بتوجيهات رئيس الدولة..افتتاح معهد طبي حديث في إقليم خيبر بختونخوا في باكستان

تنفيذا لتوجيهات ومبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” بدعم القطاع الصحي في جمهورية باكستان الإسلامية..أعلنت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان افتتاح ” المعهد الطبي ” في منطقة سيدو شريف في إقليم خيبر بختونخوا الباكستاني..بتكلفة إجمالية بلغت مليونا و/ 615 / ألف دولار. وافتتح المعهد..الفريق أول راحيل شريف رئيس أركان الجيش الباكستاني بحضور سعادة عيسى عبدالله الباشه النعيمي سفير الدولة لدى باكستان و عبدالله خليفة الغفلي مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان. حضر حفل الإفتتاح..أعضاء السلك الدبلوماسي في سفارة الدولة في باكستان وإدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان..بجانب عدد من قادة الجيش الباكستاني وكبار المسؤولين في الحكومة المحلية في إقليم خيبربختونخوا وعدد من زعماء القبائل وأهالي المنطقة وأولياء أمور الطلبة الدارسين في المعهد. وبدأت مراسم الاحتفال بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية الخاصة بهذه المناسبة من قبل الفريق أول راحيل شريف قائد الجيش الباكستاني يرافقه عيسى عبدالله الباشه النعيمي وعبدالله خليفة الغفلي. وتوجه الجميع بالدعاء لدولة الإمارات العربية المتحدة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على هذه المكرمة التي تشكل إضافة مهمة وضرورية في تحسين وتطوير القطاع الصحي في إقليم خيبربختونخوا وصافح راعي الحفل وكبار الضيوف الكادرين الإداري والتعليمي للمعهد وهنأهم بافتتاح هذا الصرح التعليمي الطبي الحديث. وتفقد رئيس أركان الجيش الباكستاني والضيوف مباني ومنشآت المعهد والقاعات التعليمية والمختبرات العلمية والمتحف التعليمي والمكتبه واستمع خلال الجولة إلى شرح مفصل عن مرافق المعهد والإمكانيات التعليمية الحديثه التي تم تجهيزه بها . وقدم مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان نسخه من كتاب ” روح التضامن ” إلى الفريق أول راحيل شريف بمناسبة افتتاح المعهد وتم أخذ الصور التذكارية مع الطاقم التعليمي والإداري للمعهد . وقال الغفلي في تصريح له بهذه المناسبة إن هذا المشروع يأتي ضمن المشاريع الصحية التي ينفذها المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان لدعم أبناء الشعب الباكستاني تنفيذا لتوجيهات ومبادرات صاحب السمو رئيس الدولة. وأوضح أن المشاريع الصحية جميعها تم تصميمها وتنفيذها وفق أرقى المواصفات العالمية وتزويدها بجميع الأجهزة والتجهيزات الطبية والفنية الحديثة ما يعزز قدرتها على تقديم خدمات صحية متطورة ومتكاملة وذات جودة عالية لأبناء وسكان المناطق التي أقيمت فيها . وأضاف أن المعهد يركز في منهجه التعليمي والتدريبي على مجالات الصحة العامة والصيدلية وطب الأسنان وعلم الأمراض والجراحة ورعاية الأطفال والعلاج الطبيعي وعلم التخدير والطب الإشعاعي وطب القلب والطب النفسي والمعدي والغسيل الكلوي وطب العيون والحوادث والطوارىء وعلم وظائف الأعضاء الحيوية العصبية. وأكد أن المعهد الطبي سيساهم في دعم القطاع الصحي في إقليم خيبربختونخوا من خلال تدريب وإعداد وممرضين وممرضات مؤهلين ومتخصصين عمليا ونظريا ..مشيرا إلى أن المعهد سيرفد المستشفيات والمؤسسات الصحية في باكستان بالكوادر التمريضية المؤهلة من مختلف التخصصات وسيلبي متطلبات القطاع الصحي من كوادر الممرضين القادرين على تقديم الرعاية الوقائية والعلاجية والصحية للمجتمع خلال السنوات القادمة . وأشار الغفلي إلى أن عدد طلاب المعهد يبلغ حاليا / 155 / طالبا وطالبة وسترتفع السعة الإستيعابية في المراحل المستقبلية إلى حوالي/ 300 / طالب وطالبة وتبلغ مدة الدراسة فيه سنتين تنقسم إلى جزئين ” التدريب النظري ” في المعهد و” التدريب العملي الميداني ” في المستشفيات لتأهيل المتدربين للحصول على شهادة دبلوم خدمات الصحة في المقاطعة الأكاديمية في بيشاور. ونوه بأن المعهد الطبي تم تجهيزه بعدد من المختبرات لتدريس علم الأمراض ومكتبة علمية وقسم للتشريح ويتميز بكونه يخصص/ 50 / في المائة من مقاعده للطالبات. من جانبه أكد شيراز أحمد مدير المعهد الطبي والعاملون فيه أهمية هذا الصرح الطبي التعليمي لسكان ومجتمع إقليم خيبر بختونخوا والمناطق المجاورة كونه يوفر لأبنائهم تعليميا طبيا متميزا ويخفف عنهم عناء الانتقال إلى أقاليم أخرى لتلقي تعليمهم ودروسهم في هذا التخصص المهم وسيساهم في تخريج كوادر طبية تساعد في مكافحة الأمراض وتحسين أحوال الناس الصحية. وأشادوا بما يحويه المعهد من تجهيزات وأدوات تعليمية تساعدهم على تقديم تعليم يواكب أحدث المناهج ويحوز على الاعتراف الأكاديمي المحلي والدولي. من جانبهم ثمن أهالي الإقليم وأولياء أمور الطلبة المستفيدين دور دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في دعم القطاع الصحي..مؤكدين أن المعهد الطبي في منطقة سيدو شريف يمثل خطوة مهمة على صعيد توفير البنى التحتية التعليمية والصحية في الإقليم من مدارس وجامعات ومعاهد عليا تغطي كل التخصصات العلمية ما يبشر بجيل جديد من أبنائهم يأخذ بناصية العلم ويتأهل للعمل وتقديم الفائدة لمجتمعه وأسرته. وأعرب الأهالي عن امتنانهم لصاحب السمو رئيس الدولة على ما قدمه من دعم كبير لجميع المناطق في الإقليم بعد كارثة الفيضانات بمشاريع تنموية حديثة شملت الطرق والجسور والمدارس والكليات والمعاهد والمستشفيات وشبكات المياه وتوزيع المساعدات الغذائية والحقائب المدرسية . وأكدوا أن دعم سموه لهم بهذه المشاريع الهامة قد غير جميع جوانب حياتهم ونقل مدنهم وقراهم إلى مرحلة التقدم والرقي والازدهار وأثرت اجتماعيا واقتصاديا وتعليميا وصحيا في جميع مكونات المجتمع. وقدموا خالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على دعمه الدائم لهم .. داعين الله العلي القدير أن يجعل هذه المبادرات الكريمة في ميزان حسناته وأن يحفظ دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة بالخير واليمن والتوفيق. تكمن أهمية إنشاء ” المعهد الطبي ” طبقا لمعايير منظمة الصحة العالمية في إنه يجب أن تكون هناك ممرضه لكل / 10/ مرضى لكن في جمهورية باكستان الإسلامية ونظرا لقلة الممرضات فإن لكل/ 83 / مريضا ممرضة واحدة وهذه النسبة غير مناسبة حيث تصنف باكستان من ضمن الدول الـ/ 57 / دولة في العالم والتي تعاني من أزمة في الموارد البشرية تحت الخط المحدد من قبل منظمة الصحة العالمية لتوفير الخدمات الصحية الأساسية نحو تحقيق أهداف التنمية الألفية بحلول عام 2015 . والأسباب غير المباشرة في قلة عدد الممرضات في باكستان هي الأزمات التي تتعرض لها المناطق المتضررة بالكوارث الطبيعية والاقتصادية وضعف الخدمات الأساسية والتنمية إضافة إلى مشكلة عدم توفر معاهد التمريض بأعداد كافية وانقطاع الممرضات عن مواصلة التعليم في مهنة التمريض وتدهور أوضاع العمل في معظم المستشفيات العامه والخاصة. ومع تزايد الطلب على مهنة التمريض بسبب الزيادة في تعداد السكان فعدد سكان باكستان يقدر بنحو/ 180/ مليون نسمه وهناك / 76 / ألفا و/ 244 / ممرضة متوفرة مما يتعذر معه توفر أجود أنواع الخدمات الصحية العالمية للسكان وتتطلب زيادة الأعداد عبر توفير معاهد تدريب طبية حديثة وتعليم وتدريب المزيد من الممرضات لمعالجة هذا النقص في الكادر التمريضي . ويعتبر المعهد الطبي في سوات أحد أهم المعاهد الطبية التي تسهم في معالجة ظاهرة نقص الممرضات والممرضين وسيدعم بتوفير الكوادر المؤهلة لرعاية المرضى بصورة مثالية .

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى