تنظيم مواعيد الوجبات يفيد مرضى التنكس العصبي

ينصح باحثون بعد إجراء دراسة حديثة نشرت بمجلة «eNeuro»، بضرورة تناول الوجبات في الموعد ذاته في كل يوم، لتحسين جودة الحياة اليومية لمن يعانون الاضطرابات التنكسية العصبية.
وأجرى الباحثون الدراسة على الفئران المصابة بمرض هنتنجتون، وهو أحد الاضطرابات العصبية التنكسية الناتجة عن الطفرة الجينية بالجين HTT، وتتسم تلك الحالة بمشاكل التفكير وفقدان السيطرة على حركة الجسم، ولا يوجد حتى الآن علاج لوقفها أو لتحسين حالة المرضى، ولكن تتوفر علاجات تساعد في تخفيف الأعراض.
أما نتائج الدراسة الحديثة فتشير إلى إمكانية تحسين نوعية الحياة اليومية لمرضى الاضطراب والاضطرابات العصبية التنكسية الأخرى، من خلال الالتزام بمواعيد الوجبات اليومية.
وتوصل باحثون إلى تلك النتائج من خلال دراسة على فئران أعمارها 6 أشهر، ومصابة بالمرض، حيث كان يمد بعضها بالغذاء بصفة مستمرة على مدى 3 أشهر (المجموعة الضابطة)، بينما كان يمد البعض الآخر بالكمية ذاتها من الغذاء، ولكن في فترة 6 ساعات في كل يوم، والتي تكون فيها الفئران في نشاطها الاعتيادي.
وبالمقارنة مع المجموعة الضابطة، وجد الباحثون أن التي التزمت بوقت محدد للطعام ظهر لديها تحسن أكبر بالمهارات الحركية ونوعية النوم، كما بدت أفضل فيما يتعلق بنمط النشاط اليومي. ومن المدهش أن تلك الفئران أصبح لديها نمط تعبير جيني أقرب للنموذجي بمنطقة الدماغ المعروفة بـ«المنطقة المخططة»، وهي تلعب دوراً مهماً في التحكم بالحركة، وهي من منطقة خاضعة للتنكس لدى من يعانون مرض هنتنغتون.
كما وجدوا أن الالتزام بمواعيد الوجبات حسّن تقلب معدل ضربات القلب لدى الفئران، وهو ما يقول عنه الباحثون إنه مؤشر لصحة القلب والأوعية الدموية، والفوائد الناتجة عن تنظيم مواعيد الوجبات، يدخل فيها تنظيم إيقاع الساعة الداخلية للجسم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى