تحقيقا لبرامج المسؤولية الاجتماعية الأنصاري للصرافة تدعم مبادرات تحرير قدرات ذوي متلازمة داون

دبي-ENN-أشادت السيدة سونيا السيد أحمد الهاشمي رئيس مجلس ادارة جمعية الامارات لمتلازمة داون بالدعم والاهتمام المجتمعي الكبير الذي توليه الأنصاري للصرافة بدعمها اللامحدود لأنشطة وبرامج جمعية الامارات لمتلازمة داون ما يعكس التضافر والتعاون القائم بين المؤسسات الاجتماعية والقطاع الخاص بدبي.

ونوهت الهاشمي بجهود الأنصاري للصرافة الواضحة للعيان والبارزة في برامج المسؤولية الاجتماعية الوطنية نحو مجتمع الامارات بما ينمي من جهود الرعاية الاجتماعية والتعليمية والصحية لأفراد المجتمع ويطور من اساليبها ووسائلها وطور من مخرجاتها.

جاء ذلك في تصريح لها بمناسبة توقيع تجديد عقد الرعاية الذهبية للأنصاري للصرافة لأنشطة وفعاليات جمعية الامارات لمتلازمة داون للموسم 2015- 2016 والذي جرى توقيعه في مقرها بجميرا ووقعته عن الجمعية الدكتورة منال جعرور نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية ووقعه من الانصاري للصرافة السيد باسل البقار مدير ادارة التسويق .
وقالت الدكتورة منال جعرور : تم توقيع عقد الرعاية انطلاقاً من الرغبة الأكيدة ومد جسور التعاون بين الأنصاري للصرافة وجمعية الإمارات لمتلازمة داون بما يساهم في دعم موارد جمعية الإمارات لمتلازمة داون، لتمكينها من تقديم وتوفير الخدمات المجانية للأطفال من ذوي متلازمة داون على مستوى الإمارات، وبما أن الأنصاري للصرافة راعي ذهبي لأنشطة وفعاليات الجمعية لعام 2015- 2016 وقدمت الدكتورة منال جعرور الشكر والعرفان للأنصاري للصرافة على دورها الكبير والبارز في تحقيق أعلى درجات المسؤولية المجتمعية عبرت فيها عن وتقديرها للقائمين على الانصاري للصرافة مشيدة بمساندتها الجهود الحكومية والاهلية المبذولة لخدمة أفراد المجتمع.
ومن جانبه اعرب السيد باسل البقار عن اشادته بجهود الجمعية البارزة في خدمة المجتمع وخاصة أسر وذوي متلازمة داون وقال : استطاعت الأنصاري للصرافة، الشركة الإماراتية المتخصّصة في توفير خدمات صرف العملات الأجنبية والتحويلات المالية حول العالم- وعلى مدى أكثر من 45 عاماً – استطاعت الشركة ان تمتلك قاعدة واسعة من العملاء تزيد عن 2 مليون عميل شهريا يتم خدمتهم من خلال شبكة واسعة من الفروع تجاوزت الـ 150 فرعاً موزعين بشكل استراتيجي على مختلف مناطق الدولة لتكون أكثر قرباً من العملاء.

وأضاف : أولت الأنصاري للصرافة منذ تأسيسها في عام 1966 كل العناية والاهتمام لمشاركة المجتمع في دولة الإمارت العربية المتحدة وخارجها نشاطاته وفعالياته، إدراكاً منها لأهمية ترسيخ مفهوم المسؤولية الاجتماعية والعمل الخيري ودورهما التنموي في المجتمع، وإيمانها بأنهما جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية. وأطلقت الأنصاري للصرافة في هذا المجال سلسلة من المبادرات والبرامج الخيرية والاجتماعية على مدار العام، حيث شملت برامج تقديم الدعم المادي للأسر المحتاجة وذوي الاعاقة والأيتام إضافة إلى البرامج المتعلقة بقطاعات التعليم والصحة ودعم الجمعيات الخيرية المختلفة. وعلاوة على ذلك، تنشط الأنصاري للصرافة في دعم قضايا الإغاثة والكوارث الطبيعية في مختلف مناطق العالم التزاماً منها بالمساهمة الفعلية في تحقيق تغيير إيجابي وتعزيز مسؤوليتها الاجتماعية.

وأشار الى ان مذكرة التفاهم هي تأكيد لدعهم الانصاري للصرافة لفعاليات جمعية الامارات لمتلازمة داون ودعم جميع أنشطة وفعاليات جمعية الإمارات لمتلازمة داون أيضاً لتحرير القدرات الكامنة لذوي متلازمة داون .

وشكر البقار جميع القائمين الجمعية والمساهمين والرعاة المشاركين لأنشطتها وبرامجها المجتمعية الرائدة ونشكر الدعوة التي قدمت لنا لنكون جزءاً من هذا الحدث العالمي.

ورفعت جمعية الإمارات لمتلازمة داون منذ إشهارها في سبتمبر 2006 لخدمة ذوي متلازمة داون في الدولة شعار وهو ” تحرير القدرات الكامنة ” واعتمادها في رسالتها على دمج وتمكين ذوي متلازمة داون من خلال إبراز أقصى إمكاناتهم ومهاراتهم ليصبحوا أعضاء فاعلين ومنتجين في المجتمع وتعمل الجمعية من خلال استراتيجية تهدف إلى توفير البرامج التعليمية والعلاجية والدمج في سوق العمل وتعزيز الأنشطة الاجتماعية والفعاليات المختلفة ودعم الأسر والتوعية المجتمعية والدمج التعليمي واستدامة الموارد من أجل استمرار تحقيق الأهداف الرامية لخدمة ذوي متلازمة داون.

وتتطلع الجمعية إلى توعية المجتمع بـمتلازمة داون، ودمج أطفال المتلازمة في المجتمع ليشاركوا في عملية الانتاج، وتطوير ومتابعة البرامج التربوية بين الأهل والمعلم، وتحسين نوعية حياتهم وحفظ حقوقهم والعمل على تحقيق مصلحتهم، واكتشاف مهاراتهم الكامنة والعمل على تطويرها، وذلك من خلال تنظيم مجموعة من الأنشطة الاجتماعية والرياضية والثقافية، إضافة الى إعداد برامج ذات أبعاد متعددة، يشارك فيها الأهالي وأفراد المجتمع لاسيما أصحاب القرار، وتقديم الاستشارات القائمة على الأبحاث والاتجاهات الحديثة، وإنشاء قاعدة بيانات عن أفراد متلازمة داون في الدولة، وعقد المؤتمرات والندوات لتبادل الخبرات مع المؤسسات والمهتمين بشؤون المتلازمة داخل الدولة وخارجها.

وقد تأسست جمعية الامارات لمتلازمة داون في يناير 2005 تحت رعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم وهي جمعية نفع عام بإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية تدعم ما يزيد على 350 عائلة من مختلف الجنسيات، ابتداءً من الأشهر الأولى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى