السعودية تعلن انتهاء “عاصفة الحزم” وبدء عملية “إعادة الأمل” في اليمن

ENN – فرانس برس – أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية انتهاء عملية “عاصفة الحزم” التي أطلقها في 26 آذار/مارس الماضي ضد الحوثيين لإعادة الشرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي، وبدء عملية جديدة تحمل اسم “إعادة الأمل”.

“بطلب من الرئيس عبد ربه منصور هادي اللاجئ في السعودية”، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية انتهاءtn العمليات العسكرية التي أطلقها في 26 آذار/مارس الماضي ضد الحوثيين لإعادة الشرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي، وبدء عملية جديدة تحمل اسم “إعادة الأمل”.

وأكد المتحدث باسم “عاصفة الحزم” العميد أحمد عسيري أنه تمكن “بنجاح من إزالة التهديد على أمن المملكة والدول المجاورة” بفضل الغارات الجوية على المتمردين في اليمن، معلنا بدء عملية جديدة أطلق عليها “إعادة الأمل”، وذلك بطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

ولم يستبعد العميد الركن أحمد العسيري المتحدث باسم التحالف مع ذلك، احتمال تدخل التحالف لمنع تحركات المتمردين اليمنيين. كما أكد استمرار الطوق البحري.

وقال التحالف في بيان نقلته وسائل الإعلام الرسمية السعودية أن”دول التحالف واستجابة منها لطلب فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي (..) تعلن عن انتهاء عملية عاصفة الحزم مع نهاية هذا اليوم وبدء عملية إعادة الأمل”.

وأوضح بيان التحالف أنه سيتم من خلال عملية “إعادة الأمل” العمل على “سرعة استئناف العملية السياسية وفق قرار مجلس الأمن رقم ( 2216)، والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، واستمرار حماية المدنيين، واستمرار مكافحة الإرهاب، والاستمرار في تيسير إجلاء الرعايا الأجانب وتكثيف المساعدة الإغاثية والطبية للشعب اليمني (..)، والتصدي للتحركات والعمليات العسكرية للميليشيات الحوثية ومن تحالف معها (..) ومنع وصول الأسلحة جوا وبحرا إلى الميليشيات الحوثية وحليفهم علي عبدالله صالح من خلال المراقبة والتفتيش الدقيقين”.

وأكدت وزارة الدفاع السعودية في بيان أن التحالف نجح في “إزالة التهديد على أمن المملكة العربية السعودية والدول المجاورة من خلال تدمير الاسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية التي استولت عليها الميليشيات الحوثية والقوات الموالية لـ(علي عبدالله صالح ) من قواعد ومعسكرات الجيش اليمني”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى