تنفيذا لتوجيهات خليفة ومتابعة محمد بن زايد .. وصول الدفعة الثانية من الجرحى اليمنيين لتلقي العلاج في مستشفيات الدولة

وام-ENN-تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ..

وصلت إلى أبوظبي فجر اليوم الدفعة الثانية من الجرحى اليمنيين المتأثرين من الاعتداءات العدوانية لمليشيات الحوثي وأعوانهم بحق الشعب اليمني وذلك لتلقي العلاج في مستشفيات الدولة.

ويعاني الجرحى والبالغ عددهم 30 جريحا من كسور في الأرجل والأذرع والرأس وبتر في بعض الأعضاء وتشوهات خلقية نتيجة للأحداث الدائرة في اليمن حاليا.

يأتي وصول هؤلاء الجرحى في إطار المبادرة الإنسانية لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله وما يربط الشعبين الإماراتي واليمني الشقيقين من علاقات وثيقة..وتعبيرا عن التضامن مع الشعب اليمني وامتدادا للجهود الإنسانية التي تبذلها الدولة للحد من معاناة اليمنيين وتحسين ظروفهم الإنسانية ومساندتهم في مواجهة تمرد جماعة الحوثي.

وحطت طائرة إماراتية فجر اليوم في مطار أبوظبي وهي تحمل على متنها الجرحى حيث تم نقلهم الى الدولة بالتعاون بين الهلال الأحمر الاماراتي والقوات المسلحة .. وكان في استقبالهم بالمطار عدد من المسئولين في الهيئات الطبية في الدولة اضافة الى تواجد سيارات الإسعاف التابعة لمستشفيات الدولة والمجهزة بأحدث المعدات والتجهيزات الطبية.

واستعدت مستشفيات الدولة لاستقبال الجرحى وتقديم العلاج لهم وجندت كوادرها التطوعية وكونت عددا من اللجان للمتابعة و الإشراف والتواصل الدائم مع الجرحى وتوفير سبل الراحة لهم خلال تواجدهم في الدولة.

وتم توزيع الجرحى على مستشفيات الدولة لتلقي العلاج وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة وتسخير كافة الامكانات لتوفير الرعاية الطبية العاجلة لهم الى جانب تقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناتهم .

وأكد الدكتور مطر الدرمكي الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” إن شركة “صحة” تقوم بدور بارز في مثل هذه الحالات وذلك من خلال إدارة القيادة الطبية والاستجابة في الشركة والذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة العربية والكثير من الدول المتقدمة.

وأضاف الدكتور مطر الدرمكي أن شركة “صحة” تتابع التوجيهات العليا خاصة ما يتعلق بالصالح العام في مجال الخدمات الطبية العلاجية والاسعافية والرصد الدوري وتنسيق ومتابعة حركة المرضى داخل دولة الإمارات وخارجها وفق الضرورات الطبية وتؤمن مبدأ الاستباقية سواء بالظروف الاعتيادية أو الاستثنائية بما يخدم تحقيق الامداد اللوجستي للمستشفيات بالموارد والامكانيات اللازمة.

من جانبهم ثمن الجرحى اليمنيون مواقف دولة الامارات وقيادتها وشعبها تجاه هذه اللفتة الانسانية التي قالوا انها ليست بغريبة عن صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله ولا على اهل الامارات داعين الله العلي القدير ان يحفظ سموه والشعب الاماراتي من كل سوء ويديم الله عليهم نعمة الامن والاستقرار.

وأعربوا عن سعادتهم بالعلاج في دولة الامارات وعن ثقتهم من أنهم سيلقون كل عناية وإهتمام ودعوا الله ان يمن عليهم وعلى اخوانهم المرضى والمصابين بالشفاء وان يعودوا لوطنهم سالمين معافين.

يذكر أن دولة الإمارات تقوم بدورها تجاه الشعوب الشقيقة والصديقة انطلاقا من اهتمامها الدائم بجميع القضايا الإنسانية وعلى رأسها قضية المرضى الجرحى والمصابين .

ويعمل البرنامج الإنساني والإغاثي الإماراتي على توفير الاحتياجات الضرورية من غذاء ودواء ومواد طبية لتحسين الظروف الإنسانية والصحية للأشقاء اليمنيين بالتنسيق والتعاون مع المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية الموجودة حاليا على الساحة اليمنية لتحسين ظروفهم الإنسانية ولدرء الآثار الناجمة عن الأزمة التي تشهدها اليمن والتي تأثرت بها قطاعات كبيرة من الشعب اليمني الشقيق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى