السعودية: الحوادث المرورية تسببت في 1225 حالة وفاة خلال عام واحد في المنطقة الشرقية

السعودية: الحوادث المرورية تسببت في 1225 حالة وفاة خلال عام واحد في المنطقة الشرقية

توصية بإطلاق خدمة الإسعاف الجوي لسرعة نقل المصابين في الحوادث

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

الدمام: عبيد السهيمي
كشفت الاحصائيات المرورية للعام عن تسجيل 1225 حالة وفاة نتيجة الحوادث في المنطقة الشرقية خلال الفترة من 25 أكتوبر (تشرين الأول) من العام 2014 وحتى 14 اكتوبر من العام 2015.
إزاء ذلك أوصت لجنة يترأسها الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، بضرورة اطلاق خدمة الإسعاف الجوي في المنطقة حيث كشفت اللجنة عن 2000 كيلو متر من الطرق في المنطقة لا تغطيها قوات أمن الطرق التي تباشر المراقبة والضبط على الطرق خارج المدن في السعودية.
فيما كشفت لجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية عن جملة من الإحصاءات خلال ذات الفترة من ابرزها انخفاض عدد الحوادث الجسيمة إلى 3953 حادثًا بعد ان سجلت في عام سابق 4165، ومثل هذا الانخفاض ما نسبته 4.4 في المائة من عدد الحوادث ونتج عن هذه الحوادث 1225 حالة وفاة كما نجم عن هذه الحوادث 5686 حالة اصابة شديدة.
وتم الكشف عن البيانات والاحصائيات في اجتماع للجنة السلامة المرورية بالمنطقة عقد يوم أمس في مقر إمارة المنطقة ترأسه الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، أمير المنطقة الشرقية، رئيس اللجنة وحضره مديرو الجهات الأمنية والجهات الحكومية إضافة عدد من أصحاب الخبرة في هذا المجال.
ودشن أمير المنطقة الشرقية حملة "وقف على جنب" الخاصة بتعريف السائقين بأهمية تطبيق نجم للحوادث المرورية البسيطة والذي يهدف إلى فك الاختناقات المرورية على الطرق.
وتشتمل الحملة على مجموعة ضخمة من الإعلانات الخارجية ( الشاشات الإلكترونية، لوحات الطرق الرئيسية، لوحات أعمدة الإنارة) إضافة إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
وكشفت اللجنة عن انخفاض طفيف في عدد الوفيات نتيجة الحوادث المرورية بنسبة واحد في المائة فقط، بينما انخفضت عدد الإصابات البليغة بنسبة 7.8 في المائة، كما أشارت الإحصائيات إلى انخفاض عام في أعداد الحوادث الجسيمة داخل المدن بواقع 13 في المائة مما ساهم في خفض أعداد الوفيات داخل المدن بنسبة تصل إلى 9.7 في المائة.
كما انخفضت نسبة الإصابات البليغة داخل المدن بنحو18 في المائة، في مقابل ذلك شهدت المنطقة الشرقية ارتفاعا طفيفا في أعداد الحوادث الجسيمة خارج المدن لذات الفترة بنسبة 0.6 في المائة ، كما ارتفع عدد المتوفين خارج المدن بنسبة 1.6 في المائة، وكذلك ارتفعت عدد الإصابات البليغة خارج المدن بنسبة 2.7 في المائة.
وأوصى الاجتماع الذي ترأسه امير المنطقة الشرقية بعدة توصيات من ابرزها إطلاق خدمة الإسعاف الجوي بالمنطقة الشرقية، كذلك الطلب من أمانة المنطقة الشرقية وأمانة محافظة الأحساء توفير أراض لإقامة مهاجع دائمة للإسعاف الجوي.
كما أوصت لجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية بضرورة إقرار توصيات الدراسة الاستراتيجية لحركة الشاحنات على الطرق الرئيسية بالمنطقة، و ضرورة إدراج مشاريع استراتيجية السلامة المرورية ضمن ميزانيات الجهات الحكومية حسب الجدول الزمني المنصوص عليه في الاستراتيجية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى