بان كي مون: الامارات من الدول الرائدة في مجال دعم قطاع الطاقة المتجددة

أكد معالي بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة أن دولة الإمارات العربية المتحدة ” بطل عالمي ” في قيادة المعركة ضد التغيير المناخي خاصة في مجال الطاقة المستدامة والمتجددة قياسا الى مساحتها وتعدادها السكاني.

وقال معاليه: ” لقد لمست خلال زيارتي لمدينة مصدر الاسلوب الابتكاري والإبداعي لمواجهة التغير المناخي وجعل المجتمع أكثر إستدامة وإستلهمت من تلك الزيارة الكثير بشأن الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية والطاقة وآمل ان يتم استنساخ مثل هذه التجارب الناجحة في بقية البلدان الاخرى” .

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بان كي مون مع معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة المبعوث الخاص لشؤون الطاقة وتغير المناخ على هامش الاجتماع رفيع المستوى بشأن تغير المناخ والذي بدأت أعماله بأبوظبي صباح اليوم.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن التغييرات المناخية تسببت في الكثير من الخسائر الكبيرة على كوكبنا وعلينا الاستفادة من التجارب التي تحد من خطورة تلك الظاهرة و إلا سنتكبد الكثير من الخسائر مستقبلا .

وشدد على ضرورة البحث عن الحلول وبأقل التكاليف للحد من هذه الظاهرة والتعرف على الفرص المتاحة خلال يومي الاجتماع هنا في أبوظبي مشيرا الى ان الاجتماع يعد حجر الزاوية سياسيا وأخلاقيا وعلميا.

وأعرب عن أمله في أن يتم جمع زخم قوي في ظل وجود هذا العدد الكبير من القادة والوزراء والمشاركين في الاجتماع بمن فيهم وسائل الاعلام بمختلف أشكالها والتي تعد صلة الوصل بين ما يحدث في كوكبنا وما على القادة والمجتمعات من دور تجاه هذه الظاهرة.

وقال بان كي مون: ” نحاول من خلال الاجتماع الوصول الى مشروع اتفاقية بشأن التغير المناخي في باريس 2015 من اجل حماية البيئة وإننا مستعدون للعمل معا من أجل مستقبل أفضل حيث استمعنا اليوم الى الكثير من المبادرات والافكار ونأمل تحقيقها ونشرها في كافة دول العالم وتوفير الدعم الكامل لها وتبنى المواضيع المجدية وتطبيقها بما يتوافق مع بلداننا وشعوبنا وثقافاتنا” .

ونوه الى ان تكاليف التغير المناخي باهظة الثمن لكن اذا ما فكرنا في الخطر الذي يداهمنا فاننا سنجد ان التكلفة معقولة والزمن يدركنا ويداهمنا ولا يمكن ان نتفاوض مع الطبيعة .. لقد بدأت حرارة الارض بالارتفاع وهي الآن ترسل اشارات واضحة لنا وعلينا الاستماع لها وأقول لقادة العالم لا تكونوا من الخاسرين في التاريخ فالتغيرات المناخية بحاجة الى حلول عاجلة.

ووجه معاليه الشكر لدولة الامارات على استضافة الاجتماع وهذا دليل على التزام قيادتها الحكيمة بشان قضية التغير المناخي من خلال المبادرات التي تتبناها.

من جانبه قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر ان الاجتماع رفيع المستوى بشأن تغير المناخ مهم للغاية ويعبر عن ثقة العالم بامكانيات وكفاءة دولة الامارات العربية المتحدة في استضافة وإدارة الاجتماعات والمنتديات العالمية والمهمة وذلك لم يأت من فراغ بل هو مبني على أسس متينة وركائز تدعم النمو الحاصل في الدولة من خلال المستوى المميز الذي إرتقت إليه بفضل الأسس التي ارساها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة.

وقال الجابر إن الاجتماع رفيع المستوى بشأن تغير المناخ هو حدث مهم وسيتم من خلاله تكثيف كل النشاطات والاعمال لاتخاذ خطوات جادة وفعاله وملموسة تجاه إبقاء معدل درجات الحرارة لكوكب الارض دون الدرجتين مئويتين للحد قدر الامكان من تداعيات التغير المناخي .

وأشار الجابر إلى أن الاجتماع سيسهم كذلك في صياغة كل القرارات وخطط العمل والمواضيع التي من ستناقشها قمة القادة للمناخ التي ستعقد في نيويورك سبتمبر المقبل .

وأكد معاليه أن الامارات عامة وأبوظبي خاصة تلعبان دورا هاما وفعالا في ادارة الملفات الحيوية والتي أكدت من خلالها الامارات دورها السباق في اتخاذ بعض الخطوات القيادية والريادية كمبادرة مصدر واسبوع ابوظبي للإستدامة وجائزة زايد لطاقة المستقبل واستضافة ابوظبي لمقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة ” آيرينا ” وهذا يدل على أهمية هذا الملف على الاجندة السياسية والاقتصادية في الامارات وما له من أثر كبير في تعزيز دور الامارات على المستوى العالمي.

ووجه الجابر الشكر لوسائل الاعلام على الجهود التي بذلتها خلال الفترة الماضية بشأن نشر الثقافة والوعي والفكر بأهمية هذا الموضوع وطالبها بتفعيل الشراكة بين الجهات المعنية بالتغير المناخي من أجل التعليم والمساهمة في نشر تسريع عجلة التقنيات النظيفة والحد من تداعيات التغير المناخي.

وقال معاليه” سنعمل مع شركائنا وتحت مظلة الأمم المتحدة ممثلة في معالي بان كي مون الأمين العام للمنظمة على صياغة وطرح مبادرات عملية سواء كانت سياسية او اقتصادية او بيئية واتباع منهج واضح وصريح لقرارات سيتم اتخاذها في اجتماع نيويورك المقبل” .

وأضاف إن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتقنا جميعا فالأمم المتحدة تلعب دورا مهما في هذا الشأن حيث استطاع الامين العام أن يرفع من شأن هذا الاجتماع على الاجندة الدولية ونحن نثمن ونقدر له جهوده للوصول الى ما نصبو اليه خلال السنوات المقبلة.

وأكد الدكتور سلطان الجابر أن دولة الامارات وخلال فترة وجيزة أصبحت نموذجا ومنصة يحتذى بها في قطاع الاستدامة لاننا نظرنا الى هذا القطاع نظرة اقتصادية جديدة لها تداعياتها الايجابية السياسية والاجتماعية وثقافية .. موضحا أن الكثير من الدول توصلت الى قناعة كاملة بأهمية هذا القطاع وضرورة مراجعة كل الأنظمة والتشريعات والقوانين التي من شأنها أن تسهم في تفعيل التقنيات النظيفة في قطاع الطاقة المتجددة وله نتائج ايجابية على الاقتصادات المحلية وأن يصبح قطاع الطاقة النظيفة جزءا لا يتجزأ من قطاع الطاقة العالمية.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى