تامر هجرس: «فرعون» أبعدني أربع سنوات عن السينما

القاهرة: أحمد إبراهيم

كانت لوسامة الفنان تامر هجرس الدور الأكبر والعامل المحوري لدخوله عالم النجومية فبدايته، كانت من خلال «الموضة»، التي دخل من خلالها إلى التمثيل؛ ليقدم الكثير من الأعمال الدرامية سواء للسينما أو للتلفزيون، ويثبت من عمل لآخر أنه موهبة حقيقية في التمثيل؛ حيث شارك عدداً كبيراً من كبار النجوم؛ من خلال العديد من التجارب، ربما أهمها في رأيه، مشاركته للزعيم عادل إمام؛ من خلال مسلسل «مأمون وشركاه» في رمضان قبل الماضي، وغيرها العديد من الأعمال الناجحة الأخرى، يتحدث عنها في هذا الحوار، كما يتحدث عن فرصته، التي ينتظرها في فيلم عالمي، يتكتم على تفاصيله، وأسئلة أخرى.
* منذ سنوات وأنت بعيد عن شاشة السينما، لماذا ؟
بالفعل فمنذ فيلم «الحفلة» أي منذ أربع سنوات مضت لم أقدم أي عمل سينمائي، والسبب في مشاركتي بالعديد من المسلسلات والأعمال الدرامية المهمة وهو ما يحتاج لتركيز كبير، وقريباً سيعرض لي فيلم «الديزل» مع النجمين محمد رمضان وفتحي عبد الوهاب.
* ما الشخصية التي تجسدها بفيلم «الديزل»؟
أجسد شخصية رجل أعمال يعمل بمجال الدعاية والإعلانات، ويسعى دائماً للسيطرة على كل شيء؛ من خلال الصفقات المشبوهة وغير الشرعية، مستغلاً نفوذه وعلاقاته الواسعة بالمجتمع، هي شخصية تسعى للمكسب والربح بغض النظر عن الأضرار أو الخسائر التي قد يتعرض لها المنافس أو حتى الزميل النجم محمد رمضان، الذي سيغدر به وهو ما يدفع رمضان للانتقام، ويوجد العديد من مشاهد «الأكشن» بيني وبين رمضان، وصراحة أجد متعة كبيرة في التعاون مع «السبكية» فهم صنّاع سينما حقيقيون.
* ما أخبار المشاركة في فيلم عالمي ولماذا تتكتم عنه؟
لأن العقد المبرم بيني وبين صنّاع الفيلم؛ وهي شركة «بي بي سي إندبنتن» يمنع الحديث أو التصريح إلا بالرجوع للإدارة المسؤولة عن التسويق، وأنا أحترم التعاقدات التي أوقعها، والفيلم يتعرض للفراعنة، ولم ينته بعد فلا زال أمامنا بعض الوقت للانتهاء من اللمسات الأخيرة للفيلم؛ حيث لا زلنا في مرحلة الجرافيك، الذي يستغرق بعض الوقت، ولقد انتهينا من تصوير المشاهد المهمة باستديوهات لندن، وأجسد خلال العمل شخصية «فرعون» ولا تسألني أي فرعون؛ لأن اسم الفرعون قد يكشف تفاصيل العمل؛ لكنه عمل مهم وضخم وهو سبب ابتعادي عن الساحة الفنية المصرية خلال الفترة الماضية.
* هل ترى أن المشاركة في عمل عالمي تأخرت فيه كثيراً؟
لم تتأخر بعد فالعالمية لم تكن تشغلني فأنا مواطن وفنان مصري أشارك بأعمال فنية مصرية مهمة، ولم أكن مهموماً بالتمثيل خارج مصر، صحيح أمتلك المؤهلات التي تمكني من المشاركة بأعمال عالمية ولمخرجين كبار، خصوصاً لا يوجد لديّ عائق اللغة؛ لكن الموضوع يحتاج لبعض الوقت من ناحية الموافقة على العمل المعروض عليّ، وعلى طبيعة الشخصية التي سوف أؤديها، فالتوقيت لا يهم الأهم بالنسبة لديّ شكل المشاركة.
* ماذا عن مشاركتك في مسلسلات رمضان المقبل بعد «مأمون وشركاه» ؟
أقدم شخصية جديدة في رمضان 2018، من خلال عمل درامي أكشن، وصراحة أفضل العمل مع عادل إمام فهي متعة حقيقية، وأنا من عشاق الزعيم، وأتمنى أن يجمعني العمل معه دائماً، وللعلم تجمعني بالزعيم صداقة ممتدة تقترب من 15 سنة، منذ شاركت معه في فيلم «التجربة الدنماركية» وخلال هذه السنوات تعلمت الكثير عن الفن، ولا شك أن للزعيم تأثير كبير عليّ وعلى شخصيتي الفنية؛ بل وكذلك عليّ كإنسان
* هل تفضل المشاركة الشبابية بالأعمال الفنية؟
بالفعل فلا يوجد مسلسل شاركت به إلا وكان به مجموعة من الزملاء، الذين تجمعني بهم صداقة كبيرة وأخيراً مسلسل «مأمون وشركاه» شاركتنا البطولة الفنانة الشابة ريم مصطفى والعديد من الفنانين الذين سيكون لهم شأن كبير بالدراما التلفزيونية والسينمائية أيضاً، فهم ممثلون على درجة عالية من الحساسية والاحتراف الفني، أما عن خالد سليم فنحن أصدقاء ونلتقي دائماً من فيلم عمليات خاصة ونخرج سوياً بشكل دائم، وكذلك الفنان الكبير مصطفى فهمي، الذي ألتقي به كثيراً فنحن يجمعنا نفس السكن والحي.
* هل وسامة الفنان ورشاقته عامل أساسي للنجاح؟
تساهم بجزء مهم، ولا يمكن إغفالها، فأنا أمارس الرياضة يومياً وأتريض من خلال الجري ورؤية الطبيعة بشكل يومي؛ وذلك يكون أحد الأسباب في ابتعاد الإنسان عن الاكتئاب، وألا تقتصر ممارسة الرياضة على الجيم فقط، ولا شك أن لرشاقة الفنان ووسامته دور مهم في نجاحه فهو يخرج على الناس من خلال الشاشة الصغيرة أو من خلال السينما، ولابد أن يشعر الناس بأنه إنسان وسيم لكي يكون مصدر سعادتهم.
* هل تجد الوقت الكافي للتواجد مع الأسرة؟
أنا أب لتمار وتالا، وأحرص دائماً على التواجد معهما، وأحرص على تنسيق المواعيد التي سأعمل فيها سواء بالعام أو باليوم كي يسمح لي الوقت بمشاهدتهما ومتابعتهما بشكل يومي، سواء من خلال التجمع بالغداء أو العشاء أو حتى الإفطار، والتحدث معهما حول مشاكلهما سواء بالدراسة أو بالحياة عامة، فالعائلة أهم شيء بالوجود، وهذا ما تعلمته من والدي ولا زالت علاقتي قوية جداً بأمي فنحن العرب مفهوم العائلة مهم جداً لدينا، وهما قد شاركا معي بالتمثيل ولا زالا في مرحلة التكوين ولم يقررا بعد توجهاتهما خلال الفترة القادمة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى