باحثون: أدلة جديدة تشير إلى حدوث تسرب إشعاعي في أوروبا


استدعاء الطوارئ

سجلت أجهزة الاستشعار الإشعاعي في ستوكهولم مؤخرًا ما يبدو أنه تسرب للنظائر المشعة، ويقع مصدر التسرب بالقرب من بحر البلطيق، وعلى الرغم من أن مستوى الإشعاع – وفقًا لوكالة رويترز – ليس خطراً على البشر، إلا أنه أعلى بكثير من المستويات المتوقعة. وتشير الخريطة المرسومة لتتبع مصدر التسرب إلى أن محطة للطاقة النووية بالقرب من فنلندا أو روسيا هي سبب التسرب الإشعاعي.

حظر التجارب

وأفادت وكالة رويترز أن أجهزة الاستشعار الإشعاعي وضعت لرصد تجارب الأسلحة النووية، لكن لا يبدو أن هذا هو سبب ارتفاع النشاط الإشعاعي، إذ قالت متحدثة باسم منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية المنظمة التي تدير محطات مراقبة الإشعاع في أوروبا لوكالة رويترز «هذا الإشعاع ناتج بالتأكيد عن منتجات انشطار نووي لتجارب تجريها على الأرجح جهة مدنية.»

على مدار الساعة

بصرف النظر عن المساحة الشاسعة من الأراضي التي حددتها منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية على أنها نقطة منشأ محتملة للإشعاع، إلا أن المنظمة لا تخطط للتحقيق في التسرب الإشعاعي أكثر من ذلك، وقالت المتحدثة باسم منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لرويترز «نحن قادرون على تحديد المنطقة المحتملة للمصدر ولكن تحديد المكان الدقيق له أمر لا يندرج ضمن مهام منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.»

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق