بكتيريا الأمعاء ترصد أمراض الكبد

تنتج البكتيريا التي تعيش داخل الأمعاء بصورة طبيعية مادة يمكن الاستفادة منها كمؤشر يكشف مبكراً عن أمراض الكبد، وذلك وفقاً لنتائج دراسة حديثة نشرت بمجلة «الطبيعة للطب».
تعيش داخل الأمعاء ملايين الملايين من الميكروبات كالبكتيريا والفيروسات والطفيليات الأخرى، وظهرت فوائد صحية لبعضها، وارتبطت زيادة أعداد البعض الآخر بالأمراض؛ وفي الدراسة الحالية ارتبطت تلك الكائنات الدقيقة بالأمراض التي يتعرض لها الكبد كمرض الكبد الدهني غير الكحولي وغيره. اكتشف الباحثون من خلال الدراسة الحالية أن مركب «فينيل اسيتيك» الذي تنتجه بكتيريا الأمعاء ويظهر بالدم يرتبط بالمراحل الأولى من الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، ما يشير إلى إمكانية فحص الدم للكشف عن وجود ذلك المركب كمؤشر للإصابة بالمرض، وهو ما يعد نوعاً جديداً للتشخيص.
توصل الباحثون إلى تلك النتائج من خلال تحليل عينات الدم والبول والفضلات وخزعة الكبد من 100 امرأة بدينة ممن يعانين الكبد الدهني ومقارنة النتائج مع نتائج أصحاء للكشف عن الاختلاف، ووجدوا أن الاختلاف الوحيد بينهم كان في ارتفاع معدلات ذلك المركب حيث يرتفع لدى المرضى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى