القمة العالمية للاقتصاد الأخضر تناقش أفضل الحلول والشراكات العالمية لنمو اقتصاد أخضر مستدام

Satellite

سلط سعادة سعيد محمد الطاير عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي الضوء خلال القمة العالمية للاقتصاد الأخضر الضوء على الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة للوصول إلى الاقتصاد الأخضر .

وقال الطاير في كلمته لدى افتتاحه اليوم بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض أعمال القمة العالمية للاقتصاد الاخضر 2014 والمقامة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وتستضيفها هيئة كهرباء ومياه دبي بالتعاون مع وورلد كلايمت ليمتد وتستمر لمدة يومين تحت شعار “شراكات عالمية لمستقبل مستدام” إن هذه القمة ستساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية حيث إننا نسعى لمواجهة التغير المناخي عبر خريطة طريق نحو الاقتصاد الأخضر.

من جهتها قالت معالي ريم إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة في الجلسة الافتتاحية ” إننا نهدف لأن نكون مركزا للطاقة ولدينا قاعدة هيدروكربونية قوية ولكن الاعتماد على احتياطيات النفط لم يكن ضمن استراتيجيتنا و30 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في دولتنا قائم على النفط مع أقل من 5 في المائة في دبي .. ونحن ملتزمون بتقديم إكسبو 2020 كأحد أهم المعارض الخضراء في العالم التي تعمل بآليات مستدامة ” ..

وأضافت إننا بحاجة لبدء العمل لتحقيق هذه الطموحات في القريب العاجل من خلال إبرام الشراكات مع المؤسسات والمتخصصين من جميع أنحاء العالم.

وفي كلمة مسجلة أشادت هيلين كلارك من منظمة الأمم المتحدة بريادة دولة الامارات في المنطقة في المبادرات الخضراء والسعي لبناء اقتصاد أخضر مستدام .. مشيرة الى أن الأمم المتحدة من شركاء دولة الامارات في السعي نحو تحقيق هذا الهدف وهذه القمة هي منصة لجميع الرواد في هذا المجال للتعاون معا لتحقيق بيئة خضراء واقتصاد مستدام.

وبدأت الجلسة الافتتاحية التي جاءت بعنوان “حجر الأساس لاقتصاد أخضر” بكلمة عدنان أمين مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا”.

وفي كلمتها قالت معالي حكيمة الحيطي وزيرة البيئة في المملكة المغربية ” إننا بدأنا في المغرب الإصلاحات المؤسسية والقانونية من أجل البدء في العمل نحو اقتصاد أخضر ومستدام وتأتي 96 في المائة من طاقتنا من الخارج .. لكن هدفنا تقليل ذلك إلى 40 في المائة بحلول عام 2020 لإبراز حتمية إيجاد مصادر طاقة أكثر استدامة ويجب أن تعمل جميع المؤسسات في الدولة معا وتكون مثالا يحتذى به.

من جانبه قال معالي ألون ديفيس وزير الموارد الطبيعية والأغذية في حكومة ويلز .. “تواجهنا جميعا تحديات في القرن الواحد والعشرين ولابد أن نعمل لمواجهة هذه التحديات والبحث عن مصادر متجددة ومستدامة للطاقة فمنذ الثورة الصناعية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وتشكل الصناعة قوة أساسية في الاقتصاد ولا تزال تشكل هذة القوة ونحن نسعى للبحث عن مصادر متجددة للطاقة ويتوجب علينا كأفراد ومجتمعات العمل معا لخلق اقتصاد مستدام وتوجيه رسالة للاجيال القادمة” .

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى