المفوضية تثمن دور الإمارات في دعم البرامج الموجهة للاجئين السوريين في الأردن

الإمارات العربية المتحدة، 21 يوليو/تموز 2014 (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) بحضور معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، وقعت المفوضية مؤخراً مع وزارة التنمية والتعاون الدولي على اتفاقيتي تعاون تقدم من خلالها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة للمفوضية مبلغ 5 ملايين دولار أميركي، على أن يتم تخصيص مليوني دولار للخدمات الصحية في كل من مخيم الأزرق والزعتري للاجئين السوريين في الأردن وثلاثة ملايين دولار لخدمات المياه والصرف الصحي في مخيم الزعتري.

وقع الإتفاقية كل من سعادة هزاع القحطاني، وكيل وزارة التنمية والتعاون الدولي، والسيد عمران رضا، الممثل الإقليمي للمفوضية لدى دول مجلس التعاون الخليجي. وتعتبر هذه الاتفاقية جزءاً من مساهمة سخية تبلغ قيمتها 60 مليون دولار أميركي سبق أن قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى عدد من وكالات الأمم المتحدة التي تعمل على تلبية إحتياجات السوريين داخل وخارج سوريا، وذلك بموجب تعهد دولة الإمارات في مؤتمر الكويت الدولي الثاني للمانحين الخاص بالأزمة الإنسانية السورية والذي عقد مطلع العام الجاري.

وسوف تساهم التبرعات الكريمة في تمكين المفوضية من تعزيز الخدمات الصحية الأساسية للاجئين السوريين في مخيمي الأزرق والزعتري، كما سوف تتيح لها التصدي لبعض التحديات المتنامية الخاصة بتوفير ظروف صحية لائقة في مخيم الزعتري وذلك من خلال سلسلة من برامج المياه والصرف الصحي والنظافة. ومن المتوقع أن يستفيد حوالي 115,000 لاجئ سوري من هذين المشروعين.

وفي هذه المناسبة، ثمنت المفوضية هذه المساهمة واعتبرتها دليلاً على التضامن الدولي ومثالاً يحتذى به على تقاسم الأعباء. وقال السيد عمران رضا، الممثل الإقليمي للمفوضية لدى دول مجلس التعاون الخليجي: “بينما تستمر الأزمة السورية دون حل في الأفق يتحتم علينا أن نستمر بفعل كل ما في وسعنا”.

وأضاف رضا قائلاً:” لا شك أن هذا التمويل السخي الذي تقدمه لنا دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال توقيعنا اليوم لاتفاقيتين، مع وزارة التنمية والتعاون الدولي، هو نهج تعاوني بناء من قبل شركائنا، لضمان أكبر قدر ممكن من التأثير، وتعرب المفوضية عن تقديرها العميق للشراكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة ووزارة التنمية والتعاون الدولي”.

تشمل الخدمات الصحية المزمع تقديمها كجزء من التبرعات كلاً من خدمات الرعاية الصحية الأولية، والصحة الإنجابية، والصحة النفسية بالإضافة إلى خدمات إعادة التأهيل والتغذية، والتحويل لخدمات الرعاية الصحية الثانوية والثالثية في كل من مخيمي الأزرق والزعتري للاجئين.

أما بالنسبة لخدمات المياه والصرف الصحي، فسوف تشمل إدارة مياه المجاري والصرف الصحي، والتخلص من النفايات الطبية، ومكافحة القوارض، وتوفير خزانات المياه وخزانات معالجة الفضلات كما أنها ستساهم في دعم المفوضية للقيام بدراسة طوبوغرافية وتصميم نظام لتجميع مياه المجاري في مخيم الزعتري بهدف تعزيز خدمات المياه والصرف الصحي في المخيم.

وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من أبرز الداعمين للمفوضية في الإستجابة الإنسانية للأزمة السورية، وذلك من خلال تقديم أكثر من 143 مليون دولار أميركي (502 مليون درهم إماراتي) كمساعدات للاجئين السوريين في الدول المجاورة منذ العام 2012، وذلك بحسب تقرير صادر عن وزارة التنمية والتعاون الدولي.

يوجد حالياً 2.9 مليون لاجئ سوري مسجل لدى المفوضية في دول الجوار، بمعدل 100,000 شخص كل شهر. وتستضيف الأردن وحدها أكثر من 600,000 لاجئ سوري يعيش 80% منهم في المناطق الحضرية.

يذكر أنه حتى الآن، لم يتم تمويل سوى 33% من المبلغ المطلوب للنداء السادس الخاص بالأزمة السورية، وعليه تحذر المفوضية وشركاؤها من الآثار الخطيرة المترتبة على عدم وصول الأموال بالسرعة اللازمة لتلبية الاحتياجات المتزايدة للاجئين.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى