اللواء العبيدلي يفتتح ورشة الإدارة الفعالة لأصول الملكية الفكرية

الخاصة بمناقشة المشاريع الصغيرة والمتوسطة

اللواء العبيدلي يفتتح ورشة الإدارة الفعالة لأصول الملكية الفكرية

ENN – افتتح سعادة اللواء الدكتور عبدالقدوس عبد الرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون الجودة والتميز رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية، ورشة عمل ((الإدارة الفعالة لأصول الملكية الفكرية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة)) التي تنظمها الجمعية بالتعاون مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية ووزارة الاقتصاد ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بحضور سعيد مطر المري، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والاستاذة نجيمة رحيمي، المسؤول الأعلى لبرنامج المشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الاعمال في المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الوايبو).

وشكر اللواء العبيدلي في كلمة افتتاح الورشة المنظمة العالمية للملكية الفكرية على دعمها جهود جمعية الامارات للملكية الفكرية ومشاركتها في تنظيم العديد من ورش العمل التفاعلية والبرامج التدريبية، حيث نتج عنها تدريب أكثر من 130 شخص في عامي 2014 و 2015 حول موضوعات الملكية الفكرية وكذلك اختيار الجمعية كعضو مراقب في المنظمة ضمن اجتماعات الجمعية العمومية الحادي والخمسين كأول جمعية يتم اختيارها في منطقة الخليج العربي.

وأوضح اللواء العبيدلي ان المنظمة العالمية للملكية الفكرية تقر بأن الملكية الفكرية فطرة في الأمم كلها وبأنها مورد متاح لجميع الشعوب، وهي تعمل على نشر ثقافة الملكية الفكرية من خلال إذكاء الوعي على جميع المستويات بقيمة الملكية الفكرية ووقعها الإيجابي على المجتمع من الناحية الاقتصادية والثقافية والاجتماعية، ومثال ذلك بأن أكثر من 18 مليون امريكي يعملون في مجالات ملكية فكرية تبلغ قيمتها أكثر من 5 ترليون دولار.

وأكد أن جمعية الإمارات للملكية الفكرية تسعى لدعم سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة الاستراتيجية بشأن الملكية الفكرية من خلال تشجيع الشراكات الفاعلة بين القطاعين الحكومي والخاص من خلال تنظيم العديد من ورش العمل والبرامج التدريبية التفاعلية والتشارك في نقل المعارف والخبرات.

وقال اللواء العبيدلي: استكمالاً لسعي دولة الإمارات العربية المتحدة الحثيث والمستمر لحماية الإبداع الإنساني وصون حقوق الملكية الفكرية وتعزيز الابتكار باعتبارها العصب الرئيس في حركة الاقتصاد القائم على المعرفة، فإن رؤية الإمارات 2021 تقوم على بناء إقتصاد تنافسي بقيادة أبنائها الذين يتميزون بالمعرفة والإبداع، وتضمنت رؤية الإمارات أيضاً أن الابتكارات والأبحاث والعلوم والتكنولوجيا تشكل الركائز الأساسية لاقتصاد معرفي تنافسي، و لهذا أطلق سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الاستراتيجية الوطنية للابتكار 2015، والتي تهدف لجعل دولة الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم خلال السنوات السبع المقبلة وثم أطلق مبادرة أسبوع الابتكار لعرض ما توصت اليه كلا من القطاع الحكومي والخاص من ابتكارات وابداعات.

وتابع: لا بد من الإشارة إلى أن دولة الامارات تتبوأ وفقاً للمؤشر العالمي للابداع المركز ستة وثلاثون على مستوى العالم وذلك لعام 2014 متقدمة بمركز واحد عن عام 2013، والاولى على مستوى المنطقة العربية.

برنامج وطني

وقال اللواء العبيدلي إن مجلس الوزراء اعتمد إنشاء برنامج وطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ودعم أصحاب المشاريع في الدولة بامتيازات وحوافز لتعزيز ريادة الأعمال الوطنية، ونحن كجمعية الإمارات للملكية الفكرية قمنا بتطوير برامجنا التدريبية لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية وذلك لايماننا بأهمية هذه المشاريع حيث تمثل إحد الركائز الرئيسة في بناء اقتصاد يقوم على التنوع فضلاً عن كونها المكان المناسب لتخريج جيل من رواد الأعمال.

وبين أن المشاريع الصغيرة والمتوسطة  تمثل 95٪ من الشركات العاملة في إمارة دبي، وتحتضن حوالي 42٪ من مجموع القوى العاملة، وتساهم بنسبة 40٪ من الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد دبي ، ذلك فإن وجود نظام فاعل لحماية حقوق الملكية الفكرية يستدعي وجود سياسات حكومية تلعب دورا أساسياً في حمايتها والكشف عن التعديات على حقوق الملكية الفكرية لذا لابد أن نضع سياسات وإستراتيجيات لتعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية في المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال توفير الخبرات والدعم الفني والإداري والتدريبي في مختلف مجالات الملكية الفكرية وإعداد تقييم دوري لها.

وقال العبيدلي أن جمعية الإمارات للملكية الفكرية هي الهيئة الوحيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل المجتمع المدني والمتخصصة في مجال الملكية الفكرية، من إيمانها الراسخ بفكرة الاقتصاد المبني على المعرفة وأهميته بشكل أساس للدولة، وبعد أن أمضت الجمعية مدة 4 سنوات في دعم البُنية التحتية الخاصة بالملكية الفكرية من خلال الدعم الفني بما يحوية من تزويد الجهات المعنية بالمعرفة كتدريب الموظفين على مختلف المستويات بالإضافة إلى الدعم القانوني سواء من خلال المساعدة في صياغة التشريعات القانونية الخاصة بالملكية الفكرية أو تقديم المشورة القانونية.

وأضاف: تبنت الجمعية  رؤيا جديدة تسير بخط متوازي مع الدور الذي لعبته ومازالت تلعبه وهو أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم بحلول 2021 في مجال حماية الملكية الفكرية ، وبهذا تم اطلاق مبادرة مركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية والتي تهدف لتدريب أكثر من 5000 شخص بحلول العام 2021.

دعم المشاريع

ومن جانبه، ثمن سعيد مطر المري جهود جمعية الإمارات للملكية الفكرية وسعيها الدؤوب والمتواصل في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة عبر مبادراتها وبرامجها الداعمة لهذا القطاع الهام المؤثر في الاقتصادي المحلي والإقليمي والعالمي، مقدماً الشكر إلى الجمعية وإلى سعادة اللواء عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي على دعوة مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة للمشاركة في ورشة العمل، إضافة إلى توقيع اتفاقية تفاهم بين القيادة العامة لشرطة دبي والمؤسسة لتنفيذ مشاريع مشتركة لتنمية ودعم رواد الأعمال الإماراتيين واحتضان مشاريعهم.

وقال المري خلال كلمة ألقاها في ورشة العمل: تعتمد تنافسية أي اقتصاد على مقدار توظيف العلم والمعرفة في الإنتاج السلعي والخدمي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أكد أن سياسة الإمارات التنافسية قائمة على الابتكار والإبداع التي تشكل ركيزة أساسية لرؤية الإمارات 2021 الأمر الذي يسهم في ترسيخ مكانة الدولة كإحدى أفضل دول العالم.

وتابع: من خلال خطة دبي الاستراتيجية 2021 تم التأكيد على ضرورة التركيز على القطاعات ذات القيمة المضافة العالية، وأهمية التنويع في استحداث مجالات نمو جديدة بالاعتماد على الابتكار لتطوير قطاعات ذات أفضلية تنافسية مستدامة وزيادة الإنتاجية، وقد ركزت خطة مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة المتوسطة على تبني هذه المشاريع لأحداث التقنيات والأنظمة وتعزيز ثقافة الابتكار وطرح مبادرات لدعم المبتكرين والمخترعين في كافة المجلات.

وأضاف أنه تم تكليف المؤسسة من قبل المجلس التنفيذي لحكومة دبي لإعداد دراسة لتقييم نظام حقوق الملكية الفكرية في دبي بهدف تحديد الفجوات وفرص التطوير لبناء اقتصاد مبني على المعرفة يدعم الابتكار لتحقيق الرخاء الاقتصادي والاجتماعي بشكل مستدام وإعداد خارطة طريق استراتيجية لتجسير الفجوات وتكوين نظام متكامل للملكية الفكرية.

تكريم المحاضرين

وفي ختام اليوم الأول للورشة كرم سعادة اللواء العبيدلي برفقة سعيد مطر المري، المنظمة العالمية للملكية الفكرية ومحاضري الورشة وهم الأستاذة نجيمة رحيمي المسؤول الأعلى لبرنامج المشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الاعمال لالمنظمة العالمية للملكية الفكرية (الوايبو)، والسيد بيار الخوري، بروفسور بجامعة (لا ساجيس) في بيروت، والسيد ارفيند فيسوا ناتن، مدير شركة تحليل المنافع القانونية للملكية الفكرية بمدينة بنغالور بالهند، والمستشار القانوني محمد بكر استيتية، عضو جمعية الامارات للملكية الفكرية.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى