اللجنة التنظيمية ل”سقيا الإمارات ” تعلن إختتام الحملة الاإنسانية الأربعاء المقبل

أعلنت اللجنة التنظيمية لحملة “سقيا الإمارات” أن ختام الحملة الإنسانية التي شهدت تجاوبا مجتمعيا واسع النطاق على مدار الأسبوعين الماضيين سيكون الأربعاء المقبل . جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة التنظيمية لحملة “سقيا الإمارات” برئاسة معالي محمد عبد الله القرقاوي رئيس اللجنة لمناقشة ما تم تحقيقه من إنجازات في إطار الحملة التي إنطلقت غرة شهر رمضان المبارك بمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله ” بهدف توفير المياه النقية الصالحة للشرب لخمسة ملايين شخص في البلدان النامية التي تعاني شحا في المياه العذبة. وقد أثنى معالي محمد القرقاوي خلال الاجتماع الذي ضم جميع أعضاء اللجنة على الجهود التي رافقت الحملة منذ انطلاقها قبل أقل من أسبوعين والتي أثمرت حتى اليوم عن جمع تبرعات تجاوزت 112 مليون درهم تساهم في توفير مياه الشرب لنحو ما يقارب 5ر4 مليون شخص وبما يوازي حوالي 90 بالمائة من الهدف النهائي للحملة. ونوه معاليه إلى أن حجم الإنجاز في سياق هذا الإطار الزمني القصير يبرز مدى الوعي الذي يتمتع به شعب الإمارات تجاه مسؤوليته نحو الأسرة الإنسانية الكبيرة. وقال معاليه إن حجم الاستجابة ومستوى المشاركة يؤكد أن بلادنا تمضي بخطوات ثابتة وعزم صادق على النهج الذي أسس له المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – في اتجاه غوث المحتاجين وتقديم العون للناس ومساعدتهم على قهر الظروف الصعبة التي قد يتعرضون لها جراء أوضاع بيئية صعبة أو غيرها من الأزمات والملمات التي تؤثر على حياتهم وتحول بينهم وبين التمتع بحقوق أساسية مثل مياه الشرب النظيفة التي تسعى حملة “سقيا الإمارات” لتوفيرها لمجتمعات في أمس الحاجة إليها. وأوضح معالي القرقاوي أن الهدف النبيل الذي تسعى الحملة إلى تحقيقه وهو توفير مياه نظيفة للشرب للمناطق التي تعاني ندرة في مياه الشرب يحمل بين ثناياه أهدافا أعمق تأثيرا وأطول أمدا لاسيما على صعيد الصحة العامة لتلك المجتمعات بما تتيحه الحملة من فرص لمحاصرة الأمراض الناجمة عن استخدام المياه غير الصالحة والإرتقاء بصحة سكان تلك المناطق وخفض معدلات الوفاة المتعلقة بأمراض متصلة بالمياه خاصة في المناطق التي تعاني ندرة في المياه النقية في الوقت الذي تشير فيه إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من 4ر3 مليون شخص يموتون سنويا بسبب تلك الأمراض حيث تساهم الحملة من خلال توفير مياه الشرب في تحسين الظروف المعيشية لتلك المجتمعات بصورة عامة ومن ثم تحويل أفرادها إلى طاقات منتجة قادرة على تطوير واقعها المحيط. ووجهت اللجنة التنظيمية رسالة شكر وتقدير لكل من ساهم في دعم “سقيا الإمارات” مؤكدة أن الحملة هي في واقعها ترجمة عملية لنهج دولة الإمارات المستمر في البذل والعطاء حيث ترسخ الحملة مكانة بلادنا الرائدة في هذا المجال بمشاركة واسعة من كافة أطياف المجتمع سواء على الصعيد الحكومي أو من القطاع الخاص وكذلك الأفراد قدموا من خلالها نموذجا يحتذى في الشعور بالمسؤولية تجاه الآخرين والمبادرة إلى نجدتهم والإسراع لمساعدتهم لاسيما وأن الحملة تهدف لمعاونة أناس شاءت الظروف حرمانهم من أهم مقومات الحياة وهو المياه النظيفة الخالية من الملوثات. تجدر الإشارة إلى أن إجمالي المساعدات الخارجية التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة والمتعلقة بمشاكل المياه خلال الفترة ما بين عامي 2009 و2013 بلغ ما قيمته 014ر1 مليار درهم وذلك من خلال تنفيذ العديد من المشروعات في 61 دولة حول العالم وذلك وفق ما ورد في تقرير وزارة التنمية والتعاون الدولي.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى