بوتين لا ينوي حاليًا زيارة سوريا وموسكو تنتقد تشكيل مجموعات العمل

بوتين لا ينوي حاليًا زيارة سوريا وموسكو تنتقد تشكيل مجموعات العمل

هجوم مباشر من الناطقة باسم الخارجية على وكالة «رويترز»

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

موسكو: سامي عمارة
أعلنت مصادر الكرملين أمس أنه لا خطة لدى الرئيس فلاديمير بوتين لزيارة سوريا في الوقت الراهن، وجاء هذا الإعلان على لسان دميتري بيسكوف الناطق الرسمي باسم الكرملين، ردًا على سؤال حول احتمالات زيارة بوتين لقاعدة حميميم السورية، حيث ترابط الطائرات الروسية المشاركة في العمليات العسكرية بسوريا.
يذكر أن وزارة الدفاع الروسية كانت نظمت رحلة لعدد من الصحافيين الأجانب في موسكو برفقة المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال إيغور كوناشينكوف، لزيارة قاعدة حميميم القريبة من مدينة جبلة، التابعة لمحافظة اللاذقية بشمال غربي سوريا لمتابعة العمل القتالي للطيارين الروس ومشاهدة إعداد الطائرات للطلعات القتالية وعمليات صيانة الطائرات، إلى جانب مشاهدة لقطات فيديو صورتها كاميرات طائرات روسية من دون طيار تظهر نتائج الغارات الروسية على المواقع التي تستهدفها داخل الأراضي السورية. وكانت هذه الزيارة قد طرحت احتمالات زيارة مفاجئة للرئيس بوتين لتفقد أوضاع العسكريين في سوريا، شأنما سبق أن فعل في حالات مماثلة أخرى، وذلك بعد إعرابه عن «عالي تقديره للمستوى المهني للطيارين والشجاعة التي يبدونها في سياق العمليات القتالية بسوريا، معربا عن امتنانه العميق لهم».
من جانب آخر، انتقدت ماريا زاخاروفا، الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ما اتخذته الولايات المتحدة من خطوات تستهدف تشكيل مجموعات العمل الخاصة بسوريا. ووصفتها بأنها «تجربة فاشلة». وقالت زاخاروفا، في مؤتمرها الصحافي الدوري أمس «أن المجموعات المزمع تشكيلها لا تضم دولاً تهتم بحل الأزمة السورية مثل إيران والعراق ولبنان وإيطاليا والاتحاد الأوروبي. أي إن المقصود هو تقييد أو منع مشاركة هذه الدول التي أصرّت روسيا على ضرورة مشاركتها في مجموعة دعم سوريا، في جهود حل الأزمة السورية».
وكانت الناطقة باسم الخارجية الروسية قد شنت هجومًا حادًا على وكالة «رويترز» للأنباء التي اتهمتها بـ«العوار المهني»، وقالت إن الوكالة نشرت «تقريرا مكذوبا حول خطة روسيا بشأن تسوية الأزمة السورية من دون الأخذ في الاعتبار الموقف الرسمي لروسيا الذي كانت الخارجية الروسية أمدتها به ردًا على تساؤلاتها بهذا الشأن». وأضافت أن مكتب الوكالة في موسكو برّر ما جرى من نشر معلومات وصفتها بأنها «مجافية للحقيقة عن موقف روسيا وعدم مراعاة ما تسلمه من الخارجية الروسية من معلومات» بقوله «إن الوكالة في لندن هي التي نشرت التقرير من دون الرجوع إلى مكتب موسكو». ويذكر أن وزارة الخارجية سارعت أول من أمس بإصدار بيان نفت فيه صحة ما نشرته «رويترز» ووصفته بـ«وثيقة موسكو» المتعلقة بخطة كشف عنها ميخائيل بوغدانوف، المبعوث الشخصي للرئيس فلاديمير بوتين إلى الشرق الأوسط، بشأن وجود مبادرة روسية تنوى موسكو طرحها خلال اللقاء المرتقب في العاصمة النمساوية فيينا لتسوية الأزمة السورية. وحسب «الوثيقة» فإن روسيا «تريد أن تتفق الحكومة والمعارضة السورية على بدء عملية إصلاح دستوري تستغرق ما يصل إلى 18 شهرا تليها انتخابات رئاسية مبكرة».
ومما قالته زاخاروفا في نفيها «إن موسكو لم تضع وثيقة خاصة بشأن تسوية الأزمة السورية لطرحها خلال لقاءات فيينا المقبلة. لكن هناك أفكارا متباينة لا تعتبر خطة خاصة أو مبادرة روسية». وردًا على سؤال حول ما إذا كان مقبولاً بقاء رئيس النظام السوري بشار الأسد وهو المتهم بارتكاب الجرائم ضد الكثيرين من أبناء شعبه، كرّرت زاخاروفا الموقف الروسي الرسمي القائل بأن «هذه المسألة أمر يخص الشعب السوري وهو المدعو إلى تحديد مصيره».
وأردفت الناطقة أنه يجب عدم طرح قضية مصير الرئيس السوري في مفاوضات فيينا حول سوريا، و«إن روسيا لا تعتبر النظام السوري (نظامًا مثاليًا) يقوم فقط بخطوات صائبة.. كما أن موسكو بدورها انتقدت بعض خطوات دمشق». لكنها قالت في الوقت ذاته إن ما يحدث اليوم يظهر أن أي خطوة نحو السلام من قبل نظام دمشق تلقى مواجهة «القوى التي تسعى إلى توسيع نطاق الفوضى»، وأدانت في هذا السياق القصف الأخير على مدينة اللاذقية الذي أدى إلى مقتل أكثر من 20 شخصا.
هذا، وسبق لزاخاروفا أن قالت في حديث إلى صحيفة «كومسومولسكايا برافدا» حول مصير الأسد «نحن لم نقل أبدا إنه يجب أن يرحل أو يبقى، بل قلنا إنه إذا أجريت عملية جديدة لتغيير السلطة بالقوة في بلد يقع في الشرق الأوسط، فلن يعرّض ذلك سوريا فقط إلى الهلاك، بل يكون أخطر حلقة في سلسلة الأحداث المدمِّرة، وثقبًا أسود جديدا قد يفجّر المنطقة بكاملها». وعن الأهداف التي تبتغيها روسيا في سوريا قالت زاخاروفا إن «الدولة الروسية ترى ما يجب تحقيقه في سوريا، وهو أولاً الحد من الخطر الإرهابي الذي يهدد أمن روسيا القومي والدولة السورية. وثانيا، إطلاق عملية التسوية السياسية في سوريا عن طريق حوار المعارضة والحكومة السورية بمشاركة كافة الأطراف الخارجية التي تؤثر على الوضع بصورة أو بأخرى».
وإذ أشارت زاخاروفا إلى أن موسكو «تدعو إلى التوصل لاتفاق بشأن تحديد قائمة موحدة للتنظيمات الإرهابية» – على حد تعبيرها – فإنها كررت كلام بوغدانوف عن «إن روسيا تنتظر من شركائها وستافان دي ميستورا، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا، اقتراحاتهم بشأن قائمتي تصنيف الإرهابيين والمعارضة السورية قبل اللقاء الثاني في فيينا حول تسوية الأزمة السورية». مدعية أن «أي خطوة نحو السلام من قبل دمشق تلقى مواجهة القوى المهتمة بتوسيع نطاق الفوضى».


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى