المنتخب الفرنسي يفوز على نظيره البولندي بثلاثية ويتأهل لربع نهائي المونديال

الأحد، ٤ ديسمبر ٢٠٢٢ – ٩:٤٠ م


الدوحة في 4 ديسمبر / وام / واصل المنتخب الفرنسي لكرة القدم رحلة الدفاع عن لقبه في بطولة كأس العالم 2022 بفوزه الثمين 3-1 على نظيره البولندي اليوم الأحد بالدور الثاني (دور الـ16) للبطولة.

وتأهل المنتخب الفرنسي إلى ربع نهائي البطولة، الذي يلتقي فيه مع الفائز من مباراة المنتخبين الإنجليزي والسنغالي المقررة اليوم أيضا بالدور الثاني.

وشهدت المباراة اليوم معادلة حارس المرمى الفرنسي هوجو لوريس للرقم القياسي لعدد المباريات التي يخوضها أي لاعب مع المنتخب الفرنسي حيث رفع رصيده إلى 142 مباراة دولية مع الفريق بالتساوي مع اللاعب السابق ليليان تورام.

وقدم المنتخب الفرنسي بداية قوية في المباراة وكان الأكثر هيمنة على مجريات اللعب فيما انتفض المنتخب البولندي مع اقتراب الشوط الأول من نهايته في محاولة لهز الشباك من خلال تسديدات مهاجمه الشهير روبرت ليفاندوفسكي.

ولكن المهاجم الفرنسي المخضرم أوليفيه جيرو استغل تمريرة من زميله المهاجم كيليان مبابي وسجل هدف التقدم لأبطال العالم في الدقيقة 44 .

ورفع جيرو بهذا الهدف رصيده إلى 3 أهداف في البطولة الحالية، وكذلك إلى 52 هدفا في المباريات الدولية لينفرد بلقب الهداف التاريخي للمنتخب الفرنسي بفارق هدف واحد أمام النجم السابق تييري هنري.

وواصل المنتخب الفرنسي تفوقه في الشوط الثاني رغم محاولات المنتخب البولندي للرد وتسجيل هدف التعادل.

وجاءت الدقيقة 74 لتشهد هدف الاطمئنان للمنتخب الفرنسي إثر تمريرة من عثمان ديمبلي استغلها كيليان مبابي ليحرز الهدف ويصبح أول لاعب في التاريخ يحرز 8 أهداف في كأس العالم قبل أن يكمل عامه الـ24.

ولكن مبابي لم يكتف بهذا وإنما أحرز هدفا ثالثا للمنتخب الفرنسي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع إثر تمريرة من البديل ماركوس تورام ليرفع رصيده إلى 5 أهداف في صدارة قائمة هدافي النسخة الحالية و9 أهداف في بطولات كأس العالم بشكل عام.

وفي الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع، تسببت لمسة يد داخل منطقة جزاء فرنسا في منح المنتخب البولندي ركلة جزاء بعد مراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) .

وسدد ليفاندوفسكي ركلة الجزاء وتصدى لها الحارس الفرنسي لوريس، ولكنها أعيدت بسبب عدم تمركز الحارس على خط المرمى خلال تسديد الركلة، ونجح ليفاندوفسكي في تسجيلها هذه المرة في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع ليكون هدفه الثاني في المونديال الحالي قبل الوداع مع فريقه.

مصطفى بدر الدين/ أحمد زهران


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى