أبناء الإمارات لجوائز مزاينة بينونة للإبل

يستمر الدعم المادي والمعنوي من أبناء دولة الإمارات لمزاينة بينونة للإبل في دورتها الثانية والتي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية خلال الفترة من 8 ولغاية 13 نوفمبر الجاري على أرض مدينة زايد في المنطقة الغربية وذلك بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية.

وأشاد سعادة محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بدور الرعاة المواطنين الذين يشجعون هذا الحدث ويضعون ثقتهم به والمساهمة في نقل الأمانة من الأجداد إلى الأبناء والأجيال القادمة واستدامة الدعم التراثي بكافة مجالاته وأشكاله.

وأكد أن تواصل الدعم المادي من قبل أبناء الإمارات لجوائز مزاينة بينونة للإبل إنما يعكس بشكل واضح أهمية صون العادات والتقاليد الأصيلة والدور الكبير الذي يؤديه المواطن الإماراتي الذي يشجع هذه المسابقة ويستبشر بها ومن هنا يأتي دور المواطنين جليا لتقريب الصورة أكثر لكل بعيد عن واقع التراث الإماراتي ولدعوة الجميع للمشاركة في صون جزء لا يتجزأ من خريطة التراث العربي.

وتستمر رعاية المواطنين لجوائز مزاينة بينونة ويشمل بعضها كافة جوائز المراكز من الأول وحتى العاشر في أشواط الفردي “ومجموعها لكل شوط 115 ألف درهم إماراتي” كما يشمل بعضها كافة جوائز المراكز من الأول وحتى الخامس في أشواط الجمل “ومجموعها 170 ألف درهم إماراتي لكل شوط”.

ويؤكد المتبرعون الجدد أن استمرارية التبرع والدعم ما هي إلا رسالة م ستدامة مفادها حفظ ودعم التراث الإماراتي الذي نعتز ونفتخر به.

و”مزاينة بينونة للإبل” مزاينة خاصة بفئات المحليات والمجاهيم لمالكي الإبل من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة وانطلقت دورتها الأولى العام الماضي 2013 وتشتمل على 32 شوطا “24 شوطا فرديا و8 أشواط جمل” و16 شوطا لفئة المحليات الأصايل “منها 12 فرديا” و16 شوطا لفئة المجاهيم “منها 12 فرديا”.

ويبلغ عدد الجوائز في مختلف الفئات والأشواط والمراكز 280 جائزة بقيمة أكثر من 4 ملايين درهم إماراتي منها جوائز نقدية وبعضها عبارة عن سي ارات قي مة.

  وتحظى مزاينة بينونة للإبل بدعم من 11 جهة ومؤسسة حكومية ورسمية والتي تعمل على تقديم الدعم اللازم للوصول بالمهرجان نحو تحقيق أهدافه في جعل التراث الإماراتي أسلوبا معاشا بكل تفاصيله في الحياة المعاصرة.

وأوضح عبدالله بطي القبيسي مدير المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية أن هذا الدعم يأتي انطلاقا من الدور المجتمعي لهذه المؤسسات والمسوؤلية تجاه الوطن والإنسان بشكل عام في إطار جهود صون التراث الثقافي الإماراتي وكذلك المساهمة في التنمية المجتمعية والاقتصادية في المنطقة الغربية بشكل خاص.

وأعرب عن الشكر والتقدير لهذه المشاركة والدعم من جميع الجهات ..مؤكدا الثقة بقدرة هذه النشاطات على حماية مفردات ماضي دولة الإمارات العربية المتحدة الذي يشك ل جزءا لا ينفصل أبدا عن حياة الإنسان الإماراتي في حاضره ومستقبله.

ويدعم مزاينة بينونة للإبل كل من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والقيادة العامة لشرطة أبوظبي “مديرية شرطة المنطقة الغربية” وشركة أبوظبي للتوزيع ومركز إدارة النفايات في أبوظبي “تدوير” ودائرة الشؤون البلدية بإمارة أبوظبي بلدية المنطقة الغربية ونادي صقاري الإمارات وديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية واتحاد سباقات الهجن في دولة الإمارات وشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” ودائرة النقل في أبوظبي وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.

وقال محمد بخيت بن طناف المنهالي “راعي شوط فردي” إن دعمنا ورعايتنا لهذه المزاينة تأكيد لما تمثله الإبل من تاريخ مليء بعبق الماضي ..موضحا أن الاهتمام بالموروث دليل على وعي وتحضر الشعوب ورقيها وتطورها.

وتابع أن الرعاية تأتي في إطار دعم المهرجان بشكل عام وإحياء التراث الإماراتي الأصيل للمحافظة على استمراريته لاسيما الإبل التي تحظى باهتمام الشعب الإماراتي قديما وحديثا ..مشيرا إلى أن المهرجان بات فرصة للمنافسة بين أهالي المنطقة الغربية مما دفعهم للمحافظة على الإبل والاهتمام بها ورعايتها كما أن دعم مزاينة الإبل واجب وطني ورد للجميل.

وأكد حرص الرعاة على السير على خطى القيادة الرشيدة وما تقدمه من دعم لهذه المهرجانات ..داعيا إلى تضافر الجهود لدعم هذه المشاريع ..موضحا أن الهدف من الدعم والرعاية هو المساهمة في عملية توارث التراث وإيصاله إلى شباب اليوم لنقله إلى أجيال الغد.

كما أكد المنهالي أن المواطنين يدعمون المزاينة وغيرها من المهرجانات لإيمانهم بما تقدمه للساحة الإماراتية من جهود في مجال حماية وصون التراث ..فضلا عن أن مهرجانات مزاينة الإبل تعزز مكانة السياحة الصحراوية في الدولة وتحيي العديد من عناصر الصحراء التراثية وتدعم الأسواق المحلية من مختلف الجوانب.

وأكدت شركة ترايستار للهندسة والإنشاءات “راعي شوط فردي” أن م شاركتهم في رعاية الدورة الثانية من مزاينة بينونة للإبل تأتي في إطار تعزيز حفظ وصون الموروث الشعبي والذي تعتبر مزايين الإبل أحد أهم أركانه كما أنها تعمل على توثيق وتقوية روابط وصلات الأبناء مع تراث الآباء والأجداد ورسالة شكر ورد جزء يسير من عطاءات أصحاب السمو حكام الإمارات لشعبهم.

وأعربت الشركة عن سعادتها البالغة بالمشاركة في تسليط الضوء على الفعاليات التراثية وتوسيع دائرة التوعية الثقافية بأهميتها ..موجهة الشكر إلى أصحاب السمو حكام الإمارات وإلى لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية لجهودهم المميزة في إبراز الصورة التراثية الإماراتية بأبهي صورة دائما خاصة أن احتفالية بينونة هي استدامة لعاداتنا وتقاليدنا ومساهمة الآباء بها واستدامة لمشروع الظفرة الناجح تراثيا وثقافيا وإن الفعاليتين تكملان بعضهما سواء أكانت المشاركة إماراتية بحتة كما في بينونة أم خليجية عربية شاملة كما في الظفرة لأن الغاية دعم الهدف ذاته ..كما يأتي التبرع في مزاينة بينونة تعبيرا عن حبنا للإبل التي تحتل مكانة خاصة في قلب كل إماراتي وخليجي وعربي فهو حب يعكس بيئته وثقافته.

وأعربت شركة جاسكو وممثلوها “شركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة” عن تقديم دعمها لرعاية هذا الحدث المتميز “مزاينة بينونة للإبل” والذي يواصل مسيرته نحو التميز والنجاح ليرتبط  اسمه بالغد فنكون نحن أحد سبله ومساراته.

وذكرت أن ه ومنذ انطلقت شركة جاسكو في عام 1978 م في قلب العاصمة أبوظبي برؤية وبصيرة من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طي ب الله ثراه” وهي تسعى إلى المساهمة في ربط دولة الإمارات بجميع وسائل التطور وتسهيل كل ما هو عسير لأبنائها وهي اليوم تتصدر صناعة الغاز في دولة الإمارات وتعد من أضخم شركات الغاز في دول العالم وما كان ذلك ليتحقق لولا بناء أساس قوي مبدأه الإيمان والثقة بالقيادة الرشيدة وبصيرة الآباء والأجداد الفذة.

وشد دت جاسكو على أننا أبناء اليوم نحمل ثقة الآباء والأجداد وتراثنا هو أمانتهم لنا وماعلينا فعله هو صون الأمانة ونقلها إلى الجيل القادم من بعدنا ..وتعبر جاسكو عن جزء من فرحتها وحماسها بمزاينة بينونة من خلال التبرع كدعم معنوي قبل أن يكون ماديا لكل مواطن إماراتي سيشارك في هذا الحدث وهذا تشجيع للجميع ورسالة دعوة للبعيد قبل القريب للاحتفال بهذا الحدث التراثي.

وتوجهت الشركة بالشكر والامتنان للدعم المقد م من قبل أصحاب السمو الشيوخ “حفظهم الله” كما شكرت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية برئاسة سعادة محمد خلف المزروعي وجميع من ساهم في تنظيم هذا الحدث وزي نه في أجمل صورة.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى