الرضاعة الطبيعية تقي الأم من السكري

تأكد الباحثون من خلال دراسة استمرت لفترة طويلة، من أن الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر أو أكثر، تقي الأم الإصابة بداء السكري النوع الثاني خلال مرحلة عمر الإنجاب.
توصل الباحثون من خلال الدراسة التي نشرت بمجلة «JAMA للطب الباطني» إلى وجود علاقة قوية بين مدة الرضاعة الطبيعية وبين تراجع خطر الإصابة بداء السكري حتى بعد الأخذ في الحسبان بعض عوامل خطر الإصابة، وظهر من خلال تحليل البيانات أن النساء اللاتي أرضعن أطفالهن 6 أشهر فأكثر كن أقل عرضة للإصابة بداء السكري النوع الثاني بنسبة 47% مقارنة بمجمل من شملهم البحث، والنساء اللاتي أرضعن أطفالهن لمدة 6 أشهر فأقل، بلغت نسبة تراجع الإصابة بالمرض وسطهن 25% وهي نتائج تضاف إلى الدلائل المتنامية على أن الرضاعة الطبيعية لها تأثيرات وقائية لكل من الأم والطفل، فقد وجد من قبل أنها تقي الأم الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض.
يقول الباحثون إنهم يعلمون منذ وقت سابق أن للرضاعة الطبيعية فوائد متعددة لكل من الأم والطفل، ولكن الدراسات السابقة أظهرت تأثيرات ضعيفة فيما يتعلق بالأمراض المزمنة، أما الآن فقد تبين للباحثين أن هناك وقاية قوية للرضاعة الطبيعية وهو ما ظهر من خلال تراجع نسبة حالات الإصابة بداء السكري النوع الثاني وسط الأمهات اللاتي أرضعن أولادهن مباشرة عقب الولادة ولمدة 6 أشهر فأكثر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى