تشخيص عودة سرطان الجلد بسهولة

اكتشاف مرض السرطان عموماً مبكراً يساهم في علاجه بشكل كبير، وفي حالة الإصابة بنوع سرطان الجلد، فإن تشخيصه في بداياته يمثل 97% من الشفاء، والأهم في هذا النوع أنه يعاود الظهور مرة أخرى بعد الشفاء منه بنسبة تصل إلى 53%، وكشفت دراسة أمريكية جديدة أن المرضى والأطباء هم الذين يكتشفون ارتداد وعودة سرطان الجلد مرة أخرى بسهولة، وليست أجهزة الفحص الحديثة.
تؤكد الدراسة، أهمية قيام الأشخاص الذين أصيبوا بسرطان الجلد بعملية الفحص الذاتي لأنفسهم بعد الشفاء؛ وذلك من أجل الاكتشاف المبكر لعودة المرض مرة أخرى؛ لأن نسبة عودته مرتفعة، والتي تمثل المرحلة الثانية من هذا المرض، ويتطور السرطان في هذه المرحلة بشكل مخيف مهدداً حياة المصاب؛ لأنه ينتشر بصورة سريعة للغاية في أماكن خطرة؛ مثل: الكبد والرئة.
قام الباحثون في هذه الدراسة بتحليل بيانات 648 شخصاً من المصابين بسرطان الجلد في المرحلة الثانية، وتبين أن 193 من المصابين في المرحلة الأولى عاد إليهم السرطان مرة أخرى، واتضح من النتائج أن العوامل التي تساعد على عودة المرض هي التقرحات وفترة المرض، والذكور الأكثر تعرضاً لعودة السرطان.
ركزت الدراسة على الأساليب، التي يتم بها اكتشاف عودة السرطان مرة أخرى، وضمت البيانات مكان عودة السرطان وكيف تم اكتشافه، وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن العلامات الظاهرة على جلد المصاب، هي السبب في اكتشاف عودة المرض.
وتعرف الشخص المريض إلى أعراض السرطان في المرحلة الثانية بنفسه بنسبة وصلت إلى 42%، وكانت هذه الأعراض حدوث تغير في مكان الجلد وأيضاً السعال المصحوب بالدم، ووصلت نسبة الحالات التي اكتشفها الطبيب أثناء المتابعة المنتظمة للمصاب حوالي 31%، أما الحالات التي اكتشفتها التقنيات الحديثة للفحص كانت 25%.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى