بتوجيهات رئيس الدولة .. افتتاح كلية جهانزيت بوست باقليم خيبر بخنونخوا بجمهورية باكستان الإسلامية

تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بمساعدة أبناء جمهورية باكستان الإسلامية ودعم قطاع التعليم فيها أعلنت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان عن الانتهاء من اعادة انشاء كلية جهانزيت بوست بتكلفة اجمالية بلغت مليونا و209 الآف دولار امريكي .

وتوفر الكلية التي تعتبر من اقدم المؤسسات التعليمية في منطقة مالاكاند باقليم خيبربختونخوا بجمهورية باكستان الإسلامية حيث تم بناؤها عام 1952 – البكالوريوس في العلوم / بي اس / – BS – و / بي اس سي / – BSc – وأيضا درجة الماجستير في 7 تخصصات وتستوعب 300 طالب .

وتم إعادة بناء الكلية من جديد على مساحة 3577 مترا مربعا وإضافة أقسام تعليمية وأكاديمية حديثة فيها ويحتوى مبنى الكلية الجديد على قاعة محاضرات رئيسية و10 قاعات دراسية و4 مختبرات بالإضافة إلى 16 مكتبا لأعضاء الهيئة التدريسية وإدارة الكلية.

وافتتحت ادارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان الكلية رسميا في حفل اقامته بحضور الفريق أول راحيل شريف رئيس أركان الجيش الباكستاني وسعادة عيسى عبدالله الباشه النعيمي سفير الإمارات لدى جمهورية باكستان الإسلامية وعبدالله خليفة الغفلي مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان وعدد من أعضاء سفارة الدولة في باكستان وقيادات الجيش الباكستاني وكبار المسؤولين الحكوميين في الإقليم وجمع غفير من أهالي المنطقة وأولياء أمور الطلبة.

وبدأت مراسم الإفتتاح بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم ثم تم عرض إيجاز عن مراحل إنجاز مشروع اعادة بناء الكلية .

والقى سعادة الفريق اول راحيل شريف رئيس أركان الجيش الباكستاني كلمه أعرب فيها عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على دعم سموه المتواصل لباكستان وعلى مبادراته الإنسانية الكريمة من خلال اقامة العديد من المشاريع الإنسانية التي تركز على التنمية البشرية وتساهم بشكل كبير في تعزيز قطاعات التعليم والصحة والمياه والطرق والمواصلات.

وقال إن الإمارات ظلت بجانب الشعب الباكستاني خلال الأزمات الإنسانية والكوارث الطبيعية التي ألمت به وقدمت له كل أوجه الدعم والمساندة التي مكنته من تجاوز ظروفه الإنسانية الصعبة الناجمة عن تلك الأحداث.

وشدد على أن الشعب الباكستاني سيظل وفيا للمواقف الإنسانية الأصيلة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الذي لم يدخر جهدا في مساندة قضايا الباكستانيين الإنسانية ومد يد العون والمساعدة لهم في الشدائد والأزمات مؤكدا أن مبادرات سموه أسهمت في تنمية المناطق المتأثرة بالزلازل والفيضانات في باكستان ودعمت توجهات حكومة باكستان في تخفيف وطأة المعاناة الإنسانية عن كاهل الشرائح الفقيرة والضعيفة.

وثمن رئيس أركان الجيش الباكستاني المشاريع التي نفذها المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان بالتعاون مع قيادة الجيش الباكستاني والتي كان لها الأثر الكبير في تنفيذ العديد من المشاريع التنموية الطموحة التي لبت احتياجات الباكستانيين في عدد من المجالات الحيوية.

من جانبه أشاد سعادة عيسى عبدالله الباشة النعيمي سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية بنهج دولة الإمارات الإنساني الداعم للدول الشقيقة والصديقة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله من خلال اقامة العديد من المشاريع الإنسانية التعليمية والصحية ومشاريع الطرق والجسور والمياه التي نفذها المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان في جمهورية باكستان الإسلامية.

وشدد سعادة السفير على دور هذه المشروعات في توطيد علاقات الصداقة بين الشعبين الإماراتي والباكستاني وفي تقوية العلاقات المتنامية بين البلدين الصديقين مؤكدا أن الإمارات لن تألوا جهدا في تقديم كل ما من شأنه مساعدة الشعب الباكستاني وإقامة المشاريع التي تسهم في تنمية المجتمع.

بعد ذلك قام الفريق أول راحيل شريف رئيس أركان الجيش الباكستاني يرافقه سعادة عيسى عبدالله الباشه النعيمي وعبدالله خليفة الغفلي مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية الخاصة بهذه المناسبة.

وتوجه الجميع بالدعاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على هذه المكرمة التي تشكل إضافة مهمة وضرورية في تحسين وتطوير القطاع التعليمي في جمهورية باكستان الإسلامية.

وقام راعي الحفل والضيوف بعد ذلك بجولة ميدانية داخل مبنى الكلية أطلعوا خلالها على منشآت ومرافق الكلية التي شملت القاعات التعليمية والمختبرات والمنشآت الرياضية وسكن الإداريين والمعلمين والطلبة.

وأشاد عبدالله خليفة الغفلي مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان في تصريح له بهذه المناسبة بالتوجيهات الكريمة والمبادرات المتواصلة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لدعم ومساعدة أبناء الشعب الباكستاني والاهتمام بتوفير البيئة التعليمية الملائمة والمناسبة لهم.

وقال ان افتتاح كلية جهانزيت بوست التعليمية يمثل ترجمة عملية لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله التي تهدف إلى المساهمة في التنمية الشاملة للفرد والمجتمع في جمهورية باكستان الإسلامية كما أنها تعكس الصورة المثالية الدائمة للنهج الإنساني والتنموي للقيادة السياسية لدولة الإمارات تجاه الشعوب النامية والفقيرة.

وأكد الغفلي حرص القيادة السياسية لدولة الإمارات على دعم القطاع التعليمي في جمهورية باكستان الإسلامية في جميع المستويات التعليمية ولجميع الفئات من الطلاب والطالبات بهدف تحقيق غاية مستقبلية سامية تتمثل في مساعدتهم على الدراسة والتعلم على أسس ومعايير عصرية حديثة ومتطورة وتجاوز الصعوبات التي تعترضهم في هذا المجال.

واوضح أن مخرجات التعليم الحديثة يجب أن تكون وثيقة الصلة بحياة الناس ومتطلباتهم العلمية والمهنية للنجاح والتميز في المستقبل ولهذه الغاية تم تبني اعادة إنشاء كلية جهانزيت بوست للمساهمة بالارتقاء والنهوض بالطلبة إلى المستويات الأدبية والتاريخية والعلمية والتقنية والهندسية والطبية باعتبارها أحد المنارات العلمية التي تحقق تطلعات الطلاب وامانيهم بالحصول على العلم التخصصي والمتطور وفق افضل المعايير العالمية الحديثة.

وأشاد الغفلي بالدعم والمتابعة الدائمة التي يحظى بها المشروع الإماراتي من قبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة مؤكدا أن الدعم والمتابعة لسموهما رسمت رؤية سديدة لنهج التخطيط والعمل الإنساني والتنموي وحددت مسار الإنجاز المتميز والمتطور للمشاريع التي كان لها الأثر الكبير والدور الأساسي لنجاح تنفيذ 156 مشروعا تنمويا بصورة متميزة في جمهورية باكستان الإسلامية.

وأشار الغفلي الى ان مبنى الكلية الجديد يضم بالإضافة للقاعات الدراسية مختبرات علمية حديثة مجهزة بأحدث التقنيات والمعدات العلمية والتقنية والهندسية التي من شأنها تدعيم العملية التعليمية والمساهمة في توفر بيئة تعليمية جاذبة من اجل مساعدة الطلاب على ممارسة الحياة الجامعية وتحصيل معارفهم وممارستهم لمناشطهم الأكاديمية واللاصفية بشكل متكامل لتبدأ مرحلة جديدة من العطاء الأكاديمي.

من جانبه عبر شوكت بيق نائب مدير الكلية عن وافر شكره لدولة الإمارات العربية المتحدة ووقوفها إلى جانب الشعب الباكستاني خاصة في المجال الخدمي والتعليمي الذين هم في أمس الحاجة إليهما مؤكدا أن الكلية جهزت بأحدث الأدوات التعليمية والكادر التدريسي المتميز لتكون عند حسن الظن.

وعبر أعيان ووجهاء المنطقة عن عظيم إمتنانهم للمبادرات الإنسانية المتواصلة لدولة الإمارات ومن بينها إنشاء كلية جهانزيت بوست التي ستوفر تعليما يواكب أحدث المناهج التعليمية والدراسية داعين الله أن يحفظ صاحب السمو رئيس الدولة وأن يديم عليه الصحة والعافية وأن يحفظ دولة الإمارات وشعبها الكريم.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى