القمة العالمية للصناعة والتصنيع تؤكد أهمية تبني معايير موحدة على امتداد سلاسل القيمة


أكد خبراء في القطاع الصناعي ضرورة وضع معايير عالمية موحدة لجميع القطاعات على تنوعها بما في ذلك ابتكارات الذكاء الاصطناعي ومعدات الوقاية الشخصية، لدعم المستهلكين والشركات والموردين على امتداد سلاسل القيمة العالمية.

جاء ذلك خلال مشاركتهم في جلسة النقاش التي عقدت تحت عنوان ” توحيد المعايير: تطوير المعايير الرقمية لتلائم مرحلة ما بعد الأزمة “، ضمن فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر الافتراضي للقمة العالمية للصناعة والتصنيع.

وجمعت الجلسة كلا من برناردو كالزاديلا سارمينتو، المدير العام ومدير إدارة التجارة والاستثمار والابتكار في منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو” وإيلينا سانتياغو سيد، المدير العام للجنة الأوروبية للمعايير “‪CEN‬” واللجنة الأوروبية للمعايير الكهروتقنية “‪CENELEC‬” والبروفيسور جواو كارلوس فيراز، الأستاذ المشارك في معهد الاقتصاد بجامعة ريو دي جانيرو الفيدرالية .

وأجمع المشاركون على ضرورة تعزيز التعاون بين المنظمات العالمية لاعتماد المعايير العالمية في مختلف المجالات من الخدمات الطبية وحتى الصناعة وعلى امتداد سلاسل القيمة العالمية.

وقال كالزاديلا سارمينتو : ” لقد سلط الوباء الضوء على ضرورة التعاون بين الدول في توفير معدات الوقاية الشخصية وتبادل المعلومات حول نتائج الفحوصات المختبرية واللقاحات المحتملة في المستقبل القريب، ونقوم في منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو” بتوجيه الشركات إلى كيفية العودة إلى ممارسة نشاطاتها، وذلك لإدراكنا بصعوبة استئناف الشركات نشاطاتها بسهولة بعد الانقطاع”.

وأضاف ” لقد أكد الوباء على أهمية وجود معايير للتجارة والجودة، بدءًا من متطلبات إصدار الشهادات حتى خدمات المختبرات، فكلها تحتاج إلى معايير أساسية لضبط الجودة وإلى توافق دولي، ويجب أن تكون السياسات واضحة تمامًا وأن تحدد الأدوار والمسؤوليات لكافة الجهات ذات العلاقة”.

بدورها، أوضحت ” إيلينا سانتياغو سيد ” أن الاستراتيجية التي تتبناها المفوضية الأوروبية تركز على وضع معايير حديثة تساهم في تعزيز ثقة المنظمات وتدفعها لتحقيق أفضل النتائج.

وقالت: ” من الضروري إدراك أن المعايير تشكل أداة مهمة لتعزيز الثقة في السوق، ولذلك ركزت استراتيجيتنا على ضرورة توحيد المعايير وضمان الاستمرارية في سلاسل التوريد، ولقد كان لهذه الاستراتيجية تأثير إيجابي كبير على الطريقة التي نعمل بها، وقد ساعدتنا بشكل كبير خلال فترة الوباء”.

من جهته، قال كارلوس فيراز : ” سيكون لتوحيد المعايير آثار إيجابية عديدة على كافة القطاعات، حيث أن المعايير تمثل اللغة المشتركة للتفاعل بين الدول والشركات في مجال التكنولوجيا، ومع الحجم الهائل للبيانات الناتجة عن توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، يكتسب اعتماد معايير موحدة عاملًا ضروريًا للغاية، وهناك حاجة إلى اتفاقيات راسخة تحدد سبل التعاون العالمي في المستقبل.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق