‘بيت الاستثمار الخليجي’ الكويتية تعتزم إدراج 3 شركات في سوق أبوظبي

الإثنين، ٣ أكتوبر ٢٠٢٢ – ٣:٤٢ م


– رامي سميح .

أبوظبي في 3 أكتوبر / وام / قال عبدالعزيز أسعد السند، رئيس مجلس إدارة شركة بيت الاستثمار الخليجي الكويتية إن الشركة تستهدف إدراج ثلاث شركات تابعة وزميلة في سوق أبوظبي للأوراق المالية إضافة إلي إدراج شركة أخري في السوق المالية السعودية “تداول”.

وأكد السند – في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات “وام” – أن الفترة الزمنية لإدراج الشركات التابعة والزميلة في سوقي أبوظبي للأوراق المالية والسوق المالية السعودية تتراوح ما بين عام و عامين من الآن، مشيراً إلى أن الشركات المستهدف إدراجها في أبوظبي والسعودية تعمل في قطاعات مختلفة تشمل العقار والصناعة بالإضافة إلي القطاع الاستهلاكي والاستثماري.

وأضاف : أن “بيت الاستثمار الخليجي” تم إدراجها نهاية الأسبوع الماضي في سوق أبوظبي للأوراق المالية إدراجا مزدوجاً وهي مدرجة أيضا في بورصة الكويت منذ مايو 2002 وتقدر قيمتها السوقية حالياً بنحو 1.96 مليار درهم، فيما نستهدف إدراجاً ثالثاً للشركة في سوق أخر لم يتم تحديده حتي الآن وذلك مع نهاية العام القادم 2023 أو مطلع 2024″.

وأشار إلى أن “بيت الاستثمار الخليجي” دشن محطة تاريخية جديدة في مسيرته بعد الإدراج في سوق أبوظبي للأوراق المالية الذي يعكس إقتصادا نوعيا يسعى للتنويع وبناء القدرات في قطاعات اقتصادية حديثة، إضافة إلى كونه أحد أهم وأبرز الأسواق الإقليمية، وواحدا من أكثر الأسواق العربية استقطاباً للسيولة والاستثمارات الأجنبية وهو أمر جاذب للشركات للإدراج فيه، لافتا إلي أن “بيت الاستثماري الخليجي” تعتبر أول شركة كويتية منذ نشأة بورصة الكويت تدرج في أبوظبي.

ويضم سوق أبوظبي مجموعة من شركات الإدراج المزدوج تشمل “أوريدو” و”سوداتل للاتصالات” و”عمان والإمارات للاستثمار” و”جي إف إتش”، بقيمة سوقية وصلت إلي 29 مليار درهم في نهاية سبتمبر الماضي ارتفاعاً من 23 مليار درهم بنهاية 2021، فيما زادت القيمة الإجمالية لتداولات الأوراق المالية لهذه الشركات بواقع أربعة أضعاف تقريباً على أساس سنوي إلى 118 مليون درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري.

وأكد رئيس مجلس إدارة شركة بيت الاستثمار الخليجي الكويتية، أن أبوظبي تمثل للشركة فرصة نحو الاندماج في بيئة استثمارية واقتصادية ديناميكية ومتنوعة تتسم بمرونة عالية من النمو وآفاق اقتصادية رحبة مليئة بالفرص ما يجعلنا نطمح لتأسيس شراكة اقتصادية مع القطاع الخاص هناك والمساهمة في نمو وتطوير الاقتصاد والدخول في مشاريع متنوعة خصوصاً وأن لدى “الخليجي” شركات تابعة وزميلة تغطي مختلف الأنشطة الاقتصادية ما يمنحنا مرونة وانفتاحا على مختلف القطاعات الاقتصادية في أبوظبي والاستفادة من مواكبة خطة التحول الفاعل في القاعدة الاقتصادية للإمارة التي تملك التزاما راسخا ببناء اقتصاد مستدام ومتنوع.

ونوه إلى أن إدراج “بيت الاستثمار الخليجي” في سوق أبوظبي يمنح الشركة تنوع في الأسواق التي تتواجد فيها بالإضافة إلي تعظيم استثمارات المستثمرين وخلق فرص في أسواق متنوعة وجاذبة مع استهداف الدخول في أسواق جديدة وواعدة لديها نمو كبير وتنوع في الفرص، موضحا أن مجلس الادارة يستهدف من هذه الخطوة وضع الشركة على طريق النمو الاقليمي وجذب مستثمرين يتسمون بالملاءة وتعزيز المركز المالي وتعظيم محفظة استثمارات الشركة وتعزيز الكفاءة والشفافية والنزاهة والمصداقية من خلال التواجد في أسواق متعددة.

ولفت عبدالعزيز أسعد السند، إلى أن نشاط “بيت الاستثمار الخليجي” يرتكز بشكل رئيسي في الاستثمار المباشر، وتتوزع الاستثمارات في كل من الكويت والإمارات والسعودية والبحرين، وسلطنة عمان، والمغرب، والهند، ويبلغ رأسمالها المصرح به والمدفوع نحو 40.649 مليون دينار كويتي موزع علي 406.495 مليون سهم بقيمة أسمية قدرها 100 فلس كويتي.

عوض مختار/ رامي سميح/ عاصم الخولي


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى