الرومي: ارتفاع مبيعات التعاونيات أكثر من 4 مليارات درهم

دعت وزيرة الشؤون الاجتماعية في دولة الإمارات، مريم بنت محمد خلفان الرومي، التعاونيات بالدولة الى تعزيز دورها في تثبيت الأسعار ووقف الجنوح نحو المغالاة وتقديم السلعة الجيدة بالسعر المناسب وتوفير دخل مناسب لآلاف الأسر الإماراتية.

وأكدت الرومي، في كلمتها بمناسبة اليوم العالمي للتعاونيات، أن “الفرصة متاحة والبيئة مهيئه حيث باتت التعاونيات تملك إمكانيات كبيرة تؤهلها لانطلاقة أوسع وأشمل للقيام بهذا الدور”، مشيرة إلى أن عدد الأعضاء المساهمين في الجمعيات التعاونية يبلغ 63 ألف و914 مساهماً يحصلون على أرباح تبلغ 537 مليون و738 ألف و783 درهماً ويبلغ عدد الجمعيات التعاونية مع فروعها 160 جمعية يعمل فيها 10 ألاف و694 موظفاً وعاملاً منهم 539مواطناً وبلغت قيمة مبيعات الجمعيات 6 مليارات و160 مليون و707 ألف و377 درهماً بعد أن كانت في حدود ملياري درهم في سنة 2011.

وأشارت الرومي، إلى قوة الوضع المالي لهذه الجمعيات، إذ يبلغ رأسمالها مليار و147 مليون و219 ألف و968 درهم وقيمة الاحتياطي مليار و392 مليون و594 ألف و510 درهم، موضحة بأن هذا يشير إلى المكانة التي تحتلها الجمعيات التعاونية خاصة الاستهلاكية منها في سوق التجزئة الامر الذي يعزز فرصها في تحقيق أهدافها وعزمها على التوسع لتشمل كل مناطق الدولة.

وقالت مريم الرومي، إن “دولة الإمارات تحتفل ومعها أغلب دول العالم باليوم العالمي للتعاونيات الذي يصادف أول يوم سبت من شهر يوليو(تموز) من كل عام بهدف زيادة الوعي بشأن التعاونيات وتسليط الضوء على التكامل بين أهداف الأمم المتحدة وغاياتها وبين الحركة التعاونية وإبراز مساهمة هذه الحركة في حل المشاكل الرئيسية التي تتناولها الأمم المتحدة وتوزيع نطاق الشراكات وتوسيعها بين الحركة التعاونية الدولية والجهات الفاعلة الأخرى بما فيها الحكومات على الأصعدة المحلية والوطنية والدولية”.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى