العثور على أميركي فُقد أثره في #الأطلسي 66 يوما

ENN – فرانس برس – أنقذت ناقلة نفط كانت تبحر قبالة السواحل الأميركية، الخميس، رجلاً أبحر على متن قارب قبل شهرين ولم يخرج من المحيط، واعتبر منذ ذلك الحين في عداد المفقودين، بحسب ما أعلنت شرطة خفر السواحل.
ويدعى هذا الرجل الناجي بأعجوبة لويس جوردان، ويبلغ من العمر 37 عاماً، وقد فقد في 29 يناير الماضي بعدما انطلق على متن قاربه في المحيط الأطلسي.
وقد صمد على قيد الحياة، حيث كان يقتات على أسماك كان يصطادها بيديه، وعلى شرب مياه المطر، بحسب خفر السواحل، إلى أن رآه طاقم ناقلة نفط كانت تبحر قبالة سواحل كارولاينا الشمالية، على بعد 322 كيلومتراً من الشاطئ، فانتشلوه من المياه.
بعد ذلك، نقل الرجل على متن مروحية إلى المستشفى، وقال لوالده “أنا في صحة جيدة”، بحسب ما جاء في تسجيل صوتي بثته شرطة خفر السواحل.
ولم يُعرف بعد ما هو العطل الذي أصاب القارب فحال دون عودته إلى الشاطئ منذ شهرين، بحسب والد الشاب.
وقال الشاب إنه كان يقلق على أهله، مدركاً أنهم كانوا يعتقدون أنه قضى في البحر.
وتعيد هذه القصة إلى الاذهان قصة الصياد السلفادوري خوسيه سلفادور الفارينغا الذي أبحر من المكسيك وضل طريقه في المحيط الهادئ 13 شهراً إلى أن عُثر عليه في يناير من العام 2014.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى