بلدية عجمان تطلق اول مشروع للطاقة الشمسية

أطلق مركز ابحاث الاستدامة التابع لقطاع الصحة العامة والبيئة بدائرة البلدية والتخطيط بعجمان اول مشروع من نوعه لإنتاج الطاقة الشمسية بالإمارة ضمن خطتها الإستراتيجية في توفير الطاقة والحفاظ على البيئة وإنتاج الطاقة المتجددة لتحقيق التنمية المستدامة.

وبدأت الدائرة منذ الشهر الجاري العمل على تحويل بعض مكاتب البلدية لإستخدام الطاقة الشمسية في توليد الكهرباء بالاعتماد التام والمباشر على الطاقة الشمسية وتحويلها الى طاقة كهربائية للاسهام في توفير الطاقة وتخفيض النفقات التي تسهم في توفير بدائل مفيدة تحقق الإستدامة في كافة مشاريعها القائمة وخططها المستقبلية المنوي تنفيذها .

وأكد سعادة يحيى إبراهيم أحمد مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان أن إطلاق المشروع جاء بتوجيهات من الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس الدائرة لتنفيذ توصيات مؤتمر عجمان الدولي للبيئة الذي اوصى بتأسيس مشاريع بيئية مستدامة بالطاقة المتجددة والطاقة البديلة التي تسهم في تحقيق الإستدامة في المدن البيئية .. موضحا أن هذا المشروع يعد ترجمة لإستراتيجيات الدائرة في الحفاظ على البيئة وترشيد الإستهلاك بما يعزز الطاقة الإستيعابية للدائرة لتنفيذ مشاريع مختلفة من خلال انتاج الطاقة البديلة للكهرباء بما يسهم في تخفيض الاثر البيئي على عناصر البيئة .

من جهته أكد المهندس خالد معين الحوسني المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة بالدائرة أن اللجنة العليا المنظمة لمؤتمر عجمان الدولي للبيئة الذي إنطلق منذ عام 2011 وعقد دورته الثالثة إبريل الماضي قد خرج بالعديد من التوصيات من أبرزها تاسيس مركز أبحاث الإستدامة بالتعاون مع جهات دولية ذات علاقة بإنتاج الطاقة المتجددة لإيجاد بدائل بيئية تخدم كافة عناصر البيئة التي قد تتأثر بالتلوث وقد تؤدي إلى تأثيرات سلبية على البيئة بالإمارة مما ينعكس على إستراتيجياتها التنموية وحرصها على تحقيق الإستدامة في مشاريعها كافة.

وأشار إلى أن المشروع صديق للبيئة ودخل حيز التنفيذ كواحد من المشاريع الهامة المتعلقة بالحفاظ على البيئة بالإمارة عامة وسوف ترصد الدائرة نتائجه الإيجابية على البيئة خلال الفترة المقبلة بما يخدم رؤيتها الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة التي تخدم الأجيال القادمة على المدى البعيد.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى