الهيئة العامة للطيران المدني تضيف أسواقا جديدة للناقلات الوطنية في مدن باكستانية

ENN – وام وقعت دولة الإمارات ممثلة بالهيئة العامة للطيران المدني وجمهورية باكستان الإسلامية امس في اسلام اباد اتفاقية لتحديث اتفاقية النقل الجوي القائمة بإضافة نقاط جديدة في باكستان على أساس الأجواء المفتوحة.

وقع الاتفاقية سعادة سيف محمد السويدي مديرعام الهيئة العامة للطيران المدني وسعادة أمجد تور مساعد وزير شؤون الطيران في جمهورية باكستان الإسلامية بحضور سعادة السفير عيسى عبدالله الباشه النعيمي سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية.

وبموجب الاتفاقية تم إضافة نقاط جديدة في باكستان على أساس الأجواء المفتوحة مثل كراتشي وبانجغور وكويتا ومدن أخرى بما يتواكب مع نمو الحركة الجوية وحركة الركاب والبضائع المتزايدة بين الدولتين.

وقال سعادة سيف محمد السويدي أن اتفاقية خدمات النقل الجوي المحدثة بين دولة الإمارات وباكستان تخدم الطرفين وتواكب التوسعات التي تطمح لها الناقلات الوطنية الإماراتية مؤكدا أهمية إبرام اتفاقيات النقل الجوي.

وأضاف أن تلك الاتفاقيات تساهم في إنعاش الاقتصاد لقطاعات عديدة في الدولة مثل التجارة والسياحة وتعزز العلاقات القائمة بين البلدين.

وقام سعادة السويدي أثناء زيارته امس لباكستان بجولة في مركز إنشاء مطار إسلام أباد الذي سيتم افتتاحه في النصف الثاني من عام 2016 واطلع على مرافق المطار وأثنى على جهود القائمين على إنجاز هذا المشروع الذي سيفتح البوابة الجوية من خلال كبرى مدن باكستان حيث يستوعب المطار الجديد حوالي 50 مليون مسافر.

من جانبها قالت السيدة ليلى علي حارب المهيري المديرة العامة المساعدة لقطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية أن الاتفاقية تعتبر توسعا جديدا لناقلاتنا الوطنية لزيادة الحركة بين البلدين الصديقتين خاصة وانها تتضمن مدنا جديدة في باكستان.

وقال الكابتن خالد حميد آل علي مدير إدارة النقل الجوي بالهيئة أن تحديث اتفاقية النقل الجوي بين الدولة وجمهورية باكستان الاسلامية يعتبر إضافة جديدة تضاف إلى الاتفاقيات الموقعة بين الدولة ودول العالم حيث أن تحديث هذه الاتفاقية كان مطلبا رئيسيا لناقلاتنا الوطنية وجاء بعد جهود كبيرة وتنسيق بين جميع الأطراف لتوقيع الاتفاقية بصورتها الجديدة.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى