انطلاق مهرجان أبوظبي للعلوم 13 نوفمبر المقبل

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يعود مهرجان أبوظبي للعلوم الذي تنظمه لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا للعام الرابع على التوالي بمحتوى مميز ومواقع متجددة ليقدم المتعة والفائدة لزواره من الأطفال والعائلات.

وتنطلق فعاليات المهرجان في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر المقبل في كل من الساحة الشرقية لكورنيش أبوظبي وحديقة حيوانات العين” بمدينة العين و”واجهة المجاز المائية” بمدينة الشارقة ليمتد على مدى 10 أيام حافلة بالفعاليات الشيقة والمفيدة.

ويجمع “مهرجان أبوظبي للعلوم” هذا العام بين الأنشطة العلمية التي حققت نجاحا جماهيريا من جهة والمحتوى الجديد من جهة ثانية حيث يعود المهرجان إلى كورنيش أبوظبي بمحتوى متجدد تفوق نسبته 60 بالمائة من فعاليات المهرجان.

ويقدم المهرجان في موقعيه الجديدين في كل من العين والشارقة عددا من الفعاليات العالمية والعروض منها ورش عمل “لزج ومذهل” و”العطور العربية” و”عرض العلوم العجيبة” لتلهم وتمتع زوار المهرجان في مدينتي العين والشارقة.

ويتعاون المهرجان للمرة الأولى في دورة 2014 مع عدد من الجهات المحلية لتقديم 20 فعالية محلية تم تطويرها من قبل شركاء محليين حرصوا على إضافة محتوى متميز عالمي المستوى ومستلهم من البيئة المحلية.

وقال سعادة أحمد سعيد الكليلي مدير عام لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا ” إن العلوم والتكنولوجيا والابتكار تشكل جوهر اقتصادنا المستقبلي القائم على المعرفة لذا كان لزاما إلهام جيل الناشئة في الدولة وتشجيعهم على اختيار مسارات علمية ومهنية مستقبلية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار وترسيخها على مختلف الأصعدة في مجتمعنا.

وأضاف أنه في هذا السياق تعتبر مهرجانات العلوم من أفضل الممارسات العالمية المتبعة لترويج العلوم.. وقد أثبت النجاح الذي حققه ويحققه مهرجان أبوظبي للعلوم التعطش الدائم للعلوم والمعرفة في دولة الإمارات..

لذلك سيصل هذا العام إلى شرائح أوسع من المجتمع في دعوة مفتوحة لجيل الناشئة وأهاليهم لحضور فعالياته الممتعة استكمالا لإنجازاته في تحفيز الاهتمام بالعلوم والتكنولوجيا والابتكار”.

وأوضح أن المهرجان يجدد تعاونه هذا العام مع كل من وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم شريكه التعليمي بهدف ضمان توافق أنشطة المهرجان مع منهاج العلوم المدرسي وإتاحة الفرصة للمزيد من الطلاب لحضور فعالياته والمشاركة بها برفقة مدرسيهم من خلال برنامج الجولات المدرسية المنظمة.. كما سيساهم التعاون مع وزارة التربية والتعليم في إتاحة الفرصة لطلاب الشارقة والإمارات المجاورة لزيارة المهرجان في واجهة المجاز المائية في الشارقة.

من جانبها قالت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم ” تعد العلوم والتكنولوجيا والابتكار ركيزة أساسية بالنسبة لدولة الإمارات من أجل تعزيز قدراتها التنافسية في الاقتصاد العالمي.. وعليه فإنه من الأهمية بمكان تشجيع طلابنا على متابعة مسارات مستقبلية علمية ومهنية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار.. ومن هذا المنطلق يشكل مهرجان أبوظبي للعلوم أداة فاعلة في تشجيع الطلاب على التفكير المستقل الذي يقوم عليه النموذج المدرسي الجديد”.

وأضافت معاليها أن هذا العام تطوع أكثر من 1000 طالب جامعي متميز ليكونوا المرشدين العلميين للمهرجان ومن ضمنهم مرشدون علميون شاركوا في دورات سابقة من أجل تقديم المحتوى المميز للمهرجان في مختلف مواقعه.

وأشارت معاليها إلى أنه لدورهم الرئيسي في إنجاح المهرجان سيحظى المرشدون العلميون بتدريب عالمي المستوى ليقدموا التجارب العلمية بأسلوب مثير يلهم الجيل الجديد من علماء المستقبل..موضحة أن المرشدين العلميين للمهرجان من 13 جامعة في الدولة هي جامعة أبوظبي وأبوظبي بوليتكنك وجامعة العين فرعي أبوظبي والعين وكلية الإمارات للتطوير التربوي وكليات التقنية العليا- وكلية أبوظبي للطالبات وكلية أبوظبي للطلاب- وكلية التقنية العليا الشارقة : كلية الشارقة للطالبات وكلية الشارقة للطلاب- وجامعة خليفة وجامعة السوربون أبوظبي والمعهد البترولي وجامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة زايد.

**********———-********** من جانبه قال سعادة سيف الهاجري الرئيس التنفيذي لشركة توازن القابضة الراعي المقدم للمهرجان ان مهرجان أبوظبي للعلوم يشهد منذ انطلاقته في 2011 توسعا ونموا هائلا في فعالياته والأعداد المتزايدة لزواره ومتابعيه من الصغار والكبار.. ويسعدنا في توازن أن نواكب هذا النمو وأن نعمل على توسيع دعمنا وتشجيعنا بما يتناسب والإقبال الكبير الذي يحظى به ونتطلع للعمل معا من أجل تحقيق مزيد من النجاحات في هذه الدورة من المهرجان وفي الدورات القادمة.

وأكد أن توازن تسعى لتحقيق أحد أهم أهدافها وهو المساهمة في إعداد الأجيال الشابة وتحفيزها للتوجه نحو التخصصات المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا.. وقال ” بفضل الرؤية السديدة والدعم المتواصل لقيادتنا الرشيدة نمضي بكل ثقة في الطريق نحو تحقيق هذه الأهداف من خلال ارتباطنا الوثيق بمهرجان أبوظبي للعلوم”.

وقال إبراهيم أحمد الأنصاري الرئيس التنفيذي لشركة دولفين للطاقة المحدودة إن مهرجان أبوظبي للعلوم يشكل عنصرا أساسيا في جدول أعمال التواصل المجتمعي للشركة ونحن سعداء بالمساهمة في حدث يجذب الطلبة الصغار ويتفاعل معهم ويثير إلهامهم.

وأضاف أن التركيز على أهمية مواضيع العلوم والتكنولوجيا والابتكار وسيلة عظيمة لزيادة فهم الطلاب لها وتوضيح منافعها في حياتهم اليومية وفي عملياتنا اليومية أيضا ومن ثم تشجيعهم على العمل مستقبلا في مهن تقوم على هذه العلوم.

وأعرب عن الاعتزاز للمشاركة في هذه المبادرة ودعمها من خلال رعايتنا لها وبتنفيذ ورش عمل دولفين للطاقة المحدودة على كورنيش أبوظبي.

وقال الدكتور سايمون غايج مدير مهرجان أدنبره الدولي للعلوم شريك البرمجة والمحتوى لمهرجان أبوظبي للعلوم إن مهرجان أبوظبي للعلوم أحد أكثر الفعاليات التي تحتفي بالعلوم طموحا على مستوى العالم.. ونحن في مهرجان آدنبرة الدولي للعلوم سعداء بمواصلة دعمنا له في تنظيم أفضل الأنشطة العلمية التي تقدم المتعة والفائدة لجيل الناشئة وأهلهم في دولة الإمارات.. وأضاف نتطلع إلى إمتاع وإلهام عشرات الآلاف من زوار المهرجان في كل من أبوظبي والشارقة والعين.

وتنظم “لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا” الدورة الرابعة من مهرجان أبوظبي للعلوم بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم الشريك التعليمي للمهرجان ومهرجان أدنبره الدولي للعلوم وشركة توازن الراعي المقدم للمهرجان وشركة دولفين للطاقة الراعي الذهبي والرعاة المشاركين شركة ادنوك ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركة الاتحاد للطيران ورعاة المحتوى كليفلاند كلينك أبوظبي والهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني إضافة إلى شركة فلاش المنتجة للمهرجان

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى