الكولسترول أحد أسباب السرطان

اكتشف باحثون من جامعة كاليفورنيا أن إحدى الآليات الجزيئية الداخلة في ارتفاع الكولسترول تعزز نمو الأورام بالأمعاء، وهي المرة الأولى التي يكتشف فيها ذلك.
استخدم الباحثون، من خلال الدراسة التي نشرت حديثاً بمجلة «الخلية – الخلية الجذعية»، فئراناً عرضت لارتفاع الكولسترول بخلايا الأمعاء عن طريق تغذيتها على أطعمة عالية الكولسترول، والكولسترول هو مركب عضوي شمعي يوجد بجميع خلايا الجسم ويحتاجه الجسم في نواحي عدة كإنتاج فيتامين D والهرمونات والمركبات التي تعين في عملية الهضم كما انه يدخل في تكوين جدار الخلية؛ ودهش الباحثون عندما وجدوا أن الكولسترول يتحكم في نمو الخلايا الجذعية بالأمعاء ما يسرع بدوره معدل تكون الأورام بأكثر من 100 مرة، فالكولسترول ينتقل داخل الجسم عبر الدورة الدموية في شكل حزم تعرف بالبروتينات الدهنية منها نوعان رئيسيان وهما البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL)، والبروتينات الدهنية عالية الكثافة(HDL) ويطلق على النوعين الكولسترول السيئ والكولسترول الجيد على التوالي؛ وبالرغم من أن الخلايا السرطانية تميل إلى احتواء معدلات اكبر من الكولسترول أكثر من الخلايا الطبيعية إلا أنه لم يتضح أهمية أو عدم أهمية ذلك في الإصابة بمرض السرطان لذلك قام الباحثون من خلال الدراسة الحديثة بمحاولة الكشف عن تلك الحقيقة واكتشفوا آلية خليوية يدخل فيها أنزيم يطلق عليه Lpcat3 يتحكم في سرعة انقسام الخلايا الجذعية وتكاثرها من خلال السيطرة على إنتاج الكولسترول داخل الخلية وتوصلوا إلى كيفية تحكم الكولسترول – الجيني والمتحصل عليه من الغذاء- بالآلية والتي تكون بواسطة زيادة معدلات الكولسترول بخلايا الأمعاء، ويأمل الباحثون في أن تفيد هذه النتائج في إيجاد طرق علاجية ووقائية لسرطان القولون.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى