المجلس الاستشاري لجمارك دبي يناقش المبادرات التطويرية

ENN- وام عقد المجلس الاستشاري لجمارك دبي اجتماعه الثاني لعام 2015  برئاسة سعادة / أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي، رئيس المجلس، وحضور قيادات الدائرة، وأعضاء المجلس من الدائرة ورؤساء وممثلي مجموعات العمل.

ناقش الاجتماع المبادرات الجديدة لجمارك دبي التي تهدف لتطوير العمل الجمركي، والمستجدات الراهنة والمستقبلية، وذلك في إطار العمل والمساهمة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية المرتبطة بالعمل الجمركي في خطة دبي 2021.

حضر الاجتماع الذي عقد في قاعة الفرضة بمركز التدريب الجمركي، السيد / جمعة الغيث، المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي، نائب رئيس المجلس الاستشاري لجمارك دبي، والسيد / عبد الله محمد الخاجة، المدير التنفيذي لقطاع إدارة المتعاملين، عضو المجلس، والسيد / بطي عبدالله الجميري، المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية، عضو المجلس، والسيد / إدريس بهزاد، مدير إدارة العملاء، مقرر المجلس، بالإضافة إلى رؤساء وممثلي مجموعات العمل أعضاء المجلس.

وأكد مدير جمارك دبي أن العمل على إسعاد العملاء يأتي في مقدمة أهداف جمارك دبي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وقد أطلقت الدائرة – تحقيقاً لمبادرة سموه مؤشر السعادة لقياس سعادة ورضا الجمهور عن الخدمات الحكومية، وأعلنت عن حملة “مستانس” لقياس مدى رضا العملاء من خلال إنجاز قياسات يومية لمدى سعادة المتعاملين ورضاهم تجاه الخدمات المقدمة لهم من الدائرة.

وأكد سعادة / أحمد محبوب مصبح أن الشراكة والتواصل الفعال مع العملاء عاملان أساسيان لنجاح الدائرة. وسعياً منها لتوطيد التواصل مع عملائها، أطلقت عدداً من المبادرات؛ منها إنشاء مجلس جمارك دبي الاستشاري، الذي يهدف إلى  خلق جو من الثقة بين الطرفين وإشراك العملاء في عملية صنع القرارات المتعلقة بالخدمات المقدمة إليهم، عبر التعرف على العراقيل التي قد تواجههم في العمل، وإيجاد الحلول الملائمة لها في ظل التشريعات المحلية والدولية وقانون الجمارك الموحد لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك ضمن جهود الدائرة في تحقيق رؤيتها المتمثلة في أن تصبح الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة، وتحقيق رسالتها الرئيسية وهي حماية المجتمع وتعزيز التنمية الاقتصادية من خلال الالتزام والتسهيل.

وساهمت هذه المبادرات التطويرية للعمل إلى ارتفاع نسبة رضا العملاء إلى 91.2% عام 2014، وفق دراسة أجراها المجلس التنفيذي لحكومة دبي بالتعاون مع شركة استشارية متخصصة، وذلك مقابل 89.2% عام 2013.

وفي دراسة رضا الموظفين التي أجراها المجلس التنفيذي قفزت الدائرة من المركز الـ 20 على مستوى الدوائر الحكومية المتوسطة في عام 2013 إلى المرتبة العاشرة في عام 2014، متجاوزة 10 دوائر حكومية خلال سنة واحدة، حيث بلغت نسبة رضا الموظفين 80.4%  عام 2014، مقابل 67.2% في العام 2013.

واستعرض خلال الاجتماع السيد / جمعة الغيث، المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي، نائب رئيس المجلس الاستشاري لجمارك دبي، جهود الدائرة في تطوير الخدمات وتقديمها عبر التطبيقات الذكية، والتي تستهدف إسعاد العملاء عبر تبسيط وتسريع الإجراءات وتقليل الكلفة عليهم، مشيراً إلى أن الدائرة ستعلن عن المزيد من المبادرات التطويرية خلال الفترة المقبلة لتحديث خدماتها الجمركية، بما يتواكب مع استعدادات الدولة لاستضافة معرض إكسبو 2020، ووفقاً لخطة دبي 2021.

وقال السيد / جمعة الغيث إن الدائرة، بالإضافة إلى المبادرات والمشروعات الذكية والابتكارات التي قدمتها خلال الفترة الأخيرة،  تسعى إلى طرح مبادرات ومشروعات جديدة لتسهيل وتيسير الإجراءات على العملاء، وتوفير الحلول العملية لجميع الملاحظات التي يبديها العملاء، ودراسة كافة الاقتراحات المقدمة لتحقيق مزيد من التطوير والتحديث للخدمات الجمركية.

وقال السيد / عبد الله محمد الخاجة، المدير التنفيذي لقطاع إدارة المتعاملين في جمارك دبي، إن جمارك دبي تعمل على تعزيز مشاركة المتعاملين في المشروعات والمبادرات منذ بداية الفكرة مروراً بمراحل تطويرها المختلفة، وذلك لدعم التطبيق الأمثل للأفكار والاقتراحات، وتلبية احتياجات العملاء، وتحقيق توقعاتهم من جمارك دبي، والارتقاء بجودة الخدمات الجمركية، وتسهيل ممارسة كافة الأعمال والتجارة المشروعة بهدف دعم الاقتصاد الوطني، وتعزيز موقعها كوجهة مفضلة للاستثمار والأعمال.

وأضاف: “المجلس الاستشاري يعد ترجمةً حقيقية للشراكة والتعاون بين الحكومة والقطاع التجاري، بما يحقق المصلحة العامة، خصوصاً أن جمارك دبي تعتبر عملاءها سفراء لها في كل مكان، وتضع رضا العملاء وإسعادهم هدفاً استراتيجياً لها، وذلك عن طريق تقديم أفضل الخدمات وأكثرها تميزاً مواكبةً لتوجهات حكومة دبي”.

ومن جانبه، قدم السيد / ديباك باباني، رئيس مجموعة عمل قطاع الإلكترونيات، والمدير التنفيذي لمجموعة إيروس للإلكترونيات، عرضاً مفصلاً عن الوضع الحالي لسوق الإلكترونيات في الإمارات والمنطقة والآفاق المستقبلية في إطار خطة دبي 2021.

وقال إن صناعة وقطاع الإلكترونيات من شأنه أن يلعب دوراً كبيراً في المساهمة بفعالية في تحقيق أهداف خطة دبي 2021، خاصة في ظل مكانة دبي كمركز عالمي وإقليمي لتجارة الإلكترونيات، ومساهمة قطاع الإلكترونيات في التطور الهائل نحو التحول الذكي في شتى المجالات؛ مثل الخدمات الحكومية والاقتصاد والتجارة والسياحة والقطاع المصرفي والصحة والتعليم والسكن، وغيرها من المجالات الحيوية التي تشكل مصدر رفاهية الإنسان والمجتمع.

واقترح السيد / دبيك باباني، إيجاد إطار عمل تنظيمي لقطاع التجارة الإلكترونية يوفر فرص متساوية لجميع المستثمرين والعاملين في هذا القطاع، بالإضافة إلى تهيئة التشريعات والقوانين لجذب مزيد من الاستثمارات في هذا القطاع الواعد محلياً وعالمياً، وكذلك جذب المواهب والكوادر البشرية المتميزة في جميع أنحاء العالم، وذلك في إطار توجه الإمارة لجعل الابتكار والإبداع عادة يومية، وبالتوازي مع استعداداتها لاستضافة معرض إكسبو 2020.

ومن جانبه، قدم السيد / محفوظ سعيد محفوظ، ضابط تطوير أول إدارة التعريفة الجمركية والمنشأ، عرضاً عن اتفاقية التجارة الحرة المبرمة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول رابطة الإفتا (سويسرا، النرويج، آيسلندا وليختنشتاين)، والتي تعد أول اتفاقية تجارة حرة تبرم بين دول المجلس كتجمع اقتصادي مع شريك اقتصادي خارج المنطقة العربية كتجمع اقتصادي، وتدخل حيز التنفيذ اعتباراً من الأول من يوليو 2015، موضحاً أن الاتفاقية تعد داعماً لسياسات الانفتاح الاقتصادي والتجاري لتسهيل المزيد من الاندماج في الاقتصاد والنظام التجاري العالميين.

ومن جانبه، قدم السيد / عادل العلي، مدير مشاريع بإدارة تسليم المشاريع بقطاع التطوير الجمركي، عرضاً عن الاتفاقية الدولية في مجال النقل البري الدولي للبضائع والسير والمرور على الطرق (التير)، وهي اتفاقية تسعى لتسهيل المرور العابر لوسائل النقل البري الدولي، وتخفيف المصاعب التي يتم مواجهتها من قبل الدوائر الجمركية، ومتعهدي النقل، كما يضع حماية فعالة للإيرادات الجمركية.

وأشار إلى أن جمارك دبي وقعت مؤخراً اتفاقية الضمان مع نادي الإمارات للسيارات والسياحة كخطوة هامة لترسيخ أفضل الممارسات العالمية في منظومة النقل البري، وبما يؤكد التزام الدائرة بتقديم خدمات جمركية متميزة وفق المعايير العالمية.

كما قدم السيد / خالد الشعراوي، مدير أول مشاريع بإدارة تسليم المشاريع، بقطاع التطوير الجمركي، عرضاً عن شهادة تخليص المركبة إلكترونياً، والتي توفر نافذة واحدة للعملاء تتيح لهم التقدم بطلب الحصول على شهادة تخليص المركبة إلكترونياً على مدار الساعة عن طريق بوابة دبي التجارية أو عبر الخدمات الذكية على الأجهزة المتنقلة، كما تتيح للعميل فرصة متابعة وضع طلب الشهادة إلكترونياً، والدفع إلكترونياً لرسوم شهادة تخليص المركبة، والتحقق تلقائياً من صحة شهادات تخليص المركبة المصدرة سابقاً والبيانات الجمركية ذات الصلة”.

من جانبهم، أشاد أعضاء المجلس الاستشاري بالاهتمام المتزايد من جمارك دبي باقتراحات المجلس، ودراسة وتفعيل الأفكار التي يطرحها أعضاؤه، وفي المقابل رحب سعادة / أحمد محبوب باقتراحات وأفكار مجموعات العمل، وأعضاء المجلس الاستشاري، مثمناً دورهم الملموس في المبادرات والمشروعات التي تستحدثها الدائرة لتطوير منظومة الخدمات الجمركية بما يوفر الوقت والجهد والتكلفة.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى