باخ يتوقع مشاركة روسيا في «أولمبياد ريو»

توقع توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية التزام روسيا بقواعد المنشطات في الوقت المناسب حتى يكون بوسعها المشاركة في أولمبياد ريو العام المقبل رغم مطالبات باستبعادها بعد مزاعم بوجود غش مدعوم من الدولة.

وأوصت لجنة مستقلة شكلتها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بإيقاف الاتحاد الروسي لألعاب القوى من الرياضة بعد مزاعم بوجود فساد على نطاق واسع بين المسؤولين الروس يتعلق بإخفاء سقوط متسابقين في اختبارات المنشطات.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية إنها تريد فتح إجراءات انضباطية وحذرت بمعاقبة أي متسابقين أو مدربين أو مسؤولين ورد ذكرهم في تقرير الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وقال باخ في مقابلة مع التلفزيون النيوزلندي امس إنه لا يستطيع التكهن بإمكانية استبعاد كل المتسابقين الروس من أولمبياد ريو 2016.

وتابع: «لا أستطيع التكهن بذلك. الآن لدينا هذا التحقيق بشأن ألعاب القوى وسيتخذ الاتحاد الدولي قراره وسيحدد الخطوات اللازمة».

لكن باخ أكد أنه يثق بشكل تام في قدرة سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى على تطهير الرياضة، كما توقع التزام المسؤولين الروس بكل الإجراءات لمشاركة المتسابقين في ريو.

وأضاف: «نحن مقتنعون بأن الرئيس سيباستيان كو سيفعل كل شيء ممكن. أعتقد أيضا أن روسيا ستتعاون من أجل التأكد من التزام المتسابقين الروس بقواعد الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات».

وتابع رئيس اللجنة الأولمبية الدولية: «هذا ما تحتاج فعله من أجل المشاركة في الألعاب الأولمبية».


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الانباء

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى